العلاقة بين فيتامين د والبوتاسيوم

عموما، لا يرتبط اختلال التوازن في البوتاسيوم مع اضطرابات في التمثيل الغذائي وفيتامين ( د )، ولكن عندما تكون هذه الحالة مقترنة، فإنها يمكن أن تعرض لخطر التداول الفعال للدم، ووفقاً لكتاب ” قضايا صحية في مجتمع السود “، فإن التواتر المرتفع لنقص فيتامين ” د ” المقترن بالبوتاسيوم المنخفض، قد يفسر الزيادة في معدل انتشار ارتفاع ضغط الدم، لدى السكان السود .

نقص بوتاسيوم الدم

يتم تعريف نقص بوتاسيوم الدم، أو انخفاض بوتاسيوم الدم، على أنه مستوى بوتاسيوم في الدم أقل من 3.5 مليون لكل لتر، أو mEq / L من الدم، وعندما يكون البوتاسيوم منخفضًا، تصبح الأعضاء التي تعتمد على البوتاسيوم غير فعالة، ويجب تنظيم البوتاسيوم بإحكام لمنع الخلل الوظيفي لهذه الأعضاء، وهناك عدة أسباب لحدوث نقص بوتاسيوم الدم، ولكن الأسباب الأكثر احتمالا تشمل انخفاض استهلاك البوتاسيوم الغذائية وزيادة إفراز البوتاسيوم البولية .

ويعتمد تنظيم البوتاسيوم في الدم على درجة تناول البوتاسيوم الغذائي، ومعدل إفراز البوتاسيوم في البول، وعندما يتجاوز معدل المدخول معدل الإفراز – والعكس صحيح – ينتج عدم توازن البوتاسيوم، ومع ذلك، في الشخص السليم، لا يحدث خلل البوتاسيوم بالضرورة نتيجة لشرط قائم يفضي إما إلى تراكم صافي، أو خسارة صافية للبوتاسيوم، وذلك لأن الجسم يمكن أن يعوض ذلك، مما يمنع اختلال التوازن في الجسم، وتشارك الغدد الكظرية في المقام الأول في تنظيم البوتاسيوم، ويمكن أن تستشعر التغييرات في مستويات البوتاسيوم في الدم، وتستجيب عند الضرورة عن طريق الإفراج عن الألدوستيرون، وهو هرمون الستيرويد الذي يزيد إفراز البوتاسيوم في الكليتين .

خطوات نشاط فيتامين د

عندما يتم تناول فيتامين د، يجب تنشيطه قبل أن يكون مفيدًا للجسم، ولا يتم الحصول على فيتامين ( د ) فقط من المصادر الغذائية، ولكن أيضًا من التوليف في الجلد تحت أشعة الشمس المباشرة، وتنشيط فيتامين ( د ) هو عملية من خطوتين، تنطوي على الكبد في الخطوة الأولى، والكليتين في الخطوة الثانية، وبما أن الكليتين لها دور رئيسي في تنشيط فيتامين ( د ) وتنظيم إفراز البوتاسيوم، فمن المحتمل أن يتداخل الاختلال الوظيفي للكلية مع هذه العمليات .

فيتامين د يعمل على خفض مستويات البوتاسيوم

تؤثر نسبة الغدة الدرقية التي تقارن مستويات الكالسيوم إلى مستويات البوتاسيوم، على الكيفية التي يشعر بها بالشخص، فعندما يكون هناك عدم توازن بين هذه المستويات يؤدي ذلك إلى ظهور : إعياء، انخفاض درجة حرارة الجسم، مشاكل السكر في الدم ( نقص السكر في الدم )، مشاكل الهضم، اختلال وظيفة الغدة الدرقية، وواحدة من الطرق لتقييم شعور الشخص هي من خلال النظر إلى نسبة الغدة الدرقية، وإذا كان الشخص يتناول فيتامين د، الذي يرفع مستويات الكالسيوم ويخفض البوتاسيوم، فهذا يعني أنه يتحرك في الاتجاه المعاكس لما يدعم صحة الغدة الدرقية، وقدرتها على القيام بعملها، وهذا يعني أنه عند اختلال وظيفة الغدة الدرقية، فهذا يعني أن هناك انخفاضا في مستويات البوتاسيوم، وبالتالي لا يجب تناول المزيد من فيتامين د الذي يعمل على خفض البوتاسيوم ورفع الكالسيوم .

تمت دراسة الارتباط بين فيتامين د وارتفاع ضغط الدم على نطاق واسع، وفقا لكتاب ” قوة فيتامين د “، فإن انتشار نقص فيتامين ( د ) يزداد كلما كان الشخص يعيش أبعد من خط الاستواء، وقد ارتبطت هذه الملاحظة بشكل مباشر مع انتشار ارتفاع ضغط الدم، وأيضا، عندما تم تكميل فيتامين ( د ) في 800 وحدة دولية في اليوم لمدة ستة أسابيع، أدى ذلك إلى انخفاض في ضغط الدم بنسبة 9 في المائة، وعندما يحدث نقص بوتاسيوم الدم مع ارتفاع ضغط الدم، فإنه يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم المقاوم للعلاج، ووفقًا لـ ” Mayo Clinic Internal Medicine Review “، فإن وجود نقص بوتاسيوم الدم في ارتفاع ضغط الدم المقاوم للعلاج يرجع غالبًا إلى فرط الألدوستيرونية الأساسي، والإفراز غير المتحكم فيه للألدوستيرون الزائد من الغدد الكظرية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *