المعدل الطبيعي لـ هرمون الحليب ” البرولاكتين “

البرولاكتين prolactin هو هرمون وظيفته تعزيز إنتاج الحليب ( الرضاعة ) في الثدييات لإ رضاع الصغار بعد الولادة ، وقد تبين بعد ذلك أن لديه أكثر من 300 وظيفة في الجسم ، ويمكن تقسيم هذه الوظائف إلى عدد من المجالات: التناسلية والأيضية وتوازن السوائل (التنظيم) ، تنظيم الجهاز المناعي ( المناعة ) والوظائف السلوكية .

في البشر يتم إنتاج البرولاكتين في الغدة النخامية الأمامية وفي مجموعة من المواقع في أماكن أخرى من الجسم ، تنتج الخلايا اللاكتوتروفينية في الغدة النخامية البرولاكتين ، حيث يتم تخزينها ثم تطلق في مجرى الدم ، يتم إنتاج البرولاكتين البشري أيضًا في الرحم والخلايا المناعية والمخ والثدي والبروستات والجلد والأنسجة الدهنية .

كيف يتم التحكم في البرولاكتين ؟
أحد المنظمين الرئيسيين لإنتاج البرولاكتين من الغدة النخامية هو هرمون يسمى الدوبامين ، الذي ينتج من الوطاء ، وهو جزء من الدماغ مباشرة فوق الغدة النخامية ، يقوم الدوبامين بالتحكم في إنتاج البرولاكتين ، وبالتالي فكلما تم إنتاج المزيد من الدوبامين يتم إفراز برولاكتين أقل ، بمعنى |أنه بينهما علاقة عكسية .

الاستروجين هو المنظم الرئيسي الآخر للبرولاكتين ، وقد ثبت أنه يزيد من إنتاج وإفراز البرولاكتين من الغدة النخامية ، وقد أظهرت الدراسات زيادات صغيرة في البرولاكتين في الدورة الدموية للمرأة خلال مراحل النمو حيث مستويات هرمون الاستروجين تكون في أعلى مستوياتها ، هذا هو الحال أثناء الحمل وبعده ، وهو أمر منطقي حيث أن المستوى الأعلى من البرولاكتين ليتم إنتاجه يحتاج إلى بدء الرضاعة .

بالإضافة إلى الدوبامين وهرمون الاستروجين ، هناك مجموعة كاملة من الهرمونات الأخرى التي يمكن أن تؤثر في زيادة وتقليل كمية هرمون البرولاكتين ومنها هرمون الثيروتروبين والأوكسيتوسين .

كيف يتم اختبار البرولاكتين ؟
لا تحتاج إلى إجراء أي استعدادات خاصة لهذا الاختبار ، سيتم الحصول على عينة دم تؤخذ في المختبر أو المستشفى ، ثم يقوم عامل المختبر بإدخال إبرة في أحد الأوردة في ذراعك لإخراج كمية صغيرة من الدم .

وبعد بضعة أيام ستحصل على نتائج اختبار البرولاكتين في شكل رقمي :

المعدل الطبيعي للبرولاكتين في دمك هو :

الذكور: من 2 إلى 18 نانوغرام لكل ملليلتر (ng / mL)
الإناث غير الحوامل : من 2 إلى 29 نانوغرام / مل
النساء الحوامل : من 10 إلى 209 نانوغرام / ملي

ماذا يحدث إذا كان هناك ارتفاع في هرمون الحليب ؟
تسمى حالة وجود الكثير من هرمون الحليب في الدم بفرط برولاكتين الدم hyperprolactinaemia ، والأسباب الأكثر شيوعا لفرط برولاكتين الدم تشمل الحمل ، والأدوية التي تقلل عمل الدوبامين في الجسم ، ونقص نشاط الغدة الدرقية والأورام النخامية الحميدة (المعروفة باسم البرولاكتينوما).

 يمكن أن تشمل أعراض زيادة هرمون الحليب اضطرابات الدورة الشهرية والأعراض الناجمة عن نقص الأستروجين (عند النساء) أو نقص التستوستيرون (لدى الرجال) ، ويمكن علاج الغالبية العظمى من المرضى الذين يعانون من هذه الحالة بنجاح باستخدام العقاقير التي تحاكي عمل الدوبامين ، ومن الأدوية الأكثر شيوعا هو استخدام cabergoline .

إذا كانت مستويات هرمون الحليب عالية جدًا – بحد أقصى 1000 ضعف الحد الأقصى لما هو معتاد – قد يكون هذا علامة على وجود ورم برولاكتيني ، هذا الورم ليس سرطانًا ويمكن علاجه بالطب ، ولكن في هذه الحالة قد يرغب طبيبك في الحصول على تصوير بالرنين المغناطيسي .

ماذا يحدث إذا كان هناك نقص في هرمون الحليب ؟
يطلق على انخفاض وجود هرمون الحليب في الدم بنقص برولاكتين الدم hypoprolactinaemia ، هذه الحالة نادرة للغاية وقد تحدث عند الأشخاص الذين يعانون من عدم نشاط الغدة النخامية .

يمكن أن يؤدي انخفاض كمية هرمون الحليب الذي يتم إفرازه إلى عدم كفاية إنتاج الحليب بعد الولادة ، غالبا لا يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات البرولاكتين من أي مشاكل طبية معينة ، على الرغم من أن الأدلة الأولية تشير إلى أنهم ربما تقل لديهم استجابات الجهاز المناعي لبعض الإصابات .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Tasneim

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *