7 آثار لانكسار القلب على الصحة

إن العلاقات الإجتماعية عرضة للفشل والإنتهاء ، فربما يمر شخص بمرحلة الإنفصال العاطفي أو الطلاق ، وقد يؤثر هذا على الإنسان جسديا ، عاطفيا أو عقليا ، ويختلف رد فعل الجسم تجاه الإنفصال من شخص إلى آخر ويعتمد أيضا على جدية الشخص تجاه العلاقة ، فقد يعاني شخص من الإكتئاب الحاد ، وقد يؤدي إلى ميول انتحارية ، لذلك استشر طبيبك إذا شعرت بذلك .

آثار انكسار القلب على صحتك

– يؤثر على استجابة الجسم

ينظر الجسم إلى عملية الإنفصال التي يمرّ بها على أنها إجهاد ، ونظرا لأنه غير قادر على معرفة السبب الدقيق للإجهاد. فإنه يتفاعل مع هذا الضغط الناجم عن الكسر في القلب بنفس الطريقة التي يستجيب بها للسيناريو الذي يتم عند ملاحقته من قبل أسد. قد تتضمن استجابة الجسم أفكارًا غير مرغوب فيها ، أو اهتزازًا ، أو تركيزًا سيئًا ، إلخ. يؤدي الانفصال إلى القلق المزمن ، وإذا تم تجاهل هذه الحالة ، فقد يتحول إلى اكتئاب.

– التأثير على الجوع والنوم

نلاحظ أن هذا الشيء مشترك ونعيشه جميعا بعد الانفصال ، والسبب وراء ذلك أن انكسار القلب يندرج تحت الضغوط طويلة الأجل ، ويميل الجسم إلى إطلاق هرمون التوتر الذي يسمى الكورتزول ، الذي يلعب دورا مهما في تحويل الدم من الجهاز الهضمي ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى بعض الحالات مثل متلازمة القولون العصبي ، التي قد تسبب الإفراط في الأكل أو العكس ، وبالحديث عن النوم أو الأرق أو كثرة النوم ، فهي مشاكل شائعة متعلقة بالانهيار ، والتي قد تؤدي إلى مشاكل  صحية مختلقة مثل انخفاض مستوى الطاقة ، التوتر والإكتئاب وما إلى ذلك .

– يسبب الإفراج عن الدوبامين

وجدت دراسة أجراها باحثون في جامعة كولومبيا أن الانفصال عن علاقة مهمة يؤثر على دماغك بطريقة مشابهة لكيفية تأثر دماغ مدمن الكوكايين أثناء الانسحاب. حيث تطلق بعض الناقلات العصبية  الدوبامين بواسطة بعض أجزاء الدماغ ، والذي يلعب أدوارًا حاسمة في الدماغ والجسم. ينتهي الأمر بالهوس بهذا الشخص الذي نحبه أكثر.

– إطلاق هرمون الكورتيزول

الكورتيزول هو هرمون التوتر الذي يتم إطلاقه عندما يخضع الشخص لضغط كبير بالإضافة إلى انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم. لوحظ وجود زيادة في مستويات هذا الهرمون عندما يمر المرء بانفصال . كما نعلم أن الإنفصال هو ضغوط طويلة الأمد تؤدي إلى جعل هرمون الكورتيزول يظل في الجسم لفترة أطول مما يؤثر علينا سلبًا من خلال إعطائنا المزيد من التوتر والخوف والإرهاق البدني ، إلخ.

– ضعف الجهاز المناعي

يؤذي الانكسار إلى إضعاف الجهاز المناعي ، عن طريق إغلاق أجزاء معينة من الجسم ، تساعد في مكافحة الميكروبات المسببة للأمراض ، انكسار القلب يسبب إفراز هرمونات التوتر التي تؤثر على الجهاز المناعي خلال فترة من الزمن ، كما تؤثر سلبيا على وظائف الجسم الأخرى ، وهذا يجعل الشخص ضعيفا ويصبح أكثر حساسية للألم .

–  متلازمة القلب المكسور

كشفت جمعية القلب الأمريكية أنه عندما الإنفصال  فإنك تمر بمتلازمة القلب المكسور ، مما يؤدي إلى توسيع القلب بشكل مؤقتا. في هذه الحالة ، لا يضخ جزء من قلبك بشكل صحيح بينما يقوم باقي القلب بتنفيذ الوظائف العادية ، مما يعني أن الانقباضات يمكن أن تكون أكثر قوة. وقد وجد أن النساء تأثرن بهذه المتلازمة في أكثر من 80٪ من الحالات مقارنة بالرجال.

وتشمل أعراض هذه الحالة عدم انتظام ضربات القلب وألم في الصدر ، ومن ثم غالباً ما يظن أنها نوبة قلبية. لا يعاني الأشخاص طويلا من هذه الحالة ، ولكنها تدوم لبضعة أسابيع .

– مشاكل البشرة

هل تعلم أن مستويات التوتر المرتفعة يمكن أن تسبب مشاكل جلدية مثل حب الشباب ؟ وجدت دراسة أجريت في عام 2007 من قبل الباحثين في جامعة ويك فورست في ولاية كارولينا الشمالية أن الأشخاص الذين يعانون من مستويات مفرطة من الضغوط مثل التعرض للانفصال هم أكثر عرضة بنسبة 23 ٪ للحصول على حب الشباب. وكشفت الدراسة أن الإجهاد يسبب التهاب وحب الشباب هو مرض جلدي التهابي.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *