نبذة عن الروائي والكاتب الامريكي جيمس بالدوين

ولد الروائي والكاتب الأمريكي جيمس بالدوين في 2 أغسطس عام 1924م، وهو من أصل امريكي، وهو الابن الأكبر لوالدته فهو لم يعرف ابيه الحقيقي، وقد عاش مع زوج امه فترة كبيرة عانى فيها من سوء المعاملة والفقر،  وعاش عمر طويلا حتى مات في 1 ديسمبر من عام 1987م في نيويورك عن عمر يناهز 63 عام، ولكن ترك ورائه الكثير من الكتب التي اشتهر بها كثيرا مثل كتاب العرق والجنس والروحانية والانسانية .

وقد بدا في ذلك المجال من عمر صغير، فقد اهتم بالكتابة منذ الصغر وقد كتب العديد من القصص القصيرة والمقالات، وبعدما اصبح شاب يافع وجد أن الحياة في أمريكا قاسية فقرر العيش والانتقال الى فرنسا وقد كتب هناك كتاب عن أمريكا يحكي فيها معاناته .

الطفولة والحياة المبكرة

ولد جيمس بالدوين في 2 أغسطس 1924م، في هارلم في نيويورك بالولايات المتحدة الامريكية، وأمه كانت إيما بيرديس جونز، طلقت والدته زوجها المسيء بعد وقت قصير من ولادة جيمس، ثم بعد بضع سنوات تزوجت من الداعية ديفيد بالدوين الذي تبنى جيمس .

كان لدى أيما وديفيد العديد من الأطفال، وكانت العائلة تعيش في فقر شديد، وقد كان والد زوجته تبناه منذ الصغر ولكن كانت العلاقات متوترة مع والد زوجته الذي عامله بقسوة شديدة، وقد أحب جيمس القراءة والكتابة منذ صغره، وكان يتعرض في كثير من الأحيان لملاحظات عنصرية، وقد تخرج من المدرسة الثانوية في عام 1942 .

حياته العملية

بعد تخرجه بدأ جيمس بالدوين في القيام بوظائف غريبة من أجل المساعدة في دعم عائلته الكبيرة التي تألفت من العديد من الأشقاء الأصغر سنا، حتى في الوقت الذي كان يناضل من أجل تغطية نفقاته، كتب قصصاً قصيرة ومقالات ومراجعات وكتب كلما أمكنه إيجاد وقت فراغ .

في عام 1953م، نشر روايته الأولى، Go Tell It on the Mountain، التي كانت سرد دور الكنيسة المسيحية في حياة الأفريقيين الأمريكيين، ولقد ذكر العديد من الإشارات إلى الكتاب المقدس في هذا الكتاب، ثم قام بكتابة روايته عام 1956م بعنوان، غرفة جيوفاني، استكشف مفاهيم الشذوذ الجنسي وازدواجية الهوية .

أهم أعماله

كان كاتب مسرحي وكتب مسرحية، بلوز لمسيلي تشارلي، وهي تراجيديا في ثلاثة أعمال، وقد استندت مسرحية، إميت تيل، التي كانت مستندة إلى قصة واقعية، إلى المسرحية الأولى عام 1964 .

وتدور روايته، Tell Me How Long the Train’s Been Gone، التي نشرت لأول مرة في عام 1968 حول حياة رجل أسود وشريكه الأبيض، وتستكشف قضايا العنصرية، والازدواجية، والامتياز الأبيض، والمسيحية الأصولية، مثل الكثير من أعماله وأعمال أدبية أخرى.

في عام 1972، نشر كتابًا غير خيالي بعنوان، No Name in the Street، ووصف العديد من الأحداث التاريخية والأرقام من وجهة نظره الخاصة في الكتاب، وبعض الشخصيات التي ذكرها كانت مارتن لوثر كينغ، وبوبي سيل، ومالكولم إكس، وهوي نيوتن .

اشتهر بالدوين بتأليفه لمقالات كتابية طويلة وكان، عمل الشيطان، عام 1976 واحداً منهم، في هذا العمل ناقش العديد من الأفلام وأعطى نقدًا للسياسات العنصرية للسينما الأمريكية .

لقد كان كاتبا غزير الإنتاج واستمر في النشر حتى نهاية حياته، ومع ذلك ، فإن أعماله الأخيرة لم تتمكن من تحقيق شعبية واسعة ونجاح أعماله السابقة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *