معنى السوق الهبوطي في تداول الفوركس

- -

السوق الهبوطية هي ظاهرة تظهر فيها الأسعار في البورصة انخفاضاً عاماً على مدى فترة من الزمن، ويحدث ذلك عندما يحدث انخفاض بنسبة 20 في المائة أو أعلى، من أعلى مستوى له في مدة تقدر بـ 52 أسبوعًا، على طول هذا الانخفاض، يحدث تصاعد للتشاؤم بين المستثمرين بسوق الفوركس ، مما يزيد من بيع الأسهم، ويرتبط اتجاه السوق هذا بـ ” الدب “، وهو مصطلح أطلق على هذه الحالة، تشبيها لطريقة الدب في مهاجمة ضحاياه، حيث يضرب الدب مخالبه إلى الأسفل لقتل فريسته، في حين يطلق على عكس هذه الحالة اسم ” الثور “، وذلك لأن الثيران تدفع قرونها إلى أعلى في الهواء عند ذبح ضحاياها وتناولها .

كسر السوق الهبوطية ” سوق الدب “

إن مصطلح ” السوق الهابط ” هو عكس ” السوق الصاعدة “، أو السوق الذي ترتفع فيه أسعار الأوراق المالية أو تتوقع أن ترتفع، ويدعى بهذا الاسم للطريقة التي تهاجم بها الدببة فريستها، وهذا هو السبب في أن الأسواق مع انخفاض أسعار الأسهم تسمى أسواق الدببة، تماما مثل سوق الدب، تم تسمية سوق الصعود بسوق الثور، لطريقة هجمات الثور عن طريق دفع قرونه في الهواء، وفي حين أنه لا يوجد تعريف متفق عليه لماهية السوق الهابطة، إلا أنه من المقبول عمومًا أن السوق الهابطة تتميز بانخفاض بنسبة 20 % أو أكثر خلال فترة شهرين .

سبب حدوث السوق الهابطة

غالبًا ما تتباين أسباب سوق الهبوط، ولكن بشكل عام، فإن الاقتصاد الضعيف أو المتباطئ أو البطيء سوف يجلب معه سوقًا هابطة، وعادة ما تكون علامات ضعف الاقتصاد أو تباطؤه هي انخفاض العمالة، وانخفاض الدخل المتاح والانخفاض في أرباح الأعمال، بالإضافة إلى ذلك، فإن أي تدخل من جانب الحكومة في الاقتصاد يمكن أن يؤدي أيضًا إلى اندفاع السوق، على سبيل المثال، يمكن أن تؤدي التغييرات في معدل الضريبة أو في معدل الأموال الفيدرالية إلى سوق هابط، وبالمثل، فإن انخفاض ثقة المستثمرين قد يشير أيضًا إلى بداية سوق هابط، وعندما يعتقد المستثمرون أن شيئًا ما على وشك الحدوث، سيتخذون إجراءً في هذه الحالة، مثل بيع الأسهم لتجنب الخسائر .

مراحل السوق الهابطة

عادة ما يكون لأسواق الدببة أربعة مراحل مختلفة، الأول يبين ارتفاع الأسعار وارتفاع معنويات المستثمرين، لكن في هذه المرحلة، يبدأ المستثمرون في الانسحاب من الأسواق وتحقيق الأرباح، وفي المرحلة الثانية، تبدأ أسعار الأسهم في الانخفاض بحدة، ويبدأ النشاط التجاري وأرباح الشركات في الانخفاض، والمؤشرات الاقتصادية التي ربما كانت بداية إيجابية لتصبح أقل من المتوسط، ويبدأ بعض المستثمرين بالذعر، تظهر المرحلة الثالثة حيث يبدأ المضاربين بالدخول إلى السوق، وبالتالي يرفعون بعض الأسعار وحجم التداول، وفي المرحلة الرابعة والأخيرة، تستمر أسعار الأسهم في الانخفاض، ولكن ببطء، ومع انخفاض الأسعار والأخبار السارة التي بدأت تجذب المستثمرين مرة أخرى، تبدأ أسواق الدببة في الوصول إلى الأسواق الصاعدة .

الفرق بين سوق الدببة وحركة التصحيح

لا ينبغي الخلط بين سوق الهبوط وبين حركة التصحيح، وهو اتجاه قصير الأجل يمتد لمدة أقل من شهرين، على الرغم من أن التصحيحات توفر وقتًا جيدًا للمستثمرين ذوي القيمة العالية، لإيجاد نقطة دخول إلى أسواق الأسهم، نادرًا ما توفر الأسواق المتداولة نقاط دخول مناسبة، وهذا لأنه يكاد يكون من المستحيل تحديد قاع السوق الهابط، إن محاولة تعويض الخسائر يمكن أن تكون معركة شاقة، ما لم يكن المستثمرون بائعون مختصون أو يستخدمون استراتيجيات أخرى لتحقيق مكاسب في أسواق هابطة، وبين عامي 1900 و 2015، كان هناك 32 سوقًا هابطة، بمعدل واحد لكل 3.5 سنة، وقد تزامنت أسواق الدببة الأخيرة مع الأزمة المالية العالمية التي حدثت بين أكتوبر 2007 ومارس 2009، وخلال هذه الفترة انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 54 في المائة خلال هذه الفترة .

البيع على المكشوف في أسواق الدب

يمكن للمستثمرين تحقيق مكاسب في سوق هابطة عن طريق البيع على المكشوف، وتتضمن هذه التقنية بيع الأسهم المقترضة وشرائها مرة أخرى بأسعار أقل، ويجب يجب على البائع القصير اقتراض الأسهم من الوسيط قبل وضع أمر البيع القصير، ومبلغ الربح والخسارة للبائع القصير هو الفرق بين السعر الذي بيعت به الأسهم والسعر الذي تم شراؤها به، على سبيل المثال، يقوم المستثمر بتسريح 100 سهم من الأسهم بسعر 94.00 دولارًا، وينخفض ​​السعر ويتم تغطية الأسهم بسعر 84.00 دولارًا، ويحقق المستثمر جيوبًا بقيمة 10 × 100 دولار = 1000 دولار .

المراجع:
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *