معلومات عن حيوان الوشق الإيبري المهدد بالانقراض

الوشق الأيبري ( Lynx pardinus ) هو نوع من القطط البرية الأصلية في شبه الجزيرة الأيبيرية في جنوب غرب أوروبا، وهو مدرج في قائمة الأنواع المهددة بالانقراض على القائمة الحمراء للـ IUCN، ويتغذى هذا الوسق الإيبري على وجه الحصر تقريبا على الأرنب الأوروبي، وفي القرن العشرين انخفض عدد الوشق الأيبيرية بسبب الانخفاض الحاد في أعداد الأرانب، والناجمة عن داء المخاطية، ومرض الأرانب النزفية والاكتظاظ الزائد، وتفتيت المراعي وموائل الغابات والصيد غير المشروع .

انقراض الوشق الإيبري

بحلول القرن الحادي والعشرين، كان الوشق الأيبري على وشك الانقراض، حيث نجا حوالي 100 منه فقط في مجموعتين فرعيتين معزولين في الأندلس، وشملت تدابير الحفظ التي نفذت منذ عام 2002 تحسين الموائل، وإعادة تخزين الأرانب، بحيث أنه بحلول عام 2012 زاد عددهم إلى 326، وكمحاولة لإنقاذ هذا النوع من الانقراض، فإن المشاريع في إطار برنامج الاتحاد الأوروبي للحياة ( LIFE )، قد اضطلعت بالمحافظة على الموائل، والمحافظة على الأرانب، ويعتبر الوشق الأيبيري الآن نوعًا منفصلاً من جنس الوشق الأوراسي، حيث ظهر كلا النوعين معا في وسط أوروبا في العصر البليستوسيني، وتطوروا كنوعين مختلفين في العصر البليستوسيني المتأخر، وكان يعتقد أن الوشق الأيبري قد تطور من Lynx issiodorensis .

وصف الوشق الإيبري

الوشق الأيبيرية له لون أصفر، وهو مرقط وله فراء قصير، وجسم قصير، وسيقان طويلة، مع ذيل قصير، ورأس صغير مع آذان معنقدة وشعيرات وجهية، حيث طول الرأس والجسم للذكور من 74.7 إلى 82 سم ( 29.4 إلى 32.3 بوصة )، مع ذيل طويل من 12.5 إلى 16 سم ( 4.9 إلى 6.3 )، ووزن من 7 إلى 15.9 كيلو جرام ( 15 إلى 35 رطلاً )، والذكور أكبر من الإناث اللواتي يبلغ طول الرأس إلى الجسم لديهم من 68.2 إلى 77.5 سم ( 26.9 إلى 30.5 بوصة )، ووزنهن من 9.2 إلى 10 كجم ( 20 إلى 22 رطلاً )، ويختلف نمط النقط الظاهرة على الفراء من البقع الصغيرة الموزعة بشكل متجانس وكثيف، إلى بقع مستطيلة أكثر مرتبة في خطوط، تنخفض في الحجم من الخلف نحو الجوانب .

أماكن تواجد الوشق الإيبري

كان الوشق الأيبري حاضراً في جميع أنحاء شبه الجزيرة الأيبيرية وجنوب فرنسا، وفي الخمسينيات، امتدت الأعداد الموجودة في الشمال من البحر المتوسط ​​إلى غاليسيا وأجزاء من شمال البرتغال، كما امتدت الأعداد في الجنوب من وسط إلى جنوب أسبانيا، وتراجعت أعداد الحيوان من 15 جماعة فرعية في أربعينيات القرن العشرين إلى مجموعتين فرعيتين فقط في أوائل التسعينيات، وأكثرها ملحوظة في مونتيس دي توليدو وسييرا مورينا، وقبل عام 1973، كانت موجودة في سييرا دي غاتا، مونتيس دي توليدو، شرق سييرا مورينا، سييرا دي ريليباررار، وسهول دونيانا الساحلية، وبين أوائل الستينيات و 2000، فقدت حوالي 80 % من أماكن وجودها السابقة، ويقتصر وجودها الآن على مناطق محدودة للغاية في جنوب إسبانيا، مع تربية البعض في السهول الساحلية في سييرا مورينا ودونيانا .

تشير دراسة الحمض النووي الميتوكوندري من بقايا الأحافير، التي نشرت في مارس 2015، إلى أن الوشق الأيبري كان لديه نطاق أكبر خلال العصر البليستوسيني المتأخر والهولوسين، بما في ذلك شمال إيطاليا وجنوب فرنسا، ويفضل الوشق الأيبيرية بيئات غير متجانسة من الأراضي العشبية المفتوحة الممزوجة بالشجيرات الكثيفة، مثل شجرة الفراولة، المصطاد، والعرعر، وأشجار مثل بلوط هولم وبلوط الفلين، ويقتصر الآن وجودهم إلى حد كبير على المناطق الجبلية فقط .

النظام الغذائي للوشق الإيبري

الوشق الايبيري يتغذى بشكل أساسي على الأرانب الأوروبية ( Oryctolagus cuniculus )، وعلى القوارض والحفريات البرية بشكل أقل، وأحيانا يفترس الغزلان الصغيرة، والبط، ويحتاج الذكر إلى أرنب واحد في اليوم، بينما تتناول الإناث ثلاث مرات في اليوم، وتتميز الأنواع الأيبيرية بقدرة منخفضة على التكيف – فقد استمرت في الاعتماد بشدة على الأرانب ( 75 % من استهلاكها الغذائي )، على الرغم من تكرار تحطمها بسبب مرضين : الداء المخاطي الذي انتشر إلى أيبيريا بعد أن قام أحد الأطباء بإدخاله في فرنسا عام 1952، ومرض الأرانب النزفية بداية من عام 1988، والذي تكرر عام 2011 و 2012، وقد اضطر الوشق إلى السفر لمسافات أكبر للحصول على الطعام، وأصبح أكثر عرضة للموت في حوادث الطرق .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *