لماذا تعد مدينة كان الفرنسية أفضل مقصد للسفر ؟

تلك المدينة الرائعة على شاطئ الريفييرا الفرنسية والتي عرفت في شتى أنحاء العالم بترتيبها لمهرجان كان السينمائي كل عام ، والتي تجتذب مئات الآلاف من السياح .

أهم خمسة أسباب تجعل مدينة كان أفضل مدينة يمكن السفر إليها :

المناخ الجميل
تشبه مدينة كان المدن الأخرى على الريفييرا الفرنسية التي تنعم بمناخ البحر الأبيض المتوسط ، وهذا يعني شتاء معتدل وصيف طويل دافئ ، في الواقع تشهد مدينة كان في المتوسط ​​2668 ساعة من أشعة الشمس كل عام سواء في الصيف أو الشتاء ، والبحر الأبيض المتوسط ​​الجميل بمياهه الزرقاء السماويّة يحافظ على مدينة كان دافئة خلال فصل الصيف ، ومعتدلة مع سقوط أمطار قليلة نسبيًا في الشتاء .

الشواطئ الخلابة
يعتبر الكثيرون أن كان أفضل الشواطئ في الريفيرا الفرنسية بأكملها ، فعلى عكس معظم الشواطئ على الريفييرا فإن كان لديها شواطئ رملية بيضاء ناعمة ، ففي كل عام تزود بلدية المدينة الشاطئ بالرمال من أجل خدمة سياحها لتصبح منتجع شاطئي أكثر جاذبية .

فخلال فصل الصيف توفر مدينة كان شواطئ خاصة وعامة ، حيث تتمتع الشواطئ الخاصة بمستوى عالٍ للغاية ، أما الشواطئ العامة فمجانية تمامًا ، وهناك على شاطئ البحر الأبيض المتوسط ​​الجميل تتناغم الرمال البيضاء الجميلة مع الظلال و ضوء الشمس في لوحة ذات جمال آخاذ .

الطعام
يعتبر مطبخ شاطئ البحر المتوسط في حد ذاته من أجمل المطابخ في جميع أنحاء العالم لتخصصاته وأطباقه الرائعة مع التركيز على الأسماك والمكونات المنتجة محليًا بشكل خاص ، ليس فقط مطبخ البحر الأبيض المتوسط ​​ فلديها أيضا عدد كبير من المطاعم عالية الجودة والعديد منها حصل على نجمة ميشلين ، مما يضمن أنه يمكنك الاستمتاع بالمأكولات الرائعة في جميع أنحاء المدينة ، سواء كان ذلك على الشاطئ أو داخل الفنادق .

التاريخ
تاريخ مدينة كان طويل وغني ويمكن رؤيته بوضوح في المدينة ، فهناك البلدة القديمة لمدينة كان ” لو سوكيه ” التي تحتوي على مباني قديمة جميلة وشوارع ضيقة ، والتي بها مجموعة من الآثار والمنازل التي تتحدث عن ماضي كان وتراثها العريق ، ففبها ساحة كاستر ومتحف كاستر الذي يحوي الكثير من التحف القديمة .

لا كروازيت La Croisette
يعتبر لا كروازيت الممشى على طول البحر الأبيض المتوسط ​​في مدينة كان واحدًا من أروع المنتزهات في العالم ، حيث يجذب كروازيت الكثير من الناس كل عام لأنه يقدم تجربة رائعة ، سواء التنزه على طول البحر الأبيض المتوسط أو الجلوس في أحد المقاعد الزرقاء هناك أو مشاهدة المياه الزرقاء ، أو الاستمتاع بالآيس كريم في أحد الأكشاك .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

MONA

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *