10 استراتيجيات هامة لبدء العمل الحر بنجاح

- -

كثيرًا ما نستمع إلى مقولة أن الفشل في التخطيط هو تخطيط للفشل أو السقوط، ولذلك فإننا نقدم لكم بعض الاستراتيجيات الهامة لضمان النجاح في الوصول إلى وظيفة الأحلام، وترك الوظيفة وبدء العمل الحر.

استراتيجيات لبدء العمل الحر

1- تحديد قدر المال الذي يحتاج اليه الشخص ليبدأ عمله الحر

كثيرًا ما يرغب البعض في بدء العمل الحر الخاص، ولذلك يجب في البداية على الشخص ان يحدد نوع هذا العمل وأن يعرف ما مقدار المال الذي يحتاج إليه ليبدأ نشاطه، هل يحتاج إلى عمل موقع الكتروني للترويج لهذا النشاط، هل يحتاج إلى كروت شخصية، أو إلى مكتب خاص وما إلى ذلك من الأمور المادية، وربما يحتاج الشخص إلى أن يحصل على المزيد من العلم في مجال عمله.

2- ايجاد وظيفة انتقالية

سيحتاج العمل الحر إلى بعض الوقت أثناء التخطيط للبدء به، ولذلك على الشخص أن يترك وظيفته اليومية التي تستحوذ على وقته بالكامل، وبإمكانه أن يجد وظيفة انتقالية لبعض الوقت وليست بدوام كامل ليتمكن من جمع نفقاته الشخصية والتخطيط لبدء نشاطه الخاص.

3- ايجاد شريك لدعم الشخص معنويًا

غالبًا ما يحتاج الشخص المقبل على بدء عمله الحر إلى شخص آخر يخبره بأن يمضي في طريق تحقيق أحلامه، وأنه يستطيع القيام بهذه المهمة، ودائمًا ما يقوم هذا الشخص بدعم رفيقه على مواجهة التحديات التي تواجهه أثناء رحلته، فالدعم النفسي هو أمر هام لكل من يبدأ نشاط جديد.

4- الإجابة عن بعض الأسئلة المهمة

يجب على الشخص الذي يرغب في ترك عمله وبدء نشاطه الخاص أن يجيب على بعض الأسئلة الهامة، هل بإمكانه توظيف مهاراته وقدراته للمساهمة في إنجاح العمل الذي يريد البدء به، إذا كانت الإجابة بنعم فإن ذلك مؤشر للنجاح.

5- تحديد أكثر من مصدر للدخل

على الشخص أن يقرر لنفسه أكثر من مصدر للدخل، وألا يكتفي بمصدر واحد فهناك مثل يقول “لا تضع البيض كله في سلة واحدة” فالمدرس بإمكانه إعطاء مجموعات تقوية، وجليسة الأطفال بإمكانها أن تعمل بعض الأعمال اليدوية، فالإعتماد على مصدر واحد للدخل ليس أمرًا آمنًا.

6- عدم خلط الهواية بوظيفة الأحلام

يجب على الشخص أن يفرق بين الهواية التي يود ممارستها فقط من أجل الحصول على بعض المتعة وبين الوظيفة التي يجني قوته منها، فإذا كان على استعداد وكانت لديه القدرة على تحويل الهواية إلى وظيفة فلا بأس بذلك، ويمكن تجربة ممارسة هذه الهواية كوظيفة لمدة لا تقل عن 6 أشهر وذلك كإختبار مبدئي، فإذا نجح الشخص بإمكانه الإستمرار.

7- نقل الخبرة من خلال أصحاب الأعمال المشابهة

يمكن للشخص أن يستفيد من خبرات الأشخاص الذين سبقوه للقيام بنفس العمل الذي يرغب في القيام به، فبإمكانه أن يعقد احد اللقاءات لنقل الخبرة والإستفادة منها، ليعرف ما الذي يحبه هذا الشخص بشأن عمله، ومالذي لا يحبه، وماهى المعوقات التي واجهته ؟ كل ذلك سيساعد على تكوين علاقات في نفس المجال كما سيجعل الصورة أوضح.

8- حساب المخاطر بطريقة علمية

هناك من يظن أنه إذا كانت لديه الشجاعة ليترك وظيفته ويبدأ عمله الخاص فبالتأكيد سينجح على أي حال، ولكن ذلك غير صحيح، فهذه الخطوة تحمل جانبًا من المخاطرة والمغامرة، ولذلك على الشخص أن يقوم بحساب هذه المخاطرة بطريقة صحيحة، وأن يتأكد من قدرته على القيام بذلك، فهل يمتلك المهارات لإنجاح هذا العمل، وهل لديه الإنضباط الذي سيساعده على النجاح، وهل سيحقق له هذا العمل العائد المادي الذي يرغب في تحقيقه ؟

9- وضع رؤية مستقبلية

على الشخص أن يحدد أهدافه ويدونها، وأن يحدد رؤيته للمستقبل وأن يكون لديه رؤية مستقبلية لكيفية تحقيق هذه الأهداف، وأن يحدد جدول زمني لتحقيقها ويلتزم بهذا الجدول، وستكون هذه هى البداية.

10- متابعة المسؤوليات مع أحد الأشخاص

على الشخص أن يجد لنفسه صديق أو شريك أو مدرب خاص يساعده على أن يظل في موضع المسؤولية وأن يستمر في خطواته العملية وأن يتابع معه النتائج التي يقوم بتحقيقها والأهداف التي يعمل على انجازها بصفة دورية وبشكل عملي.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *