طريقة عمل العقود الآجلة وأهميتها في سوق الفوركس

كتابة sarah آخر تحديث: 08 سبتمبر 2018 , 14:58

العقد الآجل هو اتفاق قانوني لشراء أو بيع سلعة أو أصل معين بسعر محدد مسبقاً في وقت محدد في المستقبل، ويتم توحيد العقود الآجلة للجودة والكمية لتسهيل التداول في البورصة الآجلة، ويتحمل مشتري عقد آجل الالتزام بشراء الأصل الأساسي عند انتهاء العقود الآجلة، والبائع من العقود الآجلة يأخذ على عاتقه الالتزام بتوفير الأصل الأساسي في تاريخ انتهاء الصلاحية .

كيف تعمل العقود الآجلة

العقود الآجلة هي اتفاقيات قانونية بين المشتري والبائع، حيث يوافقون على شراء أو بيع أصل بسعر محدد مسبقاً في وقت محدد في المستقبل، إن الموجودات المتضمنة في هذه العقود هي عادة سلع أو سندات أو أسهم أو عملات، والعقود الآجلة عادة ما يتم إصدارها وتداولها في أرضية التداول في بورصة العقود الآجلة، مثل بورصة نيويورك التجارية ( نايمكس )، ومجلس شيكاغو للتجارة ( CBOT ) ، وبورصة شيكاغو التجارية ( CME )، وكلها مملوكة من قبل مجموعة CME، وتنظم هذه التبادلات الآجلة من قبل لجنة تجارة السلع الآجلة .

لنأخذ القمح كمثال على سلعة أساسية، كمزارع، كنت تخطط لنمو 300 بوشل من القمح في العام المقبل، يكون هناك وقتها خيار إما لتنمية القمح ثم بيعه في أي وقت، وقد يكون السعر بحلول الوقت الذي تم الحصاد فيه، أو يمكن الحصول على ثمن لذلك الآن عن طريق بيع العقود الآجلة، التي تتطلب بيع 300 بوشل من القمح بسعر ثابت بعد حصادها، إن تأمين سعر للقمح الخاص بالمزارع الآن سيزيل خطر انخفاض أسعار القمح في المستقبل .

أهمية العقود الآجلة

للعقود الآجلة أهمية كبيرة في مجال التداول، سواق في سوق الفوركس أو غيره، حيث يتم عمل العقود الآجلة لتحديد الجودة والكمية وتسليم الأصل، مما يخلق معيارًا يجعل الأسعار عادلة للجميع في مختلف الأسواق لاسيما سوق الفوركس، وتستخدم هذه العقود من قبل الشركات لضمان سعر مضمون للمواد الخام، ويتم تقليل عدد كبير من المخاطر من خلال هذه العقود لأنها تضمن شراء وبيع السلع بسعر ثابت، كما أنها تسمح للطرفين بمعرفة العائد أو التكاليف المتضمنة مسبقًا في كل معاملة، وهناك فئتان من المشاركين في السوق الذين يستخدمون العقود الآجل المسيجين ” هيدجرز “، والمضاربين أو السماسرة، والهيدجرز هم الأشخاص الذين يشترون بالفعل أو يبيعون الأصول الأساسية ويستخدمون العقود الآجلة، لحماية أرباحهم أو الحد من نفقاتهم، وعادة ما يتم التعويض عن المكاسب والخسائر التي يتم الحصول عليها عليها من الأرباح أو الخسائر المماثلة في السوق للأصل الأساسي .

ومن ناحية أخرى، فإن المضاربين هم الذين يتنبأون بتحليل حركة أسعار العقود الآجلة ويقومون بتداولها لتحقيق الربح، والمضاربون في كثير من الأحيان هم المسؤولون عن تقلبات الأسعار الكبيرة في سوق العقود الآجلة، ومع ذلك، فهم أيضًا من يوفرون كمية هائلة من السيولة، ويمكن أن يتأثر المؤشر بالأحداث الاقتصادية العالمية، ولكن لا داعي للقلق بشأن أشياء مثل الطقس القاسي أو انخفاض الطلب على سلعة معينة، وبدلاً من ذلك، يتعلق الأمر بالتركيز على الصورة الأكبر، ويمكن لمؤشرات العقود الآجلة والمؤشرات التي تتعقبها التأثير على بعضها البعض، ويحدث ذلك، على سبيل المثال، عندما يتم تداول العقود الآجلة قبل افتتاح السوق، لذلك إذا ارتفعت قيمة العقود الآجلة، فإن التجار يتوقعون أيضًا ارتفاع السوق .

في الوقت نفسه، يجب على المتداولين أن يكونوا على دراية بالطبيعة المترابطة لأبرز البورصات في جميع أنحاء العالم، في حين قد تبدو هذه التبادلات معزولة عن بعضها البعض، فإن الأحداث التي لها تأثير كبير على سوق الأوراق المالية، حيث يمكن أن تؤثر أيضًا على الآخرين .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق