لماذا لا تكون البروبيوتك فكرة جيدة للجميع

- -

البروبيوتك هي البكتيريا المفيدة التي تعيش طبيعياً في الجهاز الهضمي، وتقوم بالتقليل من نمو البكتيريا المضرّة فتساعد بالتالي على حماية الجهاز الهضمي والمحافظة على صحته.

ومن الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتك يمكن الحصول على هذه الخمائر الحية من اللبن/ الزبادي وغيرها من مشتقات الحليب كالاجبان المعتّقة وأنواع الحليب المدعّمة بالبروبايوتك، وقبل ظهور سوق البروبيوتك، كان مفهوم إنفاق المال على البكتيريا وابتلاعه عمدا يحير الكثير من الناس، اليوم أصبحت الممارسة طبيعية وتناول المنتجات الغذائية الحيوية تستحضر فوائد البكتيريا ” الجيدة ” في الأمعاء، وخاصة بعد الآثار القاسية التي لحقت بالجهاز الهضمي من العلاج بالمضادات الحيوية عن طريق الفم، والتي يمكنها القضاء على البكتيريا المفيدة في القناة الهضمية.

دراستان جديدتان حول استخدام البروبيوتك

1 – تقدم دراستان جديدتان بعض الأدلة على أن استخدام البروبيوتك لا يزال غير مفهوم جيدًا، وقد لا يكون مفيدًا للجسم كما يعتقد العديد من المستهلكين، إذ إنه بالنسبة للبعض قد لا يكون لها أي تأثير على الإطلاق، وبالنسبة للآخرين قد يكون رد الفعل ضارًا.

2- قام باحثون في معهد وايزمان للعلوم، بإجراء بحثين قاما بفحص كيفية استجابة الجسم لابتلاع المكملات الحيوية، وفي الدراسة الأولى وافق 15 شخصًا على إجراءين للتنظير الداخلي، (حيث يتم إدخال الجهاز إلى المعدة من خلال الفم)، وتنظير للقولون (حيث يتم إدخال المنظار داخليًا بشكل مستقيم إلى الأمعاء الغليظة)، لأخذ العينات.

3- تم تقسيم الأشخاص إلى مجموعتين أخذت مجموعة واحدة من 10 البروبايوتك المتاحة تجاريا، في حين أن الخمسة الباقين أخذوا الدواء الوهمي. بعد شهرين من المتابعات، وجد الباحثون أن أربعة من أصل 10 من الأشخاص طردوا البروبيوتك ، وأطلق عليهم اسم “المقاومين”، وهم الذين فشلوا في التمسك البكتيريا. أما الستة الآخرون، الذين أطلق عليهم اسم “الباقين” ، فقد نجحوا في الاحتفاظ بالبكتيريا واستعمروها في أحشائهم.

4- هذا يدل على أن ليس كل من يأخذ نوعا من البروبيوتك يُمكنه استيعابه في الجهاز الهضمي.
5- في الدراسة الثانية، نظر الباحثون في ما إذا كان البروبيوتك يمكن إعادة استعمار البكتيريا المعوية التي تضررت من خلال دورة من المضادات الحيوية، والتي تطبق عادة نهج الأرض المحروقة للبكتيريا في الجسم.

6- تم تقسيم مجموعة من 21 شخص إلى ثلاث مجموعات، واحدة لم تأخذ شيئا بعد المضادات الحيوية، وواحدة أخذت البروبيوتك ، واحدة تلقت زرع البراز لمحاكاة البكتيريا الأصلية في الأمعاء قبل استخدام المضادات الحيوية. في عملية زرع البراز، يتم إدخال البراز في جميع.

7- يقوم القولون لإعادة ملء البكتيريا المفيدة. في هذه الحالة، تلقى المرضى البراز الخاص بهم الذي تم جمعه قبل أخذ المضادات الحيوية.

8- المجموعة التي لم تأخذ شيئا استعادت البكتريا الطبيعية المفيدة في الوقت المناسب، وعاد الذين حصلوا على زرع البراز إلى البكتريا الأصلية على الفور تقريبا، بينما أولئك الذين تناولوا البروبيوتك وهي البكتيريا المصنعة الجديدة تم إعاقة البكتريا الطبيعية عندهم.

عيوب لحقت بالدراستين

حجم العينة لكلتا الدراستين صغيرًة

لا توجد أيضًا إجابة واضحة حول العواقب المحتملة المترتبة على تناول البروبيوتيك المصنوع مسبقًا على البكتيريا المعوية “الطبيعية” وما إذا كان الفشل في العودة إلى خط الأساس يحمل أي عواقب صحية.

في حين أن استعادة النباتات الطبيعية أمر مرغوب فيه، فإن زراعة البراز ليست معالجة مستخدمة على نطاق واسع ويتم حجزها عادة لحالات المضاعفات الشديدة الناتجة عن استخدام المضادات الحيوية أو بعض الأمراض الأخرى.

لم يتم تضمين الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي المزمن (مثل مرض التهاب الأمعاء أو داء كرون).

لم تفحص الدراسة عواقب استخدام الكائنات الحية المجهرية بالاشتراك مع استخدام المضادات الحيوية، وما إذا كانت تعمل كإجراء وقائي للحفاظ على البكتيريا بدلاً من إعادتها أثناء دورة العلاج.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

aya

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *