كيفية التعامل مع مخاطر الاستثمار

يستلزم قبل الدخول إلى الاستثمار الإلمام بمعايير الاستثمار، وتحديد طريقة التعامل مع مخاطر الاستثمار المختلفة، وخاصة أن السوق دائم التأثر بالتغيرات التي تطرأ على البيئة المحيطة، ولهذا سوف نوضح لكم كيفية التعامل مع مخاطر الاستثمار.

كيفية التعامل مع مخاطر الاستثمار

حتى يتم التعامل بشكل صحيح مع مخاطر الاستثمار يجب تجنب مخاطر هذا الاستثمار من خلال الآتي:

تحديد الأهداف بوضوح

يجب على أي مستثمر قبل الدخول إلى الأسواق أن يقوم بتحديد الهدف بوضوح من خلال الوعي بمتطلبات الاستثمار، ومدى السرعة والتأثر بالمتغيرات المحيطة به، لأن هذا يعطيه القدرة على التعامل مع مخاطر الاستثمار.

اختيار الوقت المناسب للقيام بالاستثمار

من الأمور الهامة اختيار الوقت المناسب بالتعاون مع مراكز الاستشارة الاقتصادية والمالية في اختيار الوقت المناسب للدخول إلى الاستثمار.

لأنه من غير المنطقي شراء أسهم وسندات في بداية مراحل الانهيار للأسهم وعدم وصولها إلى نقطة شراء مناسبة.

استثمار الفائض المالي

من الأمور التي يجب مراعاتها هي استثمار فوائض الأموال والمدخرات، بحيث لا يفضل اللجوء إلى الاقتراض الكبير من البنوك، للدخول إلى السوق؛ لأن ذلك سوف يؤدي إلى ضغط كبير على المستثمر من حيث السداد.

توزيع الاستثمارات

من الأمور الهامة التي يجب مراعاتها هي توزيع الاستثمارات المتاحة على أكثر من قطاع بما يتناسب مع المتطلبات المختلفة لكل مستثمر.

نوعية الأسهم

على المستثمر أن يختار بين نوعية الأسهم المختلفة بالتعاون مع شركات الوساطة، وفق التخطيط للاستثمار والاحتياجات، وفي حالة ما إذا كان الاستثمار طويل الأجل أو متوسط فإنه من المناسب له اختيار أسهم محددة.

سياسة القطيع

يجب على المستثمر إلا يتبع حالة التوجه الجماعي في شراء أو بيع الأسهم، ويجب عليه التريث في اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب للاستثمار مع وجود الاندفاع تحت الضغوط والسيطرة على الشائعات.

المتابعة والاطلاع

يجب على المستثمر أثناء عملية الاستثمار المتابعة للمتغيرات الاقتصادية بشكل عام، ومتابعة مسار الشركات التي تحمل الأسهم الكثيرة بشكل خاص، وقراءة التحاليل الفنية المبسطة حول الشركات.

اختيار الوسيط

يتم اختيار الوساطة المالية أو الوسيط الي يتم التعامل معه؛ لأن هذا الأمر يعتبر أحد الأمور العامة في استثمار الأسهم لأن غياب الثقة أو عدم القدرة في التعامل مع الوسيط يؤثر بشكل سلبي على نجاح القطاع.

تنويع المحفظة

من الأمور الهامة أن يتم تنويع المحفظة الاستثمارية بين الأنواع والأسهم المختلفة، ويتم ذلك في إطار التحوط من أية مخاطر تمس القطاع الاستثمار مما يؤثر على أسعار الأسهم.

تدوير الأرباح

ينصح بتدوير الأرباح، أو تدوير جزء منها في شراء الأسهم أو ضخها في قطاعات استثمارية موازية، مما يدعم القوة المالية للمستثمر خلال الأزمات.

أساليب التعامل مع المخاطر في الاستثمار

1-تجنب المخاطر من خلال تفضيلات المستثمر من خلال تجنب مخاطر الائتمان في البنوك، وتجب مخاطر أسعار الفائدة.

2- تقليل المخاطر من خلال تخفيض حجم الاستثمارات التي تواجه المخاطر، والتعامل مع المخاطر بالاشتراك مع الأشخاص الآخرين في تحملها.

3- نقل المخاطر إلى الآخرين، مثلما يحدث في شرطة التقسيط التي تستعد لتمل المخاطر الائتمانية للمدينين، مثل تغير أسعار الصرف فتقوم بحماية الخطر عن طريق التنازل على جزء من دخلها توفر المخاطر وتكون مستعدة لتحملها.

4- يجب وضع استراتيجية عامة للاستثمار تتضمن الأوقات الجيدة للاستثمار، ووجود سيولة في شركتك، تحديد المال الذي تقبل خسارته وإلى غير ذلك من الأمور.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

nervana

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *