مدينة الشارقة للنشر ترعى جائزة نادي الكتاب بنيجيريا

في اطار ما تسعى دولة الإمارات إلى تقديمه في الحفاظ على مختلف المجالات الخاصة بالأدب و الشعر العربي و غيرها من الفنون ، قد عملت على رعاية أول منطقة حرة للنشر و الطباعة في العالم ، و ذلك من خلال أحد المشاريع الخاصة بهيئة الشارقة للكتاب.

مدينة الشارقة للنشر

– في هذه الآونة تعمل مدينة الشارقة للنشر على رعاية أول منطقة حرة تختص بالنشر و الطباعة في العالم ، و يعتبر هذا الأمر هو واحد من أهم المشاريع الخاصة بهيئة الشارقة للكتاب ، هذا بالإضافة إلى رعاية الدورة الثالثة من جائزة أدب نادي كتاب ، تلك التي يتم إقامتها سنويا في نيجيريا ، و تستهدف هذه الدورة طلاب المدارس بمختلف أعمارهم .

– هذه الرعاية أتت في اطار جهود الدولة التي تهدف لتعزيز الثقافة الخاصة بالقراءة ، و ذلك باعتبارها المحرك المحوري الأول لسوق الكتاب العالمي و كذلك لمختلف صناعات النشر ، هذا بالإضافة إلى أن القائمين على هذا المشروع اضافوا أنه يفتح آفاق مختلفة للعمل على التبادل المعرفي و الفكري و الثقافي بين مختلف بلدان العالم ، مما يساعد على استقطاب كافة الناشرين من المصممين و الكتاب الافريقيين لتنمية حركة النشر و صناعة الكتاب بالإمارات .

شروط جائزة ادب نادي الكتاب

– تتمثل شروط الجائزة في تلخيص كتاب ” بعد عدة أيام ” ، الذي قام بكتابته الكاتب جوهر إلي ، و ذلك في مقالة لا تتعدى كلماتها 1500 كلمة فقط ، مع العمل على الحفاظ على الفكرة الأساسية و العامة الخاصة بالكتاب و دون الإخلال بها ، و هذا الأمر هو أهم شروط المسابقة و التي لابد من الالتزام بها.

– أما بالنسبة للفائزين بهذه الجائزة فتتكفل هيئة الشارقة للكتاب بمنحهم جائزة أدب نادي الكتاب ، هذا بالإضافة إلى توفير فرصة لزيارة الدورة السابعة و الثلاثين من معرض الشارقة الدولي للكتاب ، هذا المعرض الذي يعتبر أحد أعمدة النهضة الثقافية في إمارة الشارقة ، و هو ثالث أكبر معارض الكتاب في العالم ، و يستقبل هذا المعرض العديد من الكتاب و الناشرين و القراء من مختلف أنحاء العالم ، و كذلك يعتبر من أهم الملتقيات الثقافية في العالم.

أهمية رعاية جائزة أدب نادي الكتاب

– اشار السيد سالم عمر سالم الذي يدير مدينة الشارقة للنشر ، إلى أن هذا الأمر يعتبر ترسيخ لمكانة امارة الشارقة كواحدة من أهم المنابر الثقافية العالمية ، و أنه من خلاله يتم تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة ، الذي يسعى دائما إلى الارتقاء بفكر الإنسان و معارفه .

– أضاف أيضا أن تحقيق رعاية جائزة أدب نادي الكتاب ، واحدة من أهم الروئ الموضوعة لمستقبل مدينة الشارقة للنشر على وجه التحديد ، و الذي يسعى إلى استقطاب مختلف الناشرين و الكتاب و القراء أيضا من الافريقيين ، و العمل على تعريفهم بتلك التجارب الخاصة بالنشر في الإمارات و في منطقة الخليج بوجه عام ، مع توسيع نطاق التبادل الفكري و المعرفي بين كل من الخليج و افريقيا.

– على صعيد آخر تعمل مدينة الشارقة على توفير رؤية شاملة ، تسعى من خلالها إلى ترسيخ المكانة الرائدة الخاصة بالإمارات على مستوى العالم كله ، مع العمل على تحقيق ازدهار كبير في مجالات النشر و الطباعة ، و توفير سلسلة من الخدمات و الإمتيازات المتطورة على أعلى مستوى ، و ذلك بأسعار مناسبة وسط بيئة تجذب المستثمرين إلى الإمارات.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *