العلاقة بين القهوة وترقق العظام

قد تكون القهوة المشروب الأكثر استهلاكا على نطاق واسع في العالم، يحتوي البن على العديد من المواد الكيميائية المعقدة، بما في ذلك الكربوهيدرات والمركبات النيتروجينية والفيتامينات والمعادن والمركبات الفينولية، وفي الآونة الأخيرة، أفاد العديد من الباحثين أن استهلاك البن يرتبط بالعديد من الحالات الصحية، وتشير نتائج الأبحاث الوبائية إلى أن استهلاك القهوة قد يساعد في الوقاية من العديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك مرض السكري من النوع 2، ومرض باركنسون والتليف الكبدي، ومع ذلك فقد أشارت بعض الدراسات إلى أن استهلاك القهوة يرتبط بشكل كبير بزيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام وترقق العظام .

القهوة وآثارها على العظام

من المعروف جيدا أن استهلاك القهوة قد يزيد إفراز الكالسيوم من البول، الأمر الذي ربما قد يتسبب في هشاشة العظام، وخاصة في الأشخاص الذين يعانون من عدم كفاية كمية الكالسيوم، وفي الآونة الأخيرة وجدت دراسة وبائية كبيرة وطويلة الأجل، نشرت في السويد، أشارت إلى أن هناك ارتباط بين استهلاك القهوة الكثير وانخفاض طفيف في العظام، لذلك أوصت بالحد من مخاطر الإصابة بهشاشة العظام والكالسيوم الكافي وتناول فيتامين D، وكذلك استهلاك القهوة المعتدل ( بحد أقصى 3 أكواب في اليوم )، لاسيما عند كبار السن .

تأثير القهوة ومنتجات الكافيين على عظام النساء

يبدو أن الكولا والقهوة لهما بعض التأثير على كثافة عظام النساء، وقد يؤديان إلى هشاشة العظام، ولكن الشاي – حتى النوع الذي يحتوي على الكافيين – فلا، ويبدو أن الرجال لا تتأثر بهذه المشروبات مثل النساء، وفي حين أن العلماء جمعوا البيانات التي تربط استهلاك الكولا والقهوة مع فقدان كثافة العظام، لا يزال الباحثون يبحثون عن السبب، ويقول علماء العظام إن وجود علاقة سببية، وما هي الآلية الدقيقة لتلك العلاقة، غير واضح، وقد أظهرت العديد من الدراسات هذه العلاقات، لكن البيانات بشكل عام ليست نهائية تمامًا، وأحد أسباب أن شرب الكولا أو القهوة يمكن أن يؤثر على كثافة العظام، هو أن شرب المزيد من هذه المشروبات يعني شرب مشروبات أقل من مشروبات أخرى مثل الحليب الذي يعزز صحة العظام .

وقد يكون هناك سبب آخر هو أن حمض الفوسفوريك في الكولا يرشح الكالسيوم من العظام، ودعم هذا النمط من التفكير هو أن المشروبات الأخرى مثل مشروبات الليمون والجير أو الزنجبيل، التي لا ترتبط بهشاشة العظام، تفتقر إلى حمض الفوسفوريك، لذا فإن الأطباء لا ينصحون بتقليص الأطعمة الأخرى التي تحتوي على مستويات عالية من حمض الفوسفوريك، مثل الدجاج وبعض أنواع الجبن، وأخيرًا، قد يكون تناول الكافيين يؤدي إلى انخفاض كثافة العظام لدى النساء، ودعم هذه النظرية هو أن الكولا – التي تحتوي على الكافيين – والقهوة ترتبط بهشاشة العظام، في حين أن الزنجبيل والليمون ليست كذلك، غير أن ذلك يمكن تفسيره بعدم وجود حمض الفوسفوريك في المشروبات الأخرى خلاف الكولا، والمزيد من الخلط بين نظرية الكافيين هو أن الشاي الأسود، الذي يحتوي على مادة الكافيين، لا يؤثر على كثافة العظام .

ضرورة شرب القهوة باعتدال

لذلك، في حين أنه ليس من الواضح تمامًا إذا كان استهلاك الكافيين يقلل من كثافة العظام، يتفق الأطباء بشكل عام على أن استهلاك كميات زائدة من الكافيين ليس جزءًا من نظام غذائي صحي، ويقول أطباء العظام إذا كنت تشرب هذه المشروبات بكميات قليلة – أقل من 400 ملليغرام – فربما يكون ذلك جيدًا، وهذا يعني أن أقل من أربعة فناجين من القهوة يومياً قد يكون جيداً، وأقل من علبتين من الكولا في اليوم مقبولا، ولكن إذا كان في قدرة الشخص الامتناع عن هذه المشروبات تمامًا فهذا أفضل، كما أن ممارسة تمرينات تحمل الوزن واستهلاك كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين د، هي أفضل حماية ضد هشاشة العظام، والمخاطر الصحية المرتبطة بهشاشة العظام، والأطعمة مثل الحليب غير الدسم وحليب اللوز واللبن عالية بشكل طبيعي في الكالسيوم، وكذلك الخضروات مثل اللفت والبروكلي، أيضا، يتم إثراء بعض الأطعمة والمشروبات، مثل عصير البرتقال والحبوب بكمية كبيرة من الكالسيوم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *