العلاقة بين سرطان القولون وورم الكبد الخبيث

يمكن أن ينتشر السرطان الذي يبدأ في القولون في بعض الأحيان إلى أجزاء أخرى من الجسم، بما في ذلك الكبد، والذي يسمى باسم آخر وهو السرطان النقيلي، أو المرحلة الرابعة من سرطان القولون، وقد يجد الطبيب أن المرض قد انتشر إلى الكبد عندما يقوم بتشخيص المريض لأول مرة، أو بعد انتهاء العلاج حيث يمكن لسرطان القولون أن يعود وينتشر في الكبد، ومن الطبيعي أن يشعر المريض بالقلق عندما يكون لديه سرطان منتشر، لكن العلاج يمكن أن يحدث فرقا حقيقيا في الأعراض ونوعية الحياة، ويساعد على العيش لفترة أطول أيضا، وسيساعد الطبيب المريض في معرفة ما إذا كان بحاجة إلى الجراحة، أو العلاج الكيميائي، أو الإشعاع، أو الأدوية الموصوفة، وقد يكون الأطباء قادرين على إزالة الورم أو تقليصه، بعد ذلك، سيحتاج المريض إلى مواكبة زيارات الطبيب لمتابعة ظهور أي أعراض .

انتشار سرطان القولون في الكبد

تعتمد أنواع الأعراض على حجم السرطان وأين ينتشر في الجسم، وبعض الأشخاص المصابين بسرطان القولون الذي انتشر في الكبد ليس لديهم أي أعراض، أو قد يكون لديهم أعراض مثل :

1- وجود دم في البراز .
2- الشعور بألم في الجانب الأيمن من البطن .
3- التورم في البطن .
4- شعور بالوهن والتعب .
5- فقدان الوزن المفاجئ والغير مبرر .

تشخيص ورم الكبد الخبيث الناتج عن سرطان القولون

لمعرفة ما إذا كان الشخص يعاني من سرطان القولون الذي انتشر في الكبد، قد يطرح الطبيب أسئلة مثل :

– متى تم تشخيص سرطان القولون ؟
– ما هي العلاجات التي تم وصفها ؟
– ما هي الأعراض ؟

ويمكن أيضا الخضوع إلى اختبارات الدم للتأكد من جودة عمل الكبد، ولمعرفة مكان السرطان ومدى نموه، قد يطلب الطبيب إجراء واحد أو أكثر من هذه الفحوصات :

1- التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير المقطعي، وهي عبارة عن الأشعة السينية القوية تقوم بعمل صور مفصلة لداخل الجسم .

2- التصوير بالرنين المغناطيسي، وهو التصوير الذي يستخدم مغناطيسات قوية وموجات راديوية لعمل صور للأعضاء والهياكل داخل الجسم .

3- تصويرPET، أو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، والذي يستخدم الجزيئات المشعة التي تسمى tracers للعثور على المرض داخل الجسم .

4- خزعة الكبد، وفيها سيأخذ الطبيب عينة صغيرة من الكبد لاختبارها .

ويكتشف بعض الناس أن السرطان قد انتشر إلى كبدهم عند تشخيصهم لأول مرة بسرطان القولون، ويعلم آخرون عن ذلك بعد إجراء عملية جراحية لإزالة القولون .

العلاجات المحتملة لورم الكبد الخبيث

على الرغم من انتشار السرطان إلى الكبد، لا يزال الورم يتكون من خلايا سرطان القولون، وسوف يعالجها الطبيب كحالة سرطان القولون، وليس سرطان الكبد، وقد يحصل المريض على واحد أو أكثر من أنواع العلاج .

1- العملية الجراحية
العلاج الرئيسي لسرطان القولون الذي انتشر في الكبد هو الجراحة عندما يكون ذلك ممكنا، وسوف يأخذ الجراح أكبر قدر ممكن من السرطان من كل من الكبد والقولون، والناس الذين لديهم ورم سرطان واحد فقط في الكبد لديهم أعلى معدلات البقاء على قيد الحياة، وفي بعض الأحيان، يمكن للورم منع الأمعاء، وإذا حدث ذلك يمكن للطبيب إجراء عملية جراحية، لوضع أنبوب يسمى دعامة لفتح الانسداد .

2- العلاج الكيميائي
قبل الجراحة، قد يحصل المريض على نوع من الأدوية يسمى العلاج الكيميائي أو الكيماوي، لقتل الخلايا السرطانية، وهناك أنواع مختلفة من الأدوية الكيماوية، وسيقوم الطبيب باختيار النوع المناسب لنوع السرطان، والكيماوي يعمل على انكماش الورم بحيث يسهل إزالته، وقد يحصل المريض على العلاج الكيميائي بعد الجراحة أيضا، لقتل أي خلايا سرطانية متبقية .

3- الإشعاع
يستخدم الإشعاع أشعة سينية عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية، وقد يحصل المريض على هذا العلاج إذا كان الورم لا يمكن إزالته بالجراحة أو لتخفيف الأعراض، وإشعاع الحزمة الخارجية هو إشعاع عالي الجرعة يأتي من آلة خارجية لاستهداف الورم، وغالبا ما تستخدم هذه العلاجات فقط في الأشخاص الذين يعانون من عدد صغير من الأورام في الكبد، ويركز الإشعاع على الخلايا السرطانية لتدميرها مع الحد من الأضرار التي لحقت الأنسجة الطبيعية القريبة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *