النقرس يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب

أمراض القلب والأوعية الدموية هي من بين الأسباب الرئيسية للوفيات في العالم، وانتشارها يرتفع مع مرور الوقت، والاضطرابات الالتهابية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وغيره، ترتبط عادة بمخاطر أعلى وبداية مبكرة من أمراض القلب والأوعية الدموية .

العلاقة بين النقرس وأمراض القلب

إن النقرس عامل خطر في النساء في حدوث مرض القلب التاجي، وأمراض الأوعية الدموية الطرفية، لكن ليس الأمراض القلبية الوعائية، وقد تم اكتشاف أن مخاطر القلب والأوعية الدموية المرتبطة بالنقرس أقل في الرجال، وهذا ما أثبتته العديد من الدراسات، منها دراسة في المملكة المتحدة، كانت على 3.5 مليون شخص، إلا أنه وعلى الرغم من كم الدراسات الذي يقول أن هناك علاقة بين النقرس وأمراض القلب، إلا أنه لم يتم التحقق من صحة تشخيص النقرس ومعظم نتائج القلب، حيث اعتمدت الدراسات على المعلومات التي حصلت عليها من الرعاية الأولية، والتي ربما تكون قد أخطأت في التشخيص .

النقرس عامل خطر للإصابة بأمراض القلب

من المعروف أن أحد التشوهات الأيضية الرئيسية في النقرس، فرط حمض يوريك الدم، الذي يترافق مع زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، على الرغم من عدم إثبات العلاقة السببية، وعلى الجانب الآخر، في حين أن هناك بعض البيانات تشير إلى أن النقرس هو عامل خطر بالنسبة لأمراض القلب، فإن الأدبيات العامة في المنطقة مختلطة إلى حد ما وقابلة للمناقشة، حيث يستشهد بعض العلماء أن المخاطر التي ينجم عنها فرط حمض يوريك الدم، هي ذات حجم ضئيل بالمقارنة مع عوامل الخطر القلبية الوعائية التقليدية الأخرى، ولكنها مهمة، بالإضافة إلى ذلك، فقد تبين أيضا أن فرط حمض يوريك الدم هو عامل خطر لمرض الأوعية الدموية الطرفية، وهو مظهر آخر من مظاهر تصلب الشرايين، وتشير بعض الدراسات إلى أن النقرس هو عامل خطر مستقل لأمراض القلب .

تقييم خطر الإصابة بأمراض القلب لدى مرضى النقرس

لماذا يكون مرضى النقرس أكثر عرضة للإصابة بالأمراض القلبية الوعائية ؟ النقرس، وهو مرض استقلابي مرتبط بإفراط حمض يوريك الدم، يؤدي إلى التهاب المفاصل الحاد كجزء من استجابة لترسيب بلورات urate، في المفصل الذي يظهر عادة باسم النقرس الحاد، ويظهر أيضا فرط حمض يوريك الدم، الذي يعد سمة أساسية للنقرس، ويرتبط مع خلل البطانية، والتي قد تسهم في خطر الإصابة بأمراض القلب في المرضى الذين يعانون من النقرس، ومع ذلك، اعتمادا على المكروية الكيميائية، فقد يكون لحمض اليوريك وظيفة موالية للأكسدة، بالإضافة إلى ذلك، من المحتمل أن يساهم حمض اليوريك في أكسدة البروتينات الدهنية داخل لويحات تصلب الشرايين، مما يساهم في تطور الآفات في الشرايين التاجية .

ويرتبط النقرس بالالتهاب الجهازي، فغالبًا ما ترتفع علامات الالتهاب الجهازي، مثل معدل ترسيب كريات الدم الحمراء والبروتين التفاعلي C ، خلال التهاب المفاصل الحاد النتاج عن النقرس، وقد تثار أيضًا في التهاب المفاصل المزمن النشط الناتج عن النقرس، وقد ربطت الدراسات بين الالتهاب الجهازي ومخاطر الإصابة بأمراض القلب في حالات أخرى منهجية مزمنة مماثلة، والحالات الالتهابية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، إذن فإن فرط حمض يوريك الدم المرتبط بالتهاب حاد أو التهاب مزمن يؤدي بالضبط إلى تلك الخطوة الممرضة في خطر القلب والأوعية الدموية، أو خلل وظيفي، أكسدة البروتين الدهني منخفض الكثافة ( LDL ) وما إلى ذلك، والآليات الممرضة المحتملة التي تظهر في مرضى النقرس إما معروفة أو مشتبه بها، وبالمثل، فإن رابطة هذه الآليات لخطر الإصابة بأمراض القلب هي إما معروفة أو مشتبه بها .

وبمعنى أوضح هناك علاقة معروفة تربط بين فرط حمض يوريك الدم ( وهي سمة أساسية للنقرس )، مع إصابة البطانة والالتهاب الحاد والمزمن، في حين يشتبه في مساهمتها في أكسدة LDL وارتفاع عوامل أو آليات ومسارات أخرى مواتية لتصلب الشرايين .

أهمية فحص المصابين بالنقرس

وبالنظر إلى سهولة فحص عوامل الخطر، فإن الاقتراح هو فحص مرضى النقرس الذين تزيد أعمارهم عن 35 عامًا، وضرورة قيامهم بفحص نسبة الدهون، ورصد الهيموجلوبين ( HbA1c )، وقياس ضغط الدم، الحالة ، ويجب أيضًا فحص المرضى على فترات منتظمة، حيث تبقى الحقيقة أن المرضى الذين يعانون من النقرس لديهم انتشار أعلى من العديد من الأمراض المصاحبة، كل منها يمكن أن يساهم في خطر أمراض القلب والأوعية الدموية، وبالتالي يتطلب الفحص والإدارة المناسبة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *