أجسام مضادة تمنع سلالات فيروس نقص المناعة البشري

ينتج حوالي واحد في المائة من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أجسام مضادة، تمنع معظم سلالات الفيروس، وتوفر هذه الأجسام المضادة ذات التأثير الواسع المفتاح لتطوير لقاح فعال ضد فيروس نقص المناعة البشرية، وقد أظهر الباحثون الآن أن جينوم فيروس نقص المناعة البشري، هو عامل حاسم في تحديد أي الأجسام المضادة تتشكل .

فيروس نقص المناعة البشري

فيروس نقص المناعة البشرية هو فيروس lentivirus ( مجموعة فرعية من الفيروسات القهقرية )، التي تسبب عدوى فيروس نقص المناعة البشرية، وعلى مر الزمن تسبب متلازمة نقص المناعة المكتسب ( الإيدز )، يعد مرض الإيدز حالةً في الإنسان، حيث يؤدي الفشل التدريجي للجهاز المناعي إلى الإصابة بالعدوى الانتهازية السرطانية التي تهدد الحياة، وبدون علاج يقدر متوسط ​​فترة البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية من 9 إلى 11 سنة، اعتمادا على النوع الفرعي لفيروس نقص المناعة البشرية، وفي معظم الحالات فيروس نقص المناعة البشرية هو عدوى تنتقل بالاتصال الجنسي، ويحدث عن طريق ملامسة أو نقل الدم، ويمكن أن يحدث الانتقال غير الجنسي من الأم المصابة إلى رضيعها أثناء الحمل أو أثناء الولادة، بالتعرض لدمها أو السائل المهبلي، ومن خلال حليب الثدي .

ينتج عدد قليل من المصابين بفيروس نقص المناعة البشري HIV-1 أجسام مضادة خاصة جدًا، لا تحارب هذه الأجسام المضادة سلالة واحدة من الفيروسات فقط، ولكنها تحييد جميع سلالات الفيروس المعروفة تقريبًا، يركز البحث في تطوير لقاح فيروس نقص المناعة البشرية، واكتشاف العوامل المسؤولة عن إنتاج مثل هذه الأجسام المضادة .

جينوم HIV-1 يؤثر على رد الفعل المناعي

يقوم فريق بحث سويسري بقيادة جامعة زيوريخ ( UZH ) ومستشفى جامعة زيورخ ( USZ )، بالبحث عن هذه العوامل لسنوات، وقد تم بالفعل تحديد العديد منها : على سبيل المثال، يمكن أن يؤثر الحمل على الفيروس وتنوع الفيروسات ومدة العدوى والعرق للشخص المتضرر على الاستجابة المناعية للجسم، يقول Huldrych Günthard نائب مدير قسم الأمراض المعدية وعلم الأوبئة في المستشفيات في USZ : ” في دراستنا الجديدة، تمكنا من تحديد عامل آخر : جينوم فيروس نقص المناعة البشري ” .

كانت نقطة البداية بالنسبة للباحثين هي عينات الدم وعينات الدم المصابة بالبنك الحيوي، لنحو 4500 شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، وقد تم تسجيلها في الدراسة السويسرية للفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة ( HIV )، ودراسة زيورخ الأولية عن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، وفي المجموع، وجد الباحثون 303 أزواج إرسال محتملة – أي أزواج من المرضى الذين يشير تشابههم في الحمض النووي الريبوزي الجينومي للفيروسات، إلى أنهم كانوا على الأرجح مصابين بنفس سلالة الفيروس، ويشرح الكاتب الأول للدراسة Roger Kouyos، قائد فريق البحث في قسم الأمراض المعدية ووبائيات المستشفى في USZ : ” بمقارنة الاستجابة المناعية لهؤلاء الأزواج من المرضى، كنا قادرين على إثبات أن فيروس نقص المناعة المكتسبة نفسه له تأثير على مدى وخصوصية تفاعلات الأجسام المضادة ” .

الأجسام المضادة الخاصة توفر حماية واسعة

الأجسام المضادة التي تعمل ضد فيروس نقص المناعة البشرية، ترتبط بالبروتينات الموجودة على سطح الفيروس، وهذه البروتينات المغلفة تختلف وفقا لسلالة الفيروس والنوع الفرعي، وبالتالي، قام الباحثون بفحص الزوج المريض عن قرب مع جينومات الفيروس المشابهة جدًا، وفي نفس الوقت نشاطًا قويًا جدًا للأجسام المضادة المعادلة على نطاق واسع، وتشرح ألكسندرا تريكولا، عالمة الفيروسات ورئيسة معهد علم الفيروسات الطبية في جامعة UZH : ” اكتشفنا أنه يجب أن يكون هناك بروتين مغلف خاص يتسبب في تحقيق الدفاع الفعال ” .

لكي يكون الشخص قادرا على تطوير لقاح فعال ضد فيروس نقص المناعة المكتسبة، من الضروري تحديد بروتينات الظرف وسلالات الفيروس، التي تؤدي إلى تكوين أجسام مضادة ذات فاعلية واسعة، ومن المخطط لذلك لتوسيع البحث، وتضيف تريكولا : ” وجدنا مرشحًا واحدًا، وبناءً على ذلك، نريد الآن أن نبدأ في تطوير مناعة أنفسنا ” .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *