أسباب الشعور بالضعف والإعياء عند الإصابة بالسكري

كثيرا ما يناقش مرض السكري والشعور بالضعف والإعياء كسبب وأثر، في الواقع، إذا كان الشخص مصابًا بمرض السكري، فمن المحتمل أن يعاني من الإعياء في مرحلة ما، ومع ذلك، قد يكون هناك أكثر من ذلك بكثير لهذه العلاقة البينية التي تبدو بسيطة .

متلازمة التعب المزمن

حوالي 2.5 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من متلازمة التعب المزمن ( CFS )، ويتميز CFS بالتعب المستمر الذي يعطل الحياة اليومية بشكل كبير، ويستخدم الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الإرهاق الشديد مصادر الطاقة الخاصة بهم، دون أن يكونوا نشطين بالضرورة، ويعتقد أن CFS مرتبط بالالتهاب الذي يعطل مستقبلات العضلات، والسكري، الذي يؤثر على نسبة السكر في الدم ( الجلوكوز )، وإنتاج الأنسولين من البنكرياس، يمكن أن يكون له أيضًا علامات التهابية، وقد نظرت ثروة من الدراسات في الروابط المحتملة بين مرض السكري والشعور بالإعياء والضعف .

ويمكن أن يكون علاج كل من مرض السكري والإعياء صعب، ومع ذلك، هناك العديد من الخيارات التي يمكن أن تساعد، وقد يحتاج المريض أولاً إلى زيارة الطبيب لتحديد سبب الإعياء بالضبط .

بحث عن مرض السكري والإعياء

هناك العديد من الدراسات التي تربط مرض السكري والإعياء، نظرت إحدى هذه الدراسات في نتائج دراسة استقصائية عن نوعية النوم، وقد أفاد باحثون بأن 31 في المائة من المصابين بالنوع الأول من داء السكري يعانون من قلة النوم، وكان الانتشار أكبر بقليل عند البالغين الذين أصيبوا بالسكري من النوع الثاني، بنسبة 42 في المائة، ووفقاً لدراسة أخرى في عام 2015، يعاني حوالي 40 % من المصابين بالنوع الأول من داء السكري من الإرهاق أكثر من ستة أشهر، وقد لاحظ الباحثون أيضًا أن التعب غالباً ما يكون شديدًا لدرجة أنه يؤثر على المهام اليومية ونوعية الحياة .

وقد أجريت دراسة عام 2013 على 37 شخصًا يعانون من مرض السكري، بالإضافة إلى 33 شخصًا بدون مرض السكري، وبهذه الطريقة، يمكن للباحثين النظر في الاختلافات في مستويات الإعياء، وقد أجاب المشاركون على الأسئلة حول استطلاعات الإعياء، واستنتج الباحثون أن التعب كان أعلى بكثير في المجموعة مع مرض السكري، ومع ذلك، لم يتمكنوا من تحديد أي عوامل محددة، ويبدو أن الإرهاق يحدث في كلا النوعين الأول والثاني من داء السكري، وقد وجدت دراسة عام 2014 وجود علاقة قوية بين ارتفاع السكر في الدم، والتعب المزمن لدى الأشخاص المصابين بالنوع الأول من داء السكري .

الأسباب المحتملة للإرهاق

غالبًا ما يُنظر إلى التذبذب في نسبة الجلوكوز في الدم باعتباره السبب الأول للإجهاد في مرض السكري، ولكن واضعي دراسة أجريت على 155 بالغا مصابين بداء السكري من النوع الثاني، يشيرون إلى أن جلوكوز الدم كان السبب في التعب في 7 % فقط من المشاركين، وتشير هذه النتائج إلى أن إرهاق داء السكري قد لا يرتبط بالضرورة بالشرط نفسه، ولكن ربما مع أعراض مرض السكر الأخرى، والعوامل الأخرى ذات الصلة، والتي غالبا ما تظهر في مرضى السكري، والتي يمكن أن تساهم في الإرهاق تشمل ما يلي : التهاب واسع الانتشار، كآبة، الأرق أو نوعية النوم السيئة، قصور الغدة الدرقية ( نقص نشاط الغدة الدرقية )، مستويات هرمون تستوستيرون منخفضة في الرجال، فشل كلوي، آثار جانبية للأدوية، تفادى الوجبات، نقص في النشاط الجسدي، سوء التغذية، نقص الدعم الاجتماعي .

علاج مرض السكري والإعياء

إن علاج كل من مرض السكري والإرهاق هو الأكثر نجاحًا عندما يُنظر إليه على أنه حالة كاملة وليست منفصلة، ويمكن لعادات نمط الحياة الصحية، والدعم الاجتماعي، وعلاجات الصحة النفسية أن تؤثر إيجابًا على مرض السكري والإرهاق في نفس الوقت، وعادات نمط الحياة الصحية تشمل التمارين المنتظمة، والتغذية ومراقبة الوزن، وكل هذا يمكن أن يساعد على زيادة الطاقة بينما يتحكم أيضاً في نسبة السكر في الدم، ووفقا لدراسة عام 2012، كان هناك ارتباط قوي إلى درجة عالية بين مؤشر كتلة الجسم ( BMI )، والتعب لدى النساء المصابات بداء السكري من النوع 2، كما أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام قد تقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع 2 في المقام الأول، وتساعد على ظبط الجلوكوز في الدم، كما وجد الباحثون أن الدعم من الأسرة يقلل من التعب المرتبط بمرض السكري .

كما أن الاكتئاب يؤثر بكثرة في مرض السكري، ووفقًا لمجلة ” تقارير داء السكري الحالية “، فإن الأشخاص المصابين بداء السكري يعانون من الاكتئاب، ويمكن أن يحدث هذا بسبب التغيرات البيولوجية أو التغيرات النفسية طويلة المدى، وبالتالي فقد يكون لمضادات الاكتئاب قدرة في تعطيل النوم في الليل .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *