معلومات عن المرحلة الرابعة من سرطان الثدي وأهم أعراضها

يقوم الأطباء عادة بتصنيف سرطان الثدي على مراحل، مرقمة من 0 إلى 4، ووفقا للمعهد الوطني للسرطان، يتم تعريف هذه المراحل على النحو التالي : المرحلة 0، هي أول علامة تحذير للسرطان، قد تكون هناك خلايا غير طبيعية في المنطقة، لكنها لم تنتشر ولا يمكن تأكيدها على أنها سرطان بعد، المرحلة 1، هي المرحلة الأولى من سرطان الثدي، الورم ليس أكبر من 2 سم، على الرغم من أن بعض مجموعات السرطان ضئيلة قد تكون موجودة في العقد الليمفاوية، المرحلة 2، هذا يدل على أن السرطان قد بدأ ينتشر، وقد يكون السرطان في الغدد الليمفاوية المتعددة، أو أن ورم الثدي أكبر من 2 سم .

أما المرحلة 3، فيعتبرها الأطباء هذا شكلاً أكثر تقدمًا من سرطان الثدي، وقد يكون ورم الثدي كبيرًا أو صغيرًا، وقد ينتشر في الصدر وفي العديد من العقد الليمفاوية، وفي بعض الأحيان يكون السرطان قد غزا جلد الثدي، مما تسبب في التهاب أو تقرحات جلدية، المرحلة 4، فيها يكون السرطان انتشر من الثدي إلى مناطق أخرى من الجسم .

أعراض المرحلة الرابعة من سرطان الثدي

تعتبر المرحلة الرابعة من سرطان الثدي، والتي تسمى أيضا سرطان الثدي النقيلي، المرحلة الأكثر تقدما، وفي هذه المرحلة، لم يعد السرطان قابلا للشفاء لأنه انتشر خارج الثدي وقد يؤثر على الأعضاء الحيوية، مثل الرئتين أو المخ، وبالنسبة للنساء اللواتي يحصلن على التشخيص الأولي للمرحلة الرابعة من سرطان الثدي، ففيما يلي الأعراض الأكثر شيوعا التي من المحتمل أن تحدث :

1- تورم الثدي

في المراحل المبكرة من السرطان، تكون الأورام عادة صغيرة جدًا بحيث لا يمكن رؤيتها أو الشعور بها، وهذا هو السبب في أن الأطباء ينصحون بتصوير الثدي بالأشعة السينية وأنواع أخرى من تقنيات فحص السرطان، ليمكنهم الكشف عن العلامات المبكرة للتغيرات السرطانية، وعلى الرغم من أن ليس كل سرطان المرحلة الرابعة سيشمل أورامًا كبيرة، فإن العديد من النساء سيكون بإمكانهن رؤية أو الشعور بوجود كتلة في ثديهن، وقد توجد تحت الإبط أو في مكان آخر قريب، وقد تشعر النساء أيضا بتورم عام حول مناطق الثدي أو الإبط .

2- تغييرات الجلد

بعض أنواع سرطان الثدي يؤدي إلى تغيرات الجلد، ومرض باجيت الثدي هو نوع من السرطان يحدث في منطقة الحلمة، وعادة ما تكون مصحوبة بأورام داخل الثدي، وقد تظهر أعراض مثل حكة الجلد أو الرعشة، واحمرار المنطقة، وبعض الناس يعانون من جفاف الجلد، وسرطان الثدي الالتهابي قد يخلق تغييرات على الجلد، والخلايا السرطانية تعيق الأوعية اللمفاوية، مسببة احمرار وتورمًا، والمرحلة الرابعة من سرطان الثدي قد تطور هذه الأعراض خاصة إذا كان الورم كبير .

3- نزول سائل الحلمة

يمكن أن يكون إفراز الحلمة من أعراض أي مرحلة من مراحل سرطان الثدي، أي السائل الذي يأتي من الحلمة، ويسمى إفرازات الحلمة، وقد يكون السائل أصفر ويشبه القيح، أو قد يبدو دمويا

4- التورم

قد يبدو الثدي طبيعيًا تمامًا في المراحل المبكرة من سرطان الثدي، على الرغم من وجود خلايا سرطانية تنمو داخله، أما في المراحل المتأخرة، قد يعاني الناس من التورم في منطقة الثدي أو في الذراع المصابة، ويحدث هذا عندما تكون العقد اللمفية تحت الذراع كبيرة وسرطانية، وهذا يمكن أن يمنع التدفق الطبيعي للسائل، ويسبب نسخة احتياطية من السوائل أو الوذمة اللمفية .

5- ألم في الثدي

قد تشعر النساء بعدم الراحة والألم مع نمو السرطان وانتشاره في الثدي، ولا تتسبب الخلايا السرطانية في الشعور بالألم ولكن عندما تتكاثر فإنها تسبب ضغطًا أو ضررًا للأنسجة المحيطة، ويمكن للورم الكبير أن ينمو أو يغزو الجلد ويسبب تقرحات أو قرح مؤلمة، ويمكن أن ينتشر أيضا في عضلات الصدر والأضلاع مما يسبب ألم واضح .

6- الإعياء

الإرهاق أو الإعياء هو أكثر الأعراض شيوعًا لدى الأشخاص المصابين بالسرطان، وفقًا لدراسة أجريت عام 2011 في دورية Oncologist، وهو يصيب ما يقدر بـ 25 إلى 99 في المائة من الأشخاص أثناء العلاج، و 20 إلى 30 في المائة من الأشخاص بعد العلاج، وفي مرحلة السرطان 4، قد يصبح التعب أكثر انتشارًا، مما يجعل الحياة اليومية أكثر صعوبة .

7- الأرق

المرحلة الرابعة من سرطان الثدي يمكن أن تسبب عدم الراحة والألم الذي يقطع النوم المنتظم، وقد نشرت جريدة علم الأورام السريرية دراسة عام 2001، حيث لاحظ الباحثون أن الأرق في الأشخاص المصابين بالسرطان مشكلة مهملة، وفي عام 2007 نشر أخصائي في علم الأورام دراسة أشارت إلى أن ” الإرهاق واضطراب النوم هما من أكثر الآثار الجانبية المتكررة في المرضى المصابين بالسرطان “، وتركز الأبحاث الآن على العلاج الذي يساعد في حل مشكلة الأرق .

8- اضطراب المعدة وفقدان الشهية وفقدان الوزن

يمكن أن يسبب السرطان الغثيان والقيء والإسهال والإمساك، والقلق وقلة النوم يمكن أن تزعج أيضا الجهاز الهضمي، وقد يكون من الأصعب تناول نظام غذائي صحي حيث تحدث هذه الأعراض، فتنشئ حلقة مفرغة، وبينما تتجنب النساء تناول أطعمة معينة بسبب اضطراب المعدة، فقد يفتقر الجهاز الهضمي إلى الألياف والمواد المغذية التي يحتاجها ليعمل على النحو الأمثل، ومع مرور الوقت، قد تفقد النساء شهيتهم ويواجهن صعوبة في تناول السعرات الحرارية التي يحتاجونها، وعدم تناول الطعام بانتظام قد يؤدي إلى فقدان الوزن بشكل كبير ويؤدي إلى الاختلالات الغذائية .

9- ضيق في التنفس

قد تحدث صعوبة في التنفس، بما في ذلك ضيق في الصدر وصعوبة في التنفس العميق، في مرضى سرطان الثدي المرحلة 4، وهذا يعني في بعض الأحيان أن السرطان امتد إلى الرئتين، ويمكن أن يصاحبه سعال مزمن أو جاف .

وفي المراحل المتأخرة من المرض، قد يتسبب في : اليرقان، الحمى، الاستسقاء، التورم، فقدان الوزن الشديد، وعندما ينتشر السرطان في الدماغ يمكن أن يسبب أعراض عصبية، ويمكن أن تشمل هذه : مشاكل التوازن، التغيير البصري، صداع الرأس، الدوخة، الضعف .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *