اسباب و اعراض التهاب الدماغ وكيفية العلاج

يعد التهاب الدماغ أحد الأمراض الخطيرة التي تصيب الدماغ، وهو عبارة عن التهاب في أنسجة الدماغ التي يتسبب فيها فيروس، أو التهاب، أو طفيليات ولهذا الاتهاب العديد من الأعراض التي سوف نوضحها لكم متناولين طرق العلاج لمشكلة التهاب الدماغ.

أسباب التهاب الدماغ

– هو التهاب يحدث في أنسجة الدماغ كما ذكرنا، وهو ينتج بسبب الفيروسات، أو الجراثيم، أو الطفيليات التي تصيب الدماغ ، التهاب الدماغ عن طريق الفيروسات؛ وهو من أكثر أنواع التهاب الدماغ شيوعًا مثل فيروس الهربس البسيط، فيروس المنقولة بالمفصليات، وفيروس النكاف ، خراج الدماغ هي عدوى نادرة تصيب أنسجة الدماغ أيضًا وتنتج بسبب جرثومة توجد في منطقة داخل الدماغ، وهذا النوع من العدوى يتميز بوجود لب قيحي موجود داخل كبسولة تغلفه.

– يعتمد التشخيص في عدوى الخراج الدماغي عن طريق فحص التصوير الدماغي، وهو نوع من التصوير المقطعي الذي نرى فيه صورة واضحة للخراج ، ويتم علاج هذا الخراج عن طريق إجراء عملية جراحية يتم فيها نزح المحتوى القيحي الموجود في لب الخراج، أو يتم استئصال الخراج بالكامل ، وكذلك يمكن علاج هذا الخراج عن طريق تعاطي المضادات الحيوية التي يتم أخذها عن طريق الوريد.

– أما عدوى الدماغ الناتجة عن الطفيليات أو الفطريات فإن هذا النوع يكون نادر الحدوث، يحدث للمرضى الذين يعانون من نقص عمل الجهاز المناعي ، وهناك نوع من الالتهاب يحدث بسبب العدوى البكتيرية وينقسم إلى:

التهاب الدماغ الأولي

ويحدث هذا الالتهاب بسبب فيروس أو عدد من العوامل الأخرى، وهو تركز الألم في منطقة واحدة في الدماغ وقد تنتشر فيما بعد.

التهاب الدماغ الثانوي

ينتج هذا الالتهاب عن طريق التفاعل من الجهاز المناعي واستجابته للعدوة من مكان آخر في الجسم، وقد تهاجم الخلايا المسببة للعدوى خلايا سليمة في المخ عن طريق الخطأ.

أعراض التهاب الدماغ

يعاني مريض التهاب الدماغ من بعض الأعراض التي تشبه أعراض الأنفلونزا مثل؛ ارتفاع درجة الحرارة، نوبات الصرع، عدم القدرة على الكلام، ضعف في جزء معين من الجسم وقد يظهر عليه حركات لا إرادية، إرهاق وألم في العضلات ، وقد تتطور الأعراض وتصبح أكثر خطورة لو ظهر على المريض؛ التشوش، النوبات التشنجية، ازدواجية الرؤية، مشكلات في الكلام، فقدان الوعي.

عوامل الإصابة بالتهاب الدماغ

هناك بعض عوامل الخطر التي تساعد في الإصابة بالتهاب الدماغ مثل :
1- العمر بحيث يزداد الخطر للأطفال وكبار السن.
2- ضعف أو خلل الجهاز المناعي، أو من يتناول عثار كبت المناعة.
3- يزداد هذا المرض بحسب الأقاليم الجغرافية وخاصة في الأماكن التي ينتشر فيها البعوض.
4- الموسم من العام، حيث أن البعوض والحشرات تنتشر في الربيع والصيف بشكل أكثر، وهذا يساعد في تمكن المرض من الشخص.

تشخيص التهاب الدماغ

عندما يتم فحص السائل النخاعي في الدماغ يتم أخذ عينة من البراز القطني وهو يشبه النتائج التي نجدها في التهاب السحايا التي تنتج بسبب الفيروسات ، أما في حالة المريض الذي يعاني من التهاب الفيروس الهربسي البسيط، فيمكن أن تظهر بعض خلايا الدم الحمراء والبيضاء ، ويتم التشخيص لالتهاب الدماغ عن طريق عمل فحص سرولوجيا؛ وهو نوع من الفحص الذي يجرى لفحص الأجسام المضادة التي تسبب المريض، وقياس مستواها، ومعرفة سبب العدوى.

علاج التهاب الدماغ

يتم علاج التهاب الدماغ عن طريق الدواء المضاد للفيروس ويتم تعاطيه في الوريد لمدة أسبوعين، و تعاطي بعض المسكنات، والأدوية المضادة للصرع التي تعمل على تخفيض الضغط ، ومن العوامل الأساسية التي تؤثر في احتمالية الشفاء هو عمر الفيروس المسبب لحالة المريض الصحية، وكذلك موعد بدء العلاج بالنسبة لبدء المرض.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *