تفسير قوله الله ” ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق “

قال تعالى في سورة الاسراء في الآية رقم واحد وثلاثين (وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا)، فيما يلى تفسير الآية الكريمة.

ما هو تفسير قول الله  ” ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق “

تفسير الطبري

فسر الطبري قوله تعالى ( وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ ) فـ (تقتلوا) نصب عطفا على ألا تعبدوا، وتعني قوله تعالى (خَشْيَةَ إمْلاقٍ) أي خوفا من الفقر حيث كان العرب يقتلون الإناث خوفا من عدم قدرتهم بالإنفاق عليهن.

قيل عن قتادة في قوله تعالى ( وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ) : أي خشية الفاقة وقد كان أهل الجاهلية يقتلون أولادهم خشية الفاقة، فوعظهم الله في ذلك، وأخبرهم أن رزقهم ورزق أولادهم على الله، فقال ( نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا ).

وقيل عن قتادة في قوله تعالى في قوله تعالى (خَشْيَةَ إمْلاقٍ) : كانوا يقتلون البنات، وقال مجاهد في قوله تعالى (وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاقٍ) : الفاقة والفقر، وقيل عن ابن عباس في قوله تعالى (خَشْيَة إِمْلاقٍ) : الفقر.

وقوله تعالى ( إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا ) فقد اختلف في قراءته فقد قرأها أهل المدينة والعراق ( إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا ) بكسر الخاء من الخطإ وسكون الطاء، وإذا قرأت كذلك كان له وجهان من التأويل : أحدهما أن يكون اسما من قول القائل : خَطِئت فأنا أَخْطَأ، وتعنى من المذنب والآثم ، ويُحكى عن العرب : خَطِئتُ إذا أذنبتَ عمدا، وأخطأت إذا وقع منك الذنب خَطَأ على غير عمد منك له.

والتأويل الثاني هو  أن يكون بمعنى خَطَأ بفتح الخاء والطاء كما قيل : قِتْب وقتب وحِذَر، ونجِس ونَجَس، والخطء بالكسر اسم، والخطأ بفتح الخاء والطاء مصدر من قولهم : خَطِئ الرجل وقد يكون اسما من قولهم : أخطأ، فأما المصدر منه فالإخطاء، وقد قيل : خطئ بمعنى أخطأ، كما قال الشاعر :
يا لَهْفَ هِنْدٍ إِذْ خَطِئْنَ كاهِلا

وقرأ ذلك بعض أهل المدينة (إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خَطَأً) بفتح الخاء والطاء مقصورا على توجيهه إلى أنه اسم من قولهم أخطأ فلان خطأ، وقد قرأ بعض قراء أهل مكة (إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خَطَاءً) بفتح الخَاء والطاء، ومد الخَطَاء بنحو معنى من قرأه خطأ بفتح الخاء والطاء، غير أنه يخالفه في مدّ الحرف.

وكان عامة أهل العلم من أهل الكوفة والبصرة منهم يرون أن الخطْء والخطأ لهم معنى واحد، إلا أن بعضهم زعم أن الخطْء بكسر الخاء وسكون الطاء في القراءة أكثر، وأن الخِطْء بفتح الخاء والطاء في كلام الناس هو الاكثر انتشارا

قيل عن مجاهد في قوله تعالى (خِطْأً كَبِيرًا) : أي خطيئة، وقيل أيضا عن مجاهد في قوله تعالى ( إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا ) : خطيئة، وقال ابن عباس في قوله تعالى (خِطأ) : أي خطيئة.

تفسير ابن كثير

فسر ابن كثير قوله تعالى (وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا)، حيث تدل هذه الآية على رحمة الله سبحانه وتعالى بعباده فنهى عن قتل الابناء خوفا من الفقر وأوصى بالميراث لأنهم كانوا في الجاهلية لا يورثون البنات ويقتلونهم خوفا من الفقر، واخبرهم ألا يخافوا فان الله تعالى هو من سيرزقهم، وذلك على حسب قوله تعالى في سرة الانعام ( نحن نرزقهم وإياكم ) .

وقد فسر قوله تعالى (إن قتلهم كان خطئا كبيرا) : أي أن قتلهم يعتبر ذنبا عظيما، حيث قيل عن عبد الله بن مسعود قلت يا رسول الله أي الذنب أعظم ؟ قال أن تجعل لله ندا وهو خلقك ” قلت ثم أي ؟ قال أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك قلت ثم أي ؟ قال أن تزاني بحليلة جارك “

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *