علامات فتق في العملية القيصرية

كتابة: عبير محمد آخر تحديث: 08 سبتمبر 2018 , 19:42

تضطر الكثير من السيدات للولادة عن طريق عملية قيصرية، والولادة القيصرية تتطلب فتح البطن لإخراج الجنين، وهذا النوع من العمليات له العديد من الآثار الجانبية الضارة على المرأة ومنها حدوث الفتق ما بعد الولادة القيصرية الذي سنتناول تفاصيل عن علاماته وأسبابه وعلاجه.

فتق العميلة القيصرية

الفتق الذي ينتج بعد العملية القيصرية؛ هو عبارة عن اندفاع قطعة من النسيج الداخلي الذي يتكون في الأمعاء إلى الخارج، وتختلف احتمالية الاصابة بالفتق ما بين امرأة وأخرى لعدة أمور منها:

1- الوزن الزائد وذلك لأن النساء التي تعاني من السمنة تكون أكثر عرضة للإصابة بالفتق لأن الوزن الزائد يمثل ضغط على المعدة.

2- لو كانت المرأة تعاني من جرح كبير في هذه المنطقة يحدث لها أثناء العملية القيصرية.

3 – لو كانت الأنسجة المكونة لجدار البطن ضعيفة.
4- عندما تكون المرأة مصابة بالسكر.

العلامات التي تشير لوجود فتق بالعملية القيصرية

تظهر بعض العلامات في البطن تدل على وجود فتق في البطن ومنها:
1- تورم في منطقة البطن وخاصة عند المنطقة التي تتحدد فيها تجمع الأنسجة في منطقة الجرح القيصري، وهذه الجروح لا تظهر إلا بعد الجرح القيصري مباشرة، وتلاحظ النساء وجود هذه النتوءات بعد الولادة عند الأوضاع التالية.

– عندما تقف المرأة أو تشد جسمها إلى أعلى.
– عند ممارسة الرياضات التي تتطلب ممارسة مجهود عالي.
– لو حدث سعال أو عطس.

– وقد يصعب على المرأة تحديد ما إذا كانت هذه النتوءات بسبب العملية القيصرية، أو كانت بسبب حدوث فتق لها لأن في الحالتين يكون الجلد ذو شكل رخو، وكذلك تشعر بألم في الحالتين.

2- الشعور بألم وعدم الارتياح عند مكان الفتق؛ ويمكن التفرقة بين ألم الفتق وألم العملية؛ في أن الفتق يستمر في الألم حتى بعد انقضاء فترة الشفاء.

3- الشعور بالغثيان والإمساك؛ وذلك لأن الفتق يؤثر بشكل مباشر على المنطقة المحيطة بالبطن وهذا يؤدي إلى الشعور بالغثيان والإمساك بسبب إعاقة الأمعاء عن ممارسة نشاطها بشكل طبيعي.

وقد تتأكد المرأة من حدوث فتق لها من خلال الكشف عند الطبيب المختص وعمل بعض الأشعة والتحليل التي تبين حدوث الفتق، لأن الأعراض في ألم الفتق والنتوءات متشابهة بدرجة كبيرة بألم ما بعد الولادة القيصرية.

أسباب فتق العملية القيصرية

تتشابه أسباب الإصابة بفتق ما بعد العلمية القيصرية بالأسباب الطبيعية بالفتق وهذه الأسباب هي:

1- يحدث نتيجة حمل الأثقال في فترة الحمل.
2- لو مارست المرأة الرياضة العنيفة أثناء الحمل أو بعد الولادة.

3- لو تعرضت المرأة للإمساك الشديد في فترة الحمل فإنه يتسبب في وجود ضغط على البطن والأمعاء.

4- في حالة الإصابة بالسعال القوي، وخاصة في حالة التدخين الذي يزيد من حدة السعال.

علاج فتق العملية القيصرية

في الغالب لا يتم التخلص من مشكلة الفتق إلا من خلال العمليات الجراحية، ولكن الأطباء لا يلجؤون إلى إجراء العمليات الجراحية إلا بعد التأكد من ظهور بعض الأعراض التالية للتأكد من أنه فتق وليس أثر للولادة القيصرية ومنها :

1- وجود تضخم في الحجم، وبروز بشكل ملحوظ.
2- يعمل الفتق على إعاقة المرأة وتقيد حركتها وتقليل أنشطتها اليومية التي تمارسها.

3- تتأثر منطقة الحوض بالفتق نتيجة عدم وصول الدم بشكل كافي لها، وهذا يؤدي إلى ظهور ألم شديد في منطقة الحوض بشكل خاص.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق