العلاقة بين ضغط الدم ونوبات الهلع

- -

نوبات الهلع هي أحداث القلق الجسدي المعروفة والتي تحاكي بطرق عديدة النوبات القلبية، إنها تضغط على الجسم، وتسبب الدوار وقلة التنفس، وتزيد من معدل ضربات القلب إلى معدلات سريعة، وهذا يسبب الكثير من القلق للناس حول ضغط دمهم، وما إذا كانوا بحاجة إلى القلق بشأن ضغط الدم لديهم أثناء نوبة الهلع أم لا .

أعراض نوبة الهلع

نوبة الهلع هي البداية المفاجئة للخوف أو الانزعاج الشديد الذي يصل إلى الذروة في غضون دقائق، ويتضمن أربعة على الأقل من الأعراض التالية :

1- خفقان القلب أو تسارع معدل ضربات القلب .
2- التعرق .
3- الارتجاف أو الرعشة .
4- الإحساس بضيق في التنفس أو الاختناق .
5- الشعور بالضيق والانزعاج .
6- ألم في الصدر أو عدم الراحة .
7- الغثيان أو الألم في البطن .
8- الشعور بالدوار، أو عدم الاستقرار، أو الإغماء ، أو الدوخة .
9- قشعريرة أو الإحساس بالحرارة .
10- تنمل ( خدر أو وخز ) .
11- مشاعر غير واقعية .
12- الخوف من فقدان السيطرة أو الجنون .
13- الخوف من الموت .

دور القلق والتوتر في ارتفاع ضغط الدم

إن دور القلق والتوتر في ارتفاع ضغط الدم كان منذ فترة طويلة موضوعا للمناقشة، ويعتقد المرضى عادة أن التوتر الذي يتسبب في ارتفاع ضغط الدم يشير إلى ظاهرة نفسية أكثر منها ظاهرة جسدية، وعلى الرغم من أن ارتفاع ضغط الدم ينظر إليه على أنه حالة غير عرضية، إلا أن أي شخص يقضي وقته في رؤية مرضى ارتفاع ضغط الدم، يعلم أن هذا ليس كذلك، فالمرضى الذين يعانون من أعراض من أي سبب، هم أكثر عرضة للحصول على الرعاية الطبية، وتظهر في عيادات ارتفاع ضغط الدم وكذلك العيادات الطبية الأخرى، وغالبا ما تكون الأعراض غامضة ويصعب ربطها بأي سبب محدد .

وهناك مجموعة من الأعراض الخاصة بارتفاع ضغط الدم، والتي تكون ذات الصلة ومتداخلة بنوبات الذعر، وقد وصفت ورقة حديثة وجود ارتباط بين تلك الأعراض وارتفاع ضغط الدم، ووفقا لمسح عام في إنجلترا، شمل كلا من الأشخاص ذوي ضغط الدم الطبيعي ومجموعة من الأشخاص ذوي ضغط الدم المرتفع، وجدت عيادة ارتفاع ضغط الدم في المستشفى في إنجلترا انتشارًا أعلى بكثير لنوبات الذعر، لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، مقارنةً بالأشخاص الذين لا يعانون من ارتفاع ضغط الدم .

ووفقًا لبحث آخر، لا تنطبق الزيادة في ضغط الدم المرتفع على المرضى الذين يعانون من اضطرابات المزاج، وأظهرت الدراسة أيضا أن المرضى الذين طوروا اضطرابات المزاج، لم يكونوا أكثر عرضة لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، إلا أن دراسة أخرى تتبعت ذلك ووجدت أن القلق هو السبب الرئيسي في ارتفاع ضغط الدم .

نوبات الفزع وضغط الدم

المشكلة الكبيرة التي قد تنتج من نوبة الهلع يمكن أن تكون ارتفاع ضغط الدم، وهذا خلاف ضغط الدم التقليدي العالي، حيث لا توجد أعراض بصرية حتى وقوع أضرار كبيرة، ويمكن لارتفاع ضغط الدم المفاجئ أن ينبه الشخص على الفور، وأهم الأعراض هي : عدم وضوح الرؤية، ألم في الصدر، صداع الرأس، السعال، الغثيان أو القيء، ضيق في التنفس، ضعف أو خدر في الذراعين والساقين والوجه، تغير العقلية مثل القلق والتعب والارتباك والأرق، وفي الحالات القصوى من ارتفاع ضغط الدم المفاجئ، قد يكون هناك نزيف من الأوعية الدموية التالفة، والعمى من تمزق الأعصاب شبكية العين أو الأوعية الدموية ، ويمكن للطبيب فقط تشخيص ما إذا كان ضغط الدم المرتفع ناتجًا عن القلق، أو عن حالة صحية أكثر خطورة، ويعد العمر والوزن والجنس وتاريخ الأسرة عوامل تلعب دورا، ونادرا ما يكون ارتفاع ضغط الدم هو العرض الوحيد للقلق .

جهاز RESPERATE لخفض ضغط الدم طبيعيا

RESPERATE هو الجهاز الوحيد غير الدوائي، فهو يخفض ضغط الدم بشكل طبيعي، وليس له أي آثار جانبية، وهذا الجهاز يخفض ضغط الدم عن طريق تخفيف الأوعية الدموية المقيدة، التي تسبب ارتفاع ضغط الدم، وهذا الجهاز يفعل ذلك من خلال تسخير القوة العلاجية للتنفس ببطيء، مع زفير لفترات طويلة بطريقة يكاد يكون من المستحيل أن يحققها الشخص بنفسه، وكل ما على المريض فعله هو التنفس مع نغمات RESPERATE التوجيهية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *