الأمراض التي تحتاج إلى علاج طبيعي

العلاج الطبيعي مهم للغاية بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أمراض عصبية أو إصابات، وبدون العلاج الطبيعي بعد الإصابة العصبية، قد يفقد المرضى العديد من الوظائف، أو قد لا يستطيعون القيام ببعض الأنشطة، أوقد يفقدون استقلاليتهم، إذ يمكن أن يؤدي النشاط المنخفض إلى العديد من المشاكل الصحية الأخرى مثل مشاكل القلب ومشاكل الرئة والسكري.

أهمية العلاج الطبيعي

ينظم الجهاز العصبي ويسيطر على جميع أعمال جسمك، وعندما يحدث خطأ ما في جزء من جهازك العصبي، يمكن أن تواجه صعوبة في الحركة أو التحدث أو البلع أو التنفس أو التعلم، ويمكنك أيضًا أن تواجه مشكلات في ذاكرتك أو حواسك أو حالتك المزاجية.

في العلاج الطبيعي ، يقوم المهنيون المدربون بتقييم وعلاج الوظيفة الجسدية غير الطبيعية المرتبطة بالإصابة أو العجز أو المرض، وتشخيص التشوهات الجسدية، واستعادة الوظيفة البدنية والحفاظ عليها، وتعزيز النشاط البدني.

ويمكن أن يساعد العلاج الطبيعي المرضى من جميع الأعمار، وفي جميع مراحل الشفاء، بدءً من التشخيص الأولي ومروراً بالمراحل التعويضية والوقائية للانتعاش.

إجراءات ضرورية قبل بدء العلاج الطبيعي

مهما كانت الطريقة التي يتوجه بها المريض إلى المعالج الفيزيائي، فيمكنه أن يتوقع ما يلي:

2- إجراء اختبار وتقييم للحالة الجسدية من حيث الحركة، المرونة، حركة العضلات، الحركة والأداء.

3- تلقي التشخيص السريري، ومعرفة تأثيره وخطة الرعاية والوقاية.

4- بدء العلاج الطبي والعلاج الطبيعي بعد التقييم والتشخيص.

5- إطلاع المريض على بعض توصيات إدارته الذاتية للمرض.

6- التدرب مع معالج فيزيائي علي التمارين التي يمكن القيام بها في المنزل.

الأمراض التي تحتاج إلى علاج طبيعي

 المتخصص والمدرب في العلاج الطبيعي العصبي يستطيع  تقييم وعلاج الأفراد الذين يعانون من مشاكل الحركة المتعلقة بمرض أو إصابة الجهاز العصبي، كما أنه يعمل مع مجموعة واسعة من المرضى الذين قد يكون لديهم أحد الأمراض أو الإصابات التالية:

1 – الحالات القلبية الرئوية ، مثل مرض التليف الكيسي، مرض الرئة الانسدادي المزمن، احتشاء ما بعد العضلة القلبية.

2- العلاج اليدوي لحالات مثل، مرفق التنس (التهاب اللقيمة الجانبي)، كوع لاعب الغولف (التهاب اللقيمة الإنسية)، متلازمة النفق الرسغي، التهاب الغشاء الوريدي، متلازمة النفق المكعبي.

3- خلل الوظيفة العضلية الهيكلية،  مثل آلام الظهر، تمزقات الكفة المدورة، واضطرابات المفصل الصدغي الفكي، الانزلاق الفقاري القطني، قطني غضروفى، التهاب الفقار اللاصق.

4- حالات عصبية، مثل السكتة الدماغية، مرض الشلل الرعاش، متلازمة غيلان باريه، إصابة الدماغ، التصلب المتعدد، إصابة الحبل الشوكي، الخلل الوظيفي الدهليزي، شلل بيل.

5- الإصابات المتعلقة بالرياضة، مثل تمزق الرباط الصليبي الأمامي ، التواء في الكاحل، الشد الشظوي، التهاب الأوتار، التهاب اللفافة الأخمصية، التهاب وتر أخيل.

6- صحة المرأة، مثل سلس البول، الوذمة اللمفية، خلل في قاع الحوض، ألم الحوض،  حالة عنق الرحم ، اعتلال الجذور العنقية.

7- يعالج العلاج الطبيعي للعظام إصابات العضلات والعظام، التي تشمل العضلات والعظام والأربطة والرباط والأوتار، الكسور والالتواء، والمشاكل الطبية المزمنة، وإعادة التأهيل أو الشفاء من جراحة العظام.

8- يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي للشيخوخة المرضى الأكبر سنًا الذين يطورون ظروفًا تؤثر على حركتهم ووظائفهم الجسدية ، بما في ذلك التهاب المفاصل وهشاشة العظام ومرض الزهايمر واستبدال مفصل الورك واستبدال المفاصل واضطرابات التوازن وسلس البول.

9- يفيد العلاج الطبيعي في إعادة تأهيل القلب والأوعية الدموية والرئة، للمتضررين من الأمراض القلبية الرئوية والإجراءات الجراحية، إذ يمكن للعلاج زيادة التحمل البدني والقدرة على التحمل.

10- يهدف العلاج الطبيعي للأطفال إلى تشخيص ومعالجة الحالات التي تؤثر على الرضع والأطفال والمراهقين، بما في ذلك التأخر في النمو، والشلل الدماغي، والصعوبة وغيرها من الحالات التي تؤثر على الجهاز العضلي الهيكلي.

11- يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي في العناية بالجروح في التأكد من أن الجرح الشافي يحصل على كمية كافية من الأكسجين والدم عن طريق الدورة الدموية المحسنة.

12- يهدف العلاج الدهليزي لعلاج مشاكل التوازن التي يمكن أن تنتج عن ظروف الأذن الداخلية، يتضمن العلاج البدني الدهليزي عددًا من التمارين والتقنيات اليدوية التي تساعد المرضى على استعادة توازنهم الطبيعي.

يمكن أن يساعد العلاج بالاحتقان على استنزاف السوائل المتراكمة في المرضى الذين يعانون من الوذمة اللمفية، وحالات تراكم السوائل.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *