العلاقة بين الحساسية واضطراب طيف التوحد

الحساسية الحسية هي علامة على مرض التوحد، وهذه العلاقة ينبغي معرفتها، حيث أنه من الرائع جدًا زيادة الوعي بملف أعراض الأفراد الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد ( ASD )، في كثير من الأحيان يتم التركيز بشكل أكبر على الصعوبات داخل المجال الاجتماعي، وتتميز العديد من تصوير وسائل الإعلام للأفراد الذين يعانون من هذا الطيف، من خلال الانطواء الاجتماعي، وفي الآونة الأخيرة فقط، كانت هناك جهود أكبر لرسم صورة أكثر واقعية عن كيفية تقديم شخص ما لديه اضطراب طيف التوحد وهذا الاضطراب هو اضطراب معقد يتألف من كوكبة من الأعراض، التي لا تؤثر فقط على التواصل الاجتماعي ولكن أيضًا على المعالجة الحسية .

الحساسية الحسية ” الظاهرية ” والتوحد

تشمل معايير التشخيص الحالية لـ ASD انحطاط في التواصل الاجتماعي، ووجود السلوكيات التقييدية والمتكررة، وتقع الحساسية الحسية تحت السلوك التقييدي والمتكرر، حيث يظهر الأطفال الصغار المصابون باضطراب طيف التوحد سلوكيات حسية، والتي غالباً ما تظهر على أنها متكررة، ويتضمن هذا الفحص البصري غير النمطي للعناصر مثل التناظر، وقد تكون الحساسية المفرطة تجاه المدخلات الحسية تقييدية – مثل ظهور حساسية عن طريق اللمس، والتي تجبر مريض التوحد أن يقطع علامات ملابسه قبل ارتدائها، أو قد يكون لدى شخص ما حساسيات سمعية ويتجنب أنشطة معينة بسبب ذلك، والحساسيات الحسية تقلل الانتباه من المثيرات الاجتماعية إلى المنبهات غير الاجتماعية، ويمكن أن تضعف أنواع فرص التعلم التي تدعم التنمية الاجتماعية .

طبيعة دماغ الأطفال المصابين بالتوحد

إن الأنماط غير التقليدية في المعالجة الحسية قد تعيق الأداء الاجتماعي لدى الأطفال المصابين بالتوحد، في ضوء ذلك، كان هناك بعض العمل المثير للاهتمام في دراسة القواعد العصبية للحساسية الحسية لدى الأطفال المصابين بالتوحد، وبشكل عام، يبدو أن أدمغة الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد تنشط بشكل مفرط، عند معالجة المدخلات الحسية بما في ذلك الأصوات التي تشتت الانتباه، والتحفيز واللمس ( على سبيل المثال نجد المريض يفرك في جسمه عند لمس الصوف )، وقد حفز هذا الباحثين لمعرفة كيف تتواصل المناطق العصبية للمرضى مع بعضها البعض أثناء الراحة (على سبيل المثال دون وجود محفزات خارجية )، ومن شأن ذلك أن يعطي إحساسًا بمدى اضطرار أدمغة المرضى إلى معالجة المدخلات الحسية المحتملة .

وبالنسبة إلى الأطفال الذين يتطورون نموذجيًا، فإن الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد ( ASD )، يظهرون اتصالًا أكبر ضمن شبكة دماغية ذاتية تعرف باسم شبكة Salience، ويعتقد أن شبكة Salience توجه الانتباه إلى التحفيز الجوهري والخارجي الأكثر أهمية في بيئة الشخص، حيث إنها ترتكز على الإدراك ليس فقط للحالات الداخلية ( مثل الجوع ودرجة الحرارة وغيرها )، بل أيضًا المحفزات الخارجية، والأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد والذين يعانون أيضًا من أعراض الإفراط في الاستجابة الحسية، يظهرون أيضًا اتصالًا أكبر داخل شبكة Salience مع مناطق المعالجة الحسية، وهذا يشير إلى أنه حتى في الوقت الذي تكون فيه أدمغتهم في وضع الراحة، فإنهم يميلون إلى استحضار المدخلات الحسية .

الحساسية الحسية أحد أعراض التوحد

على الرغم من أن الحساسية الحسية هي إحدى أعراض اضطراب طيف التوحد ASD، إلا أنه من المهم جدًا ملاحظة أن مستوى معينًا منها يكون أساسي في التطوير المعياري، على سبيل المثال، يتكيف الأطفال الرضع مع الحالات الأساسية مثل الجوع أو الكرب من الحفاضات المتسخة، علاوة على ذلك، في بداية مرحلة الطفولة، توجه في بادئ الأمر الملامح المنخفضة المستوى للملامح الإدراكية ( مثل الإنارة ) الانتباه البصري للوجوه، وتمثل الوجوه فئة من المحفزات التي تشكل الأساس للتنمية الاجتماعية، لأنها تنقل ثروة من المعلومات الاجتماعية والتواصلية، وفي حين أن العملية التي ترتكز على الانتباه إلى الوجوه تتحول خلال مرحلة الطفولة، إلا أن الاهتمام الأولي بالميزات المرئية منخفضة المستوى يبدو تكوينًا للتركيز الاجتماعي اللاحق للوجوه .

وعلاوة على ذلك، لا تقتصر الحساسية الحسية على اضطراب طيف التوحد فقط، فقد يظهر العديد من الأطفال علامات على الاستجابة المفرطة الحسية، ولكنهم لا يعانون من التوحد، إنه بعد عرضي ضمن النمط الظاهري لـ ASD – تماماً كما قد تكون الصعوبات الاجتماعية من الأعراض الثانوية للإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو القلق .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *