علاقة دواء Lorcaserin بقمع الشهية وفقدان الوزن

- -

لسنوات تسعى شركات الأدوية في مكافحة السمنة و إنتاج حبوب فعالة لتخفيف الوزن دون مضاعفات خطيرة، يبدو أن دراسة جديدة تم تمويلها عن طريق إحدى شركات الأدوية، صدرت خلال الشهر الماضي، كانت خطوة أخرى نحو هذا الهدف، حيث أظهرت أن عقار اللورسيسيرين القامع للشهية لا يزيد من مخاطر مشاكل القلب الخطيرة.

ولكن هل يعتبر الحد من الوزن هدفاً كبيرًا بما فيه الكفاية، والمخاطر من تناول هذا الدواء صغيرة بما فيه الكفاية.

دراسة جديدة

Lorcaserin هو حبوب تؤخذ مرتين في اليوم، وتقوم بقمع الشهية عن طريق تحفيز المواد الكيميائية في الدماغ لخلق شعور من الامتلاء.

وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء (FDA) على العقار في عام 2012، لكنها قيدت استخدامه على الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة لديهم حالة صحية متعلقة بالوزن ، كما طلبت إدارة الغذاء والدواء من شركة الأدوية Arena أن تقوم بدراسات طويلة الأجل حول سلامة الدواء، والدراسة الجديدة التي ظهرت خلال الشهر الماضي هي واحدة من تلك.

شملت الدراسة 12 ألف شخص يعانون من زيادة الوزن أو السمنة لديهم مرض قلبي وعائي أو عوامل اختطار متعددة لأمراض القلب، خلال هذه الدراسة، تم تناول لورسيسيرين أو دواء وهمي مرتين في اليوم، تتبع الباحثون الأشخاص في المتوسط ​​لأكثر من ثلاث سنوات بقليل.

كان لدى الأشخاص الذين تناولوا لورسيسيرين معدلات متشابهة من النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وموت القلب والأوعية الدموية، وتناول حوالي 2 في المائة الدواء الوهمي. ونشرت الدراسة في أواخر الشهر الماضي في مجلة نيو انجلاند للطب.

الأسئلة لا تزال قائمة

أثبتت الدراسة أن أداء لورسيسيرين جيد، لكن يرى بعض الخبراء أن الأسئلة حول سلامته ما زالت باقية. وقالت الدكتورة سيسيليا لو وانج، وهي أستاذة مساعدة في الطب في كلية الطب في جامعة كولورادو أنشوتز الطبية ، إن النتائج الإيجابية للدراسة يجب أن ” تشجع على الاستخدام الأوسع للورسيسيرين ، مع التحذير من وجود عدد قليل من الإشارات المتعلقة.

وقال مؤلفو مقالة افتتاحية ذات صلة في مجلة نيو إنجلاند جورنال ” في الوقت الحالي، قد يكون أفضل استخدام للدواء على أساس حذر وفقًا لاحتياجات المرضى الفرديين “.

وقالت وانج، التي لم تشارك في الدراسة، ” كان هناك ضعف في معدل الآثار الجانبية مثل الصداع ، والتعب، الدوخة، الغثيان، الإسهال من لورسيسيرين، وأدت هذه الآثار الجانبية إلى توقف مزيد من الناس على تناول لورسيسيرين ، لذلك هناك حاجة لدراسات متابعة طويلة الأجل لفهم هذه المخاطر بشكل أفضل “.

تم تحقيق بعض فقدان الوزن

أما بالنسبة لفقدان الوزن، فقد وجدت الدراسة أنه بعد عام واحد، خسر 38٪ من الأشخاص الذين تناولوا العقار 5٪ على الأقل من وزنهم، مقارنة بـ 17٪ من الأشخاص الذين تناولوا العقار الوهمي بالإضافة إلى ذلك، فإن ما يقرب من 15 في المائة من الأشخاص الذين تناولوا لورسيسيرين، وما يقرب من 5 في المائة من الأشخاص الذين تناولوا العقار الوهمي ، فقدوا ما لا يقل عن 10 في المائة من وزن الجسم.

بعد 40 شهراً، خسر الأشخاص الذين تناولوا العقار ما يقارب 9 أرطال، مقارنة مع أقل من 5 أرطال لمجموعة الدواء الوهمي. وهذا يعني أن أكثر من 60 في المائة من الأشخاص الذين يتناولون اللورسيزين فقدوا أقل من 5 في المائة من وزن الجسم على مدار العام بتكلفة تبلغ نحو 3،360 دولار.

يبلغ سعر Lorcaserin في الولايات المتحدة تحت الاسم التجاري Belviq حوالي 280 دولار شهريًا، وفقًا لموقع GoodRx.

التمويل من فارما

وقد تم تمويل هذه الدراسة من قبل شركة الأدوية Eisai Co.، Ltd ، التي قدمت منحا إلى الكاتبة الدكتورة إيرين بوهولا وباحثين آخرين للعمل الذي أنجزوه أثناء الدراسة. وكان العديد من مؤلفي الدراسة كانوا موظفين في الشركة.

وقد أثار النقاد المخاوف بشأن الدراسات التي تمولها شركات الأدوية نفسها التي تقوم بتطوير هذه الأدوية أو تسويقها. ويرون أن الشركات تكون أكثر اهتماما بالربح من الدقة، ويمكنها أن تصمم الدراسات التي تؤكد الفوائد على المخاطر، أو تنشر نتائج إيجابية فقط.

وقالت لو وانج، ” العديد من هذه الأنواع من الدراسات، على الرغم من كونها ممولة من قبل شركات الأدوية، يمكن تنفيذها وتحليلها للتقليل من التحيز المحتمل وإعطاء نتائج حقيقية تستند إليها قرارات الرعاية السريرية لدينا “.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

aya

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *