حالات يجب فيها استعمال الأعشاب مع الرضع وحديثي الولادة

هناك بعض الحالات التي يمكن استخدام الأعشاب فيها للرضع وحديثي الولادة ، فقد تساعد في توفير الشعور بالراحة للطفل الرضيع ، ويقيه من خطر التعرض للمنتجات الكيميائية ، فيمكن أن تقوم الأعشاب محل تلك المنتجات على الوجه الأكمل دون أي أضرار .

استخدامات الأعشاب للأطفال الرضع وحديثي الولادة

1 – العناية بالحبل السري

يجب أن يحظى المولود بالرعاية المناسبة الى الحبل السري ، لتجنب تعرضها للالتهاب أو النزف ، فيجب الحفاظ على تلك المنطقة نظيفة وجافة طول الوقت ، كما ينصح بعض الأطباء بضرورة الابتعاد عن الكحول في تنظيفها ، وبقائها جافة هو العامل الرئيسي الذي يؤدي لسقوطها سريعاً دون أي مشاكل .

يمكن لبعض الأعشاب المحافظة على هذه المنطقة والمساعدة في جفاف الحبل السري وسقوطة كنبتة الكالنديولا ، أو الآذريون ، وعمل شاي السنفيتون ، كما يفضل اضافة الصابون القشتالي مثل الصابون النابلسي ، ويمكن للكالنديولا الحد من نمو الميكروبات بفضل خصائصها المضادة للميكروبات ، بينما يستخدم شاي السنفيتون لعلاج الأنسجة ، والصابون القشتالي يساعد على الحفاظ على نظافة المنطقة وتوازنها ، ويجنب تعرضها للتهيج والتقشر .

طريقة الاستخدام : يمكن خلط مجموعة الأعشاب معاً ، واستخدام قطنة يتم وضعها في الخليط وتنظيف منطقة حول السرة بها مع كل غيار للحفاض .

2 – التهابات العيون

يتعرض الكثير من الأطفال الحديثي الولادة لبعض مشاكل العيون الناتجة عن انسداد القناة الدمعية والتي تتسبب في تكون وتراكم للافرازات في زاوية العين ، ويمكن لبعض أنواع الأعشاب المساعدة في التغلب على تلك المشكلة :

– يمكن استخدام عشبة العرقون أو الييبرايت ، بغمس قطعة من القطن فيها ومسح عين المولود بها عدة مرات يومياً .
– يمكن استخدام الشاي الأسود بتقطير القليل منه في زاوية العين وتدليكها برفق .
– يمكن أن يتم الشفاء بعد 4-6 أيام .

3- الغازات المتسببة في المغص للرضع

من أكثر الأعراض الشائعة مع الأطفال حديثي الولادة ، والتي تتسبب في ازعاجهم ومن معهم ، ولا يمكننا ربطها بنوع الرضاعة سواءاً كانت طبيعية أو صناعية ، فهي من الأمور الشائعة في كلتا الحالتين ، ويتم تفسير ذلك بن الجهاز الهضمي للرضع لم ينمو بعد فيمكنه الامتلاء بالغازات التي تتسبب في آلام للرضيع  .

فاعتاد الناس على تقديم بعض الحلول للتغلب على تلك المشكلة  كاستخدام ماء غريب ، أو النعناع البري ، أو الشومر ، ويعمل النعناع البري على المساعدة على هدوء الطفل واسترخائه ، وللشمر نفس الفوائد الطاردة للغازات بالاضافة لطعمه المستساغ للأطفال ، ويقدم للطفل تلك الأعشاب باعطائه قطرة بالفم قبل ارضاعه .

4- الطفح الجلدي للحفاضات

يتعرض الأطفال للطفح الجلدي في منطقة الحفاض نتيجة لحساسية بشرتهم ، وينصح باستخدام الحفاضات القطنية للتقليل من هذا الأمر ، وتغير الحفاض بشكل مستمر ، والحفاظ على جفاف بشرة الأطفال ، بالاضافة للحرص على تهوية المنطقة أثناء تغير الحفاضات ، وتستخدم بعض الأمهات المناديل المبللة الطبيعية ويفضل الغير عطرية لمنع تهيج البشرة بسبب احتواء المناديل العطرية على الكحول الذي يؤدي لتهيج البشرة واحمرارها .

ويمكن استخدام أعشاب الكالينديولا ، والبابونج ، والآذريون ، واستخراج زيوتهم لعمل كريم عازل يستخدم لحماية بشرة الطفل من التعرض للبلل ، وممكن عمل غسول من تلك الأعشاب واستخدامه لتنظيف بشرة الطفل عند تغيير الحفاض ، ويمكن استخدام كلتا الطريقتين .

5- قشرة الرأس

يمكن لزيت الجوجوبا المنقوع فيه بعض من عشبة إكليل الجبل والروز ماري المساعدة في التغلب على هذه المشكلة ، فيتم وضعها على فروة رأس الرضيع وتركها لعدة ساعات ثم غسل شعر الطفل بالشامبو الخاص بالأطفال الرضع ، وتمشيط القشرة لابعادها عن فروة الرأس .

6- صعوبة النوم والأرق

يجب عمل روتين يومي للطفل يساعده على النوم بهدوء واسترخاء ، فيمكن لبعض الأعشاب أن تساعد على نجاح الأمر ، فيتم نقعها في الماء الخاص باستحمام الطفل فيتم وضع بعض الأعشاب كالبابونج ، واللافندر والنعناع البري ، لمساعدته على الاسترخاء والنوم بهدوء ، كما يمكن أن تعطى تلك الأعشاب بالفم عن طريق اعطاء الطفل قطارة من منقوع تلك الأعشاب قبل النوم ، وتكرار العملية عند الحاجة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *