المصابين بمرض السكري وظاهرة سوموجي

عند استخدام العلاج بالأنسولين للسيطرة على مرض السكري، يحتاج المريض إلى قياس مستويات السكر في الدم عدة مرات في اليوم، واعتمادا على النتائج، قد تأخذ الأنسولين لخفض مستويات السكر في الدم أو تناول وجبة خفيفة لرفعه، ويحدث تأثير سوموجي أو ظاهرة سوموجي عندما يأخذ المريض الأنسولين قبل النوم، والاستيقاظ مع ارتفاع مستويات السكر في الدم، ووفقا لنظرية تأثير سوموجي، عندما يقلل الأنسولين من نسبة السكر في الدم كثيرا، فإنه يمكن أن يؤدي إلى إطلاق الهرمونات التي ترسل مستويات السكر في الدم إلى مستوى مرتفع، ويعتقد أنها أكثر شيوعًا بين الأشخاص المصابين بالنوع الأول من داء السكري، أكثر من مرضى السكري من النوع الثاني .

أعراض ظاهرة سوموجي

على الرغم من أن ارتفاع نسبة الجلوكوز يحدث في الصباح، إلا أن هناك القليل من الأدلة التي تؤكد أن نظرية تأثير سوموجي هي التفسير لهذه الحالة، ومع ذلك، إذا لوحظت هذه الأعراض، مثل عدم الاتساق، أو تغييرات كبيرة في مستويات السكر في الدم، يجب التحدث مع الطبيب، وقد يكون الشخص يعاني من تأثير سوموجي إذا استيقظ مع ارتفاع مستويات السكر في الدم في الصباح وهو لا يعرف السبب، وقد يكون التعرق الليلي من أعراض هذه الظاهرة .

أسباب ظاهرة سوموجي

إذا كان الشخص مصابًا بمرض السكري، فيمكنه استخدام حقن الأنسولين لإدارة مستويات السكر في الدم، وعندما يقوم بحقن الكثير من الأنسولين، أو يقوم بحقن الأنسولين ويذهب إلى الفراش دون تناول ما يكفي من الطعام، فإنها تقلل مستويات السكر في الدم كثيرًا، وهذا ما يسمى نقص السكر في الدم، والجسم يستجيب لنقص السكر في الدم عن طريق إطلاق هرمونات مثل الجلوكاجون والإبينافرين، وهذه الهرمونات ترفع مستويات السكر في الدم، لذلك، يشار أحيانًا إلى تأثير سوموجي على أنه ” تأثير الارتداد ” .

ويتم الإبلاغ عن تأثير سوموجي على نطاق واسع، ومع ذلك، وفقا لتوقعات مرض السكري، هناك القليل من الأدلة العلمية لدعم ذلك .

الفرق بين تأثير سوموجي وظاهرة الفجر

تجربة ظاهرة الفجر مشابهة لتأثير سوموجي، ولكن الأسباب مختلفة، فالجميع يواجه ظاهرة الفجر إلى حد ما، وهو رد فعل الجسم الطبيعي للهرمونات ( الكورتيزول، هرمون النمو، الكاتيكولامين )، التي يتم إطلاقها مع اقتراب الصباح، وهذه الهرمونات تؤدي إلى إطلاق الجلوكوز من الكبد، وفي معظم الناس، يتم تخفيف إفراز الجلوكوز من خلال إفراز الأنسولين، ولكن عند الإصابة بمرض السكري، فإن المريض لا ينتج كمية كافية من الأنسولين لتقليل إفراز الجلوكوز، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم .

الاختبار والتشخيص
من السهل نسبياً اختبار تأثير سوموجي، حيث يجب لعدة ليال متتالية :

1- التحقق من نسبة السكر في الدم قبل النوم .
2- ضبط المنبه للتحقق مرة أخرى الساعة 3:00 صباحًا .
3- التحقق مرة أخرى عند الاستيقاظ .

إذا كان مستوى جلوكوز الدم منخفضًا عند التحقق منه في الساعة 3:00 صباحًا، فمن المحتمل أن يكون تأثير سوموجي، ويمكن أيضًا أن يطلب الشخص من طبيبه استخدام نظام مستمر لمراقبة الجلوكوز ( CGM )، وسيقوم الطبيب بإدخال جهاز استشعار جلوكوز صغير تحت جلده، يرسل المعلومات إلى جهاز مراقبة يتتبع مستويات الجلوكوز، ويتيح له معرفة متى تكون المستويات مرتفعة جدًا أو منخفضة جدًا .

العلاج والوقاية من تأثير سوموجي

إذا كنت مصابًا بداء السكري وتجربة تأثير سوموجي، يجب التحدث إلى الطبيب، ومناقشة أي تقلبات متكررة، مثل ارتفاع مستويات السكر في الدم في الصباح، ويجب السؤال كيف يمكن ضبط روتين إدارة مرض السكري للحفاظ على السكر في الدم تحت السيطرة، وقد تجد أن تناول وجبة خفيفة مع جرعة الأنسولين الليلي، يساعد على وقف مستويات السكر في الدم من الغمس والارتداد، وقد يوصي الطبيب أيضًا بإجراء تغييرات على نظام الإنسولين .

على سبيل المثال قد ينصح بتناول كمية أقل من الأنسولين ليلاً أو تجربة نوع آخر من الأنسولين، وإذا كان المريض يعتقد أنه قد بدأ في تجربة تأثير سوموجي بعد زيادة الجرعة الليلية من الأنسولين، فقد يكون من الأفضل أن يستيقظ في منتصف الليل لبضع ليال لاختبار مستويات السكر في الدم لديه، وزيادة جرعة الأنسولين الخاصة به يمكن أن يساعد أيضا .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *