سبب تسمية بلاد الشام بهذا الاسم

بلاد الشام من بين أكثر البلاد التي شهدت الكثير من الحضارات العريقة حتى يومنا هذا، ويرجع في أهمية تلك المنطقة هي موقعها الجغرافي المتميز حيث أنها تعد بمثابة مركز للعالم من حولها كما تتميز بأرضها الخصبة لظهور الكثير من الحضارات والتجمعات السكنية بها.

سبب تسمية بلاد الشام

عرفت بلاد الشام في القدم بالكثير من الأسماء والتي من بينها الشام وسوريا الطبيعية وأيضا سوريا التاريخية ويذكر أن منطقة الشام قد أطلقت على المنطقة التي تقع في المشرق العربي والتي تمتد من الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط وحتى بلاد الرافدين، وتضم اليوم بلاد الشام الكثير من البلاد العربية والتي من بينها لبنان وسوريا وكل من الأردن وفلسطين وتلك المنطقة تحتوي على مناطق من المملكة والجوف وعن الأصل أو سبب تسمية بلاد الشام فهو على النحو التالي :

1- أكد الكثير من الكتاب والمؤرخين على أن السبب في تسمية بلاد الشام بذلك الإسم نسبة إلى ابن سيدنا نوح عليه السلام سام، حيث أن سفينة سيدنا نوح بعد الطوفان قد رست على جبل يدعى الجودي وهنا يفترق الأخوة سام وحام ويافث واختلفوا، وهنا مكث سام في بلاد الرافدين وجاء إلى منطقة بلاد الشام وقد مكث بها، وقد تم تحريف اسم البلاد من اسم بلد سام إلى بلاد شام وهو الاسم المتداول حتى يومنا هذا.

2- ولكن هناك رواية أخرى عن سبب التسمية بذلك الاسم نسبة إلى الشامة السوداء التي تظهر على الجلد فقد وجدت أن بلاد الشام عبارة عن مجموعة من القرى القريبة من بعضها البعض.

3- وهناك رواية أخرى عن سبب التسمية والذي يعود إلى فعل شم والذي يشير إلى الرائحة الجميلة التي قد تمتعت بها تلك البلاد حيث يوجد بها الكثير من الأشجار والغابات ومن بينها أشجار الأرز ذات الرائحة الجميلة والمميزة.

4- ورواية أخرى تؤكد أنها قد أتت من كلمة الشمال وهو موقعها بالنسبة إلى الكعبة المشرفة، والتي تعد اليوم هي نقيض اليمن والتي تقع على يمين الكعبة المشرفة.

5- ومن الممكن أن يكون قد تم تسميتها بذلك الاسم نتيجة لطبيعة الحضارات التي قد شهدتها تلك المدن والبلاد على مر الزمن.

مناخ بلاد الشام وتأثيره على التجارة

وعن المناخ في بلاد الشام والتجارة التي يتم العمل بها في تلك البلاد فهي على النحو التالي :

1-  يميز المناخ في بلاد الشام إنها من البلاد ذات مناخ جاف وأيضا وجود الغطاء النباتي في الكثير من المناطق بالإضافة إلى الجبال التي تنتشر على نطاق واسع بها، والمناطق الجبلية في البلاد مغطاة بالأعشاب والشجيرات.

2- خلال القرنين الرابع عشر والخامس عشر شهدت منطقة بلاد الشام ازدهار للتجارة وقد تم العمل على استراد الكثير من المنتجات للبلاد والتي من بينها الصابون والمنسوجات وأيضا المواد التي تستخدم في الحروب في القدم.

3- بينما كانت تصدر تلك البلاد الكثير من الأشياء والتي من بينها التوابل والحبوب والقطن والعبيد وقد ظلت بلاد الشام مركز هام للتجارة خلال القرن الثامن عشر وما بعده.

4- وجدير بالذكر  أنه يوجد الكثير من الديانات في تلك البلاد والتي من بينها المسيحية بجميع الفروع الخاصة بها وكل من الديانة الإسلامية واليهودية ويذكر أن أختلاف الديانات في تلك المنطقة قد أدت إلى تنوع الأعراق بداخلها.

5- وعلى الرغم من حدوث الكثير من المشاكل لتلك المنطقة من العالم والاضطرابات الداخلية إلا أن أهم السمات البارزة في تلك المنطقة حتى يومنا هذا هو السيادة ويتمتع بثقافة مشرقية ومزدهرة جدا حتى اليوم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *