كيفية تطوير العقل الابداعي

محتويات

إن تطوير العقل الإبداعي يعني السماح لنفسك بالاسترخاء والتفكير خارج الصندوق. يمكنك تحفيز الإبداع عن طريق تخصيص وقت لتبادل الأفكار ، وتغيير الروتين ، والاستلهام من الناس والأماكن المحيطة بك. فضلا عن أن السفر ، التأمل ، والتفكير الإيجابي يمكن أيضا أن يفعل المعجزات.

الجزء الأول : تسهيل العملية الإبداعية

خصص وقتًا للاسترخاء والعصف الذهني

لكي تكون مبدعًا ، يجب أن يكون عقلك مرتاحًا وخاليًا من الانحرافات. جد وقت هادئ دون انقطاع للاسترخاء واسمح لعقلك بالتجول. بمجرد أن يترك عقلك الإجهاد والهموم اليومية ، ستكون قادراً على تخيل وترسيخ أفكار جديدة.

استخدم يدك غير المسيطرة لفترة قصيرة من الزمن

على سبيل المثال ، قد تكتب لمدة 5 دقائق باستخدام يدك غير المسيطرة (يدك اليسرى مثلا). اجعل هذه عادة يومية. وسوف يساعد تنشيط أجزاء أخرى من عقلك.

خصص مساحة إبداعية بالضوء الطبيعي

يمكن أن تؤدي الإضاءة الاصطناعية إلى انخفاض مستويات الكورتيزول ، مما يؤدي إلى النعاس وانخفاض الإنتاجية. من ناحية أخرى ، يمكن للضوء الطبيعي أن يجعلك أكثر يقظة. اختر مكانًا لوقت تفكيرك الإبداعي في الهواء الطلق ، أو يحتوي على نوافذ توفر الكثير من الضوء الطبيعي خلال اليوم.

إزالة جميع المشتتات الرقمية لتحسين تركيزك

أحد أكثر الأجزاء صعوبة في العملية الإبداعية هو إيجاد الانضباط لمتابعة الأفكار. قم بإزالة العوائق التي تحول دون تحقيق هذا الهدف من خلال القضاء على المشتتات الإلكترونية أثناء قيامك بعصف ذهني. قم بإيقاف تشغيل هاتفك واتصال WiFi والتلفزيون والراديو لتزج نفسك بالمشروع.

استمتع بجلسات عصف ذهني لمدة 45-60 دقيقة حول مواضيع محددة

اختر مشكلة أو موضوعا محددًا لتبادل الأفكار حوله. اجلس بقطعة من الورق والقلم وقم بتدوين أكبر عدد ممكن من الأفكار في مدة تتراوح بين 45 و 60 دقيقة. للسماح بالإبداع الجامح ، لا تفرط في الافكار أو تخمينها قبل كتابتها.

قم بعمل قوائم الايجابيات والسلبيات للعمل من خلال أفكارك

جزء من الإبداع هو تقييم عملك واختيار أفضل الأفكار الخاصة بك. استجوب أفكارك الخاصة عن طريق تقسيمها إلى إيجابيات وسلبيات. يسمح لك وجود فكرة سلبية وإيجابية حول المفهوم بمشاهدته من خلال وجهات نظر متعددة وتطويره وفقًا لذلك.

الجزء الثاني : تطوير طرق تفكير جديدة

التأمل الذهني لبضع دقائق كل يوم

حتى بضع لحظات من التأمل الواعي كل يوم يمكن أن تساعدك على الاسترخاء ، وتحسين وعيك ، وإلهام التفكير الذاتي. اجلس بهدوء وركز على تنظيف عقلك والتنفس بعمق. ابذل قصارى جهدك لتشعر بوجودك في الوقت الحالي ونسيان المخاوف الماضية والمستقبلية.

جرب التفكير الإيجابي لتقوية عقلك الإبداعي

يمكن للمشاعر الإيجابية تعزيز روحك النفسية ، وزيادة فترة انتباهك ، وتحسين قدراتك الإبداعية. بناء موقف إيجابي من خلال التعبير عن مشاعرك بطريقة صحية ، وزراعة علاقات جيدة ، وأخذ وقت للرعاية الذاتية.

إشراك الجانب الحساس لزيادة الوعي

غالباً ما يكون الأشخاص الحساسون مبدعين بسبب إدراكهم المتزايد للعالم من حولهم. قد يشعرون بالعواطف والخبرات الحسية بشكل أعمق ويلتقطون الفروق الدقيقة والتفاصيل الفريدة بسهولة. حاول الوصول إلى جانبك الحسّاس من خلال مشاهدة أفلام الحنين ، أو قراءة المؤلفات العاطفية ، أو الاستماع إلى الموسيقى المحببة.

الذهاب للتنزه في الهواء الطلق لتشجيع التفكير الإبداعي

الخروج هو وسيلة ممتازة لتحفيز حواسك ومسح رأسك. هذا ، جنبا إلى جنب مع الفوائد المعرفية من ممارسة الرياضة ، يمكن أن تمكن التفكير الإبداعي. يمكنك المشي في الخارج لمدة 15 دقيقة أو أكثر للحصول على تدفق العصائر الإبداعية.

الجزء الثالث : تغيير عاداتك

تغيير روتينك اليومي لتوسيع عملية التفكير الخاصة بك

الروتين يمكن أن يكون عدو الإبداع لأنه يزيل الحاجة إلى التفكير السريع والأفكار الجديدة. سوف تبقيك المنبهات الجديدة على أصابع قدميك وتفتح عقلك بشكل خلاق.

الانتشار في أماكن مختلفة لتعريض نفسك لمحفزات جديدة

يمكن للبيئات الجديدة أن تلهمنا وتوقظ إحساسنا بالإبداع من خلال تقديم مشاهد وأصوات وخبرات جديدة. يمكنك زيارة المطاعم والمقاهي الجديدة أو المتاجر في منطقتك للاستكشاف. السفر إلى الحدائق والمكتبات والمتاحف في المناطق المجاورة لتجربة محيط جديد والخروج من منطقة الراحة الخاصة بك.

جرب هوايات جديدة لتوسيع تجارب حياتك واكتساب مواهب جديدة

تعلم أشياء جديدة بطريقة ممتعة هو وسيلة مثالية لفتح عقلك. يمكن للهوايات المرحة أن تثير روحك المغامرة وتحسن من توقعاتك العامة. ابحث عن الدورات المتعلقة بالهوايات في مراكز المجتمع المحلي أو ابحث عبر الإنترنت عن دروس مثيرة للاهتمام في منطقتك.

ابدأ بالاستيقاظ في وقت مبكر من الصباح للاستفادة القصوى من وقتك

الاستيقاظ في الصباح الباكر سيعطيك وقتًا إضافيًا لتكون مبدعًا قبل أن تتعامل مع مسؤوليات أخرى. قد تكون بضع ساعات إضافية من وقت الفراغ قبل العمل هي النافذة المثالية لمقاربة الأفكار الجديدة بعقل واضح وخالي من المشتتات. قد يكون إيقاظك في وقت مختلف من اليوم مصدرًا جديدًا للأفكار والرؤى الجديدة.

الجزء الرابع : البحث عن الإلهام

أحط نفسك بالأشخاص المبدعين الآخرين للحصول على الإلهام

الإبداع يمكن أن يكون معديًا ، لذلك قد يكون من المفيد تكوين صداقات مع الأشخاص الذين يعملون في مجال إبداعي أو يمارسون الهوايات الإبداعية. اعتمادًا على اهتماماتك ، قد تتوافق مع الرسامين والمصورين والكتاب والنحاتين أو صانعي الأفلام. يمكنك حضور الأحداث أو تلقي الدروس أو الانضمام إلى مجموعات حيث ستتاح لك الفرصة لمقابلة هؤلاء الأشخاص.

اقرأ قدر المستطاع لاكتشاف أفكار وموضوعات جديدة

اقرأ أكبر عدد ممكن من الكتب عن موضوع معين يهمك. ابحث في تاريخ موضوع معين ، أو قراءة مذكرات أو دراسات عنه لفهمه بشكل أفضل. إن معرفة الموضوع من الداخل وقراءة وجهات النظر المختلفة سيجعل من الأسهل أن تكون مبدعًا في ذلك.

سافر كلما استطعت لاكتساب خبرات جديدة

إن الانتقال إلى أماكن جديدة يقفز إلى بدء عملياتنا الإبداعية عن طريق تعريضنا للثقافات والخبرات الجديدة. وبما أننا قد تم تكييفنا من قبل مجتمعنا والتقاليد المحلية ، يمكن أن تقدم زيارة الوجهات الجديدة وجهات نظر فريدة من نوعها. خطط لرحلات كلما كان جدولك وميزانيتك يسمحان لك بذلك للحصول على الإلهام.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    منصورولخامري
    2018-10-26 at 23:23

    كلام من ذهب.

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *