أعراض حالة الرحم المقلوب وتأثيره على الحمل

الرحم المقلوب ، هو احدى المشكلات النسائية والتي تتسبب في العديد من الأعراض ، وقد يعتقد البعض أنه يؤثر  على فرص حدوث تخصيب أو حمل ، وسوف نتعرف في مقالنا على الرحم المقلوب ، وأعراضه ، وأسبابه ، وعلاجه .

الرحم المقلوب

الرحم المقلوب عبارة عن وصف لحالة الرحم ، فينحني الرحم للخلف نحو عنق الرحم ، بدلا من الأمام .

أعراض الاصابة بالرحم المقلوب

قد تعاني الكثير من السيدات من الاصابة بالرحم المقلوب ، وعدم ملاحظتها لتلك الاصابة ، وقد تظهر بعض الأعرض لدى بعض النساء ،  ومنها :

– الشعور بآلام في أسفل الظهر والمهبل عند الاتصال الجنسي .
– آلام شديدة مصاحبة للدورة الشهرية .
– قد يؤدي للاصابة بالتهابات المسالك البولية .
– قد تشعر السيدة بثقل في المثانة .
– ملاحظة كثرة التبول .
– قد تعاني بعض السيدات من الاصابة بسلس البول بنسبة طفيفة .
– ملاحظة بعض النتوء بأسفل البطن .

تأثير الرحم المقلوب على الخصوبة والحمل

– لا يمكن القول بأن الرحم المقلوب قد يؤثر على خصوبة المرأة ، وقدرتها الانجابية ، وقد تتسب مزامنة بعض الأمراض الأخرى مع الرحم المقلوب على فرص حدوث الحمل مثل الإصابة بالانتباذ البطاني .

– لا يمكن أن يؤثر الرحم المقلوب على استمرارية الحمل ، كما يزعم البعض ، ولكن قد يتسبب في بعض الأعراض نتيجة لضغطه على المثانة ، فقد يتسبب في اصابة المرأة بسلس البول في الأشهر الأولى من الحمل .

الاعراض التي تعاني  منها المرأة الحامل المصابة بالرحم المقلوب

– قد تجد صعوبة في عمل موجات فوق صوتية لرؤية الرحم في الشهور الأولى من الحمل .
– قد تحتاج المرأة الحامل القيام بموجات فوق صوتية مهبلية ، لمتابعة الحمل في الأشهر الأولى .
– يمكن رجوع الرحم لوضعه الطبيعي في أواخر انتهاء الثلث الأول من الحمل ، فيما بين الأسبوع العاشر والثاني عشر .
– هناك بعض الحالات النادرة التي لا يعود فيها الرحم لوضعه الطبيعي ، مما قد يعرض المرأة للإجهاض .

تأثير الرحم المقلوب على الحمل

لا يؤثر الرحم المقلوب ، على سير الحمل ، وقد يزيد من الضغط على المثانة في الثلاثة أشهر الأولى ، مما يسبب سلس البول ، وآلام في التبول .

قد يتسبب الرحم المقلوب في آلام أسفل الظهر .

امكانية علاج الرحم المقلوب

قد لا تضطر السيدة لعلاج الرحم المقلوب في حال حال عدم شعور المرأة بأي أعراض . ولكن في حال وجود أعراض مزعجة قد تضطر السيدة للقيام ببعض الاجراءات العلاجية التي ينصح بها طبيب النساء ، مثل :
– ممارسة أنواع محددة من التمارين الرياضية .

– يمكن أن يقوم الطبيب بادخال جهاز من السيليكون ليقوم بتعديل وضع الرحم ، يسمى الهودج ، ويمكن أن تظل لبضعة أسابيع في الرحم .

– للوقاية من الإصابة بالرحم المقلوب ، يمكن للسيدة الحديثة الولادة أن تقوم بالإكثار من التبول بعد الولادة حتى لا تتسبب المثانة في أي ضغط على الرحم ، بالإضافة لفحص بعد شهر من الولادة  .

– يمكن اللجوء للاجراء الجراحي في حال مصاحبة الأمر لبعض الأعراض الخطيرة والمزعجة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *