انقراض السلاحف واهميتها بالنظام البيئي

وفقاً لآخر الإحصائيات والدراسات، فإن حوالي 61 في المائة من أنواع السلاحف البالغ عددها 356 في العالم، مهددة بالانقراض أو منقرضة بالفعل، وقد يكون لهذا الانخفاض عواقب بيئية .

السلاحف مهددة بالانقراض

حوالي 61 في المئة من أنواع السلاحف العالمية البالغ عددها 356 نوعاً، مهددة أو منقرضة بالفعل، ويمكن أن يكون للانخفاض نتائج إيكولوجية، وذلك وفقا لتتبع قام به علماء من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، معهد الحفاظ على حوض أسماك تينيسي، جامعة كاليفورنيا، ديفيس، وجامعة جورجيا، بخصوص الوضع العالمي للسلاحف وأدوارها البيئية، وقد أصبحت السلاحف الآن من بين أكثر مجموعات الحيوانات الفقارية تهديدًا على وجه الأرض، أكثر من الطيور والثدييات والأسماك والبرمائيات، ولقد عاشت هذه الحيوانات منذ عصر الديناصورات و جابت الأرض لأكثر من 200 مليون سنة، وأسباب تراجع السلاحف في جميع أنحاء العالم تشمل تدمير الموائل، والإفراط في استغلال الحيوانات الأليفة، والغذاء والمرض وتغير المناخ .

والهدف من هذه الإحصائيات الاستقصائية هو توفير صورة كاملة لحالة هذه الحيوانات الشهيرة في جميع أنحاء العالم، وما التأثير على المدى الطويل الذي قد تواجهه البيئة، إذا استمرت أعداد السلاحف في الانخفاض واستمرار فقدان الأنواع، حيث تساهم السلاحف في صحة العديد من البيئات، بما في ذلك الصحراء والأراضي الرطبة والمياه العذبة والنظم الإيكولوجية البحرية، وقد يؤدي تدهورها إلى آثار سلبية على أنواع أخرى، بما في ذلك البشر، بالرغم من أن هذه الآثار قد لا تظهر على الفور، ويكشف هذا الاستقصاء عن مختلف الأدوار الوظيفية التي توفرها مجموعات كبيرة من السلاحف المتنوعة، من منظور إيكولوجي، وهذا يشمل الحفاظ على الشبكات الغذائية الصحية، وتشتيت البذور وخلق موائل ضرورية لأنواع أخرى .

أهمية وجود السلاحف في النظام البيئي

يقول البروفيسور الفخري وعالم البيئة الكبير ويت غيبونز من مختبر إيكولوجيا نهر سافانا في جورجيا، ومدرسة أودم للإيكولوجيا، أن دورهم هو إعلام الجمهور بالعديد من الأدوار البيئية المهمة التي تؤديها السلاحف على نطاق عالمي، وإذكاء الوعي بمحنة هذه الحيوانات التي سار أسلافها مع الديناصورات، فهؤلاء السلالة الحديثة من سلالة قديمة هي محك لمسح كيف أن التأثيرات البشرية تتسبب في تراجع الكثير من الحياة البرية في العالم، وأكد أنه يأمل أن يتم تشجيع الجميع على المشاركة في جهود متضافرة، للحفاظ على إرثهم المكتسب بشكل جيد كجزء من بيئة طبيعية .

حيث يمكن للسلاحف أن تكون لاعبة رئيسية في شبكات الغذاء الإيكولوجي، لأنهم يمكن أن يكونوا حيوانات آكلة لـ اللحوم، وهم يتغذون على مجموعة واسعة من العناصر، وتسمح لهم عاداتهم الغذائية المتنوعة بالتأثير على بنية المجتمعات الأخرى في بيئتها، وتحدث بعض أنواع السلاحف بأعداد كبيرة يمكن أن تنتج مئات الأرطال من السلاحف، مما يجعلها مهمة إيكولوجياً بحكم كتلتها وحدها، ومثل هذه الكتل الكبيرة من السلاحف تعادل كميات كبيرة من الطعام المحتمل للكائنات الحية التي تتغذى على السلاحف أو بيضها، ويمكن أن تكون السلاحف مهمة لتفريق بذور العشرات من الأنواع النباتية، وقد تكون بعض أنواع السلاحف هي عوامل توزيع البذور الأولية لنباتات معينة، ولا يتم تدمير جميع البذور من قبل الجهاز الهضمي، وفي الواقع، هناك بذور محددة تظهر معدلات أعلى من الإنبات بعد تناولها وتمريرها من قبل السلاحف .

سلحفاة Agassiz و gopher في أمريكا

بعض السلاحف، مثل سلحفاة Agassiz الصحراوية في جنوب غرب الولايات المتحدة الامريكية ، وسلحفاة gopher في جنوب شرق أمريكا، تحفر الجحور العميقة التي تخلق موائل للأنواع الأخرى، على سبيل المثال، يمكن للسلحفاة gopher حفر جحور أطول من 30 قدما، ويمكن أن تولد تلال التربة القريبة من مدخل الجحور موائل جديدة لبعض الأنواع النباتية، مما يزيد من التنوع النباتي العام بالقرب من مداخل الجحور، ويتم استخدام الجحور من قبل مئات الأنواع الأخرى بما في ذلك العناكب والحشرات والثعابين، والبرمائيات والزواحف الأخرى والأرانب والثعالب وغيرهم .

إن الأهمية البيئية للسلاحف، لا سيما السلاحف المائية العذبة، لا تحظى بالتقدير الكافي، كما أن علماء البيئة يستخفون بها بشكل عام، ويمكن أن يؤثر المعدل المزعج لاختفاء السلاحف تأثيرا عميقا في كيفية عمل النظم البيئية، وكذلك هيكل المجتمعات البيولوجية في جميع أنحاء العالم، ويجب أن نأخذ الوقت الكافي لفهم السلاحف، وتاريخها الطبيعي، وأهميتها للبيئة، وعدم المخاطرة بفقدانها إلى واقع جديد لا توجد فيه .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *