يوسف بن عبد الرحمن الفهري آخر ولاة الدولة الأموية

يوسف عبد الرحمن الفهري هو آخر ولاة الأندلس وقد عاصر سقوط الدولة الأموية، وعاصر قيام الدولة العباسية، وله العديد من الانجازات في وقت ولايته، وسوف نتناول تفاصيل أكثر عن يوسف عبد الرحمن الفهري.

نبذة عن يوسف عبد الرحمن الفهري

اسمه بالكامل هو يوسف بن عبد الرحمن بن حبيب بن أبي عبيدة بن عقبة بن نافع الفهري، ولد في عام 711 م، و جده هو عقبة بن نافع فاتح بلاد المغرب العربي، الذي بنى مدينة قيروان، وكان والي على أفريقيا ، ووالده عبدة الرحمن كان ضمن الجيش الذي دخل الأندلس، وحاول أن يصل إلى الإمارات وعندما فشل هرب إلى أفريقيا ، قد تولى يوسف نفسه أربونة في عهد الملك بن قطن، وكانت له العديد من المعارك مع الإفرنج، وأستولى فيها على آرل وأفينيون.

ولاية يوسف عبد الرحمن الفهري

– بعدما توفى ثوابة بن سلامة الجذامي، وقع خلاف بين أهل الأندلس الأربعة، وتولى القضاء في تلك الفترة عبد الرحمن بن كثير اللخمي، وبعدها استقر الأمر في النهاية في يد يوسف عبد الرحمن الفهري ، وكان الاتفاق بينه وبين حليفه (الصميل بن حاتم) أن تكون الولاية بالتناوب بينهم كل سنة، ولكن لم ينفذ يوسف عبد الرحمن الفهري هذا الاتفاق بعد انقضاء السنة، مما جعل (يحي بن حريث الجذامي) يعارض هذا الموضوع.

– شهدت هذه الفترة التي تولى فيها الولاية مجموعة من الاضطرابات، واشتد ساعد بيلايو في هذا الوقت بشكل كبير، واشتغل قتال المسلمين فيما بينهم، فخرج واستولى على كورة أستورياس ، وقد وجه الصميل والي على الثغر الأعلى، وكان معظم أهله من اليمانية حتى استطاع أن يحكم وسيطرت عليه.

– وبدأ يوسف عبد الرحمن الفهري في ضبط الشئون الداخلية للبلد فقام بمراجعة السجلات، وأعاد تقسيم الأندلس مرة أخرى من الناحية الإدارية، إلى خمس ولايات كما كانت في السابق ، و ساهم في تنظيم الجيش وأرسل الحملات إلى قتال البشكنس والقوط، الذين كانوا أخذوا بعض المناطق أثناء فترة الاضطرابات في الأندلس.

– ولكن جيش يوسف عبد الرحمن الفهري انهزم أمام الإفرنج في سبتمانيا، وقد واجه يوسف عدد من كبير من الثورات الداخلية، ولكنه نجح في قمعها، وجمع بعد ذلك عدد كبير من المضرية واليمانية، وعندما بدأ يوسف بمطاردة فر إلى الشمال وتحالف مع الحباب بن رواحة الزهري.

ثورة يوسف عبد الرحمن الفهري على الداخل

– هرب يوسف والصميل بعد أن هزموا في معركة المصارة، وتوجه بعدها يوسف إلى طليطلة، وتوجه صمويل إلى جيان، وذهب عبد الرحمن بن يوسف عبد الرحمن الفهري حتى يحتل قرطبة واحتل قصر الإمارة، وأسر عثمان مع بعض من نساء عبد الرحمن بن معاوية.

– عندما علم عبد الرحمن بن معاوية ذلك عاد مسرعًا إلى قرطبة، فهرب يوسف إلى أبيه، فغادر عبد الرحمن إلى البيرة، وقام بحصار يوسف والصميل حتى يضمن وفائه بعهده، وأن يفرج عبد الرحمن عن خالد بن زيد، مقابل أن يفرج يوسف عن أبي عثمان.

– وتم الصلح بين الطرفين في عام 140ه، وانتقل يوسف، وعبد الرحمن، وصمويل إلى قرطبة الاندلس، وعمل عبد الرحمن على تقدير يوسف وتقدير مكانته، ولكن لم يمض عام حتى ثار يوسف على عبد الرحمن مرة أخرى، وتقدم يوسف إلى أشبيلية وقام بحصارهم وتقاتل مع عبد الملك وأبنه وانهزم يوسف وتفرق من معه، وفر سويف ولكنه قتل على يد عبد الله بن عمر الأنصاري.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *