أعشاب غنية بمضادات الفيروسات و مكافحة للعدوى

ليست هناك حاجة لشرح الفزع و الإرهاق الذي يأتي عند مكافحة الفيروسات ، سواء كانت مسببة لنزلات البرد أو الأنفلونزا أو العديد من الأعراض الأخرى ، و ذلك لأن هناك العديد من الأعشاب يمكنها مكافحة الفيروسات.

استخدام الأعشاب لمحاربة الفيروسات

على عكس الأدوية الموصوفة ، التي غالباً ما تكون لها قائمة من الآثار الجانبية المحتملة أطول من قائمة فوائدها ، فإن الأعشاب المضادة للفيروسات غالباً ما تكون لها آثار جانبية ضئيلة أو معدومة ، و يمكن إرجاع هذه الأعشاب إلى مصر القديمة و الصين ، حيث تم استخدامها أيضًا كعلاج طبيعي.

الأعشاب المضادة للفيروسات

الأوريجانو

هذا العشب العطري يقدم أكثر من مجرد نكهة ، حيث يحتوي الأوريجانو ، و خاصة زيت الاوريجانو الذي تم استخراجه من النبات ، على خصائص هامة مضادة للفيروسات ، و تظهر الدراسات أن المكون الفعال المتواجد به و الذي يعرف باسم carvacrol ، يمكن أن يعطل الفيروسات مثل فيروس Norov البشري ، و الذي يشار إليه أحيانا باسم “علة القيء” ، و ذلك في غضون ساعة واحدة من تناوله ، كما أن الأوريجانو لديه القدرة على “تعطيل” نوروفيروس البشري في غضون ساعة من تناوله ، بالإضافة إلى ذلك ، فقد ثبت أنه فعال ضد الفيروسات مثل فيروس الهربس البسيط المقاوم للأسيكلوفير من النوع الأول و الفيروس المخلوي التنفسي البشري.

القنفذية

و هي واحدة من أكثر الأعشاب المضادة للفيروسات في السوق ، فهذه العشبة ليست فقط لديها القدرة على تعزيز نظام المناعة الخاص بك عن طريق تحفيز إنتاج الخلايا للمساعدة في مكافحة العدوى ، لكنها تحتوي أيضا على المواد الكيميائية النباتية التي تقاتل و تساعد على تقليل العدوى بمجرد حدوثها.

الثوم

و هذه العشبة تم استخدامها في الهند القديمة و في العصور الوسطى في أوروبا ، و يتمتع الثوم بتاريخ طويل من الاستخدام عندما يتعلق الأمر بالعدوى ، و بعض هذه الاستخدامات شملت استخدام الثوم كعلاج للجذام و الالتهابات الطفيلية ، و كذلك كمضاد حيوي للأمراض المعدية ، و قد أظهرت الدراسات أن لديها القدرة على مكافحة فيروس الانفلونزا ، و فيروس البرد في الرأس ، و فيروس نقص المناعة البشرية ، و الالتهاب الرئوي ، على سبيل المثال لا الحصر.

عشبة الأخانسيا

إذا كنت تعاني من الأنفلونزا ، فيجب أن تستخدم هذه العشبة في العلاج ، و قد أظهرت الدراسات أن الأشخاص المصابين بفيروس الأنفلونزا A و B يعانون من تحسن بنسبة تصل إلى  91٪ بعد تناولهم هذه العشبة لمدة سبعة أيام ، في حين يخفضون أيضًا من حميتهم و يزيدون من شعورهم بالتحسن ،  كذلك ثبت أن هذه العشبة يتم تناولها لتعزيز جهاز المناعة الخاص بك ، في نفس الوقت القضاء على فيروس الانفلونزا.

عشبة جذور الاستراغالوس

جذر استراغالوس هو الأكثر شهرة ، و الذي يتمثل دوره في المساعدة على تحسين تفاعل الجسم مع الإجهاد ، و مع ذلك فقد أظهرت الأبحاث أن هذا الجذر يحتوي أيضا على خصائص مضادة للفيروسات و قوية ، و قد كشفت إحدى الدراسات أن جذر استراغالوس فعال في تثبيط نوع فيروس الهربس البسيط من النوع الأول ، في حين أظهر آخر أنه يمنع تكرار الحمض النووي الريبي في بعض سلالات الفيروس.

ورق الزيتون

أوراق الزيتون التي تنحدر بالفعل من شجرة الزيتون ، هي نوع آخر رائع من مضادات الفيروسات ، و قد ثبت أن المركب الرئيسي المتواجد بها باسم oleuropein ، يثبط انتشار الفيروسات بعدم السماح لها بالتعلق بالخلايا السليمة ، و بالإضافة إلى ذلك ، أظهرت الدراسات أن تعريض فيروسات معينة لهذا المركب في مراحله المبكرة يقلل من احتمال الإصابة به بنسبة تتراوح من 10 إلى 30 بالمائة ، و قد أظهرت دراسات أخرى أن أوراق الزيتون يمكن أن تمنع بعض التأثيرات المضادة للفيروسات على فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق تثبيط التكرار.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *