أغرب العادات والممارسات الثقافية في الفلبين

- -

بالرغم من وجود الانترنت وإمكانية الوصول إلى عدد لا يحصى من المدونات والمقالات المخصصة للسفر، ستكون دائمًا هناك أشياء جديدة يواجهها المسافرون عند زيارة البلدان الأجنبية من بينها الممارسات الثقافية الغير مألوفة لهم تمامًا، وفي هذا المقال سنختص بالحديث عن أغرب العادات الموجودة في دولة الفلبين .

أغرب الممارسات الثقافية في الفلبين

إيماءة Pagmamano لاحترام كبار السن

المشهد الذي قد يبدو غريبًا بالنسبة للمسافر الأجنبي هو عندما يأتي الأطفال الفلبينيون إلى والديهم أو أجدادهم عند وصولهم إلى المنزل أو رؤيتهم، وبدلاً من تحيتهم بعناق أو قبلة، يأخذون يد الشيوخ ويضعون ظهرها على جبهتهم، تُعرف هذه الإيماءة باسم pagmamano، وهي تعبر عن الاحترام .

عادة ما يتم ذلك لشخص من كبار السن أو شخص من النظام الديني (عادة كاهن)، ويكون ذلك مصحوبا بقول ” مانو بو ” ، مانو يعني ” اليد ” باللغة الإسبانية  و ” بو ” في الخطاب الفلبيني يستخدم للتعبير عن الاحترام، ويقوم الناس بهذا الإجراء وكأنهم يتلقون البركة من الشيخ، وعادة ما يرد الشيخ قائلاً ” بارك الله فيكم ” .

الوقت الفلبيني

في حين أن العديد من الفلبينيين قد أدركوا هذه الصورة النمطية الخاطئة ويحاولون تغييرها، فإنه لا يزال معروفًا عن الفلبين ما يعرف باسم ” الوقت الفلبيني”، وهو في الأساس تعبير يشير إلى أن الفلبينيين دائمًا متأخرون عن مواعيدهم، فعندما يتفق الفلبينيون على وقت محدد، مثلا للاجتماع، فإنه في الغالب يعني أنه سيتم في الواقع بعد حوالي 15 دقيقة إلى نصف ساعة من الوقت المتفق عليه، لذا لا تفاجئوا عندما تبدأ الاجتماعات الفلبينية دائمًا في وقت متأخر عما هو مخطط .

عدم القدرة على قول لا

لا يحب الفلبينيون عمومًا المواجهات، ويتفادى كثيرون قول ” لا ” بأي ثمن، وبدلاً من ذلك ، فإنهم سيقولون ما يعادل ” ربما ” ، أو ” سنرى ” ، أو ” سأحاول “،  لذا ، إذا تمت دعوة فلبيني إلى تجمع، فقال ” سأحاول “، فمن المحتمل أنه لن يأتي، وهذا الأمر كثيرًا ما يربك الأجانب في تعاملهم مع الفلبينيين ولكن إذا انتبهت جيدًا إلى الكلمات التي يستخدمونها ونبرة إيصالها ستعرف ما يقصدون .

قلة استخدام الاسم الأول

الاحترام أمر ضروري في الثقافة الفلبينية، لذلك تجد مثلا انهم يستخدمون كلمة ” بو ” عند الحديث مع كبار السن تعبيرًا عن الأدب والاحترام، وغالبًا ما تُستخدم الأسماء الأولى فقط مع أقرانك الذين في نفس العمر تقريبًا، أما بالنسبة لكبار السن ، هناك عناوين مثل أيت (الشقيقة الكبرى) ، كويا (الأخ الأكبر) ، تيتو (عمه) ، تيتا (العمة) ، لولو (الجد) ، ولولا (الجدة) ، وكلها تستخدم اعتمادا على عمر الشخص الذي تتعامل معه ، بغض النظر عما إذا كان مرتبطًا بك بالفعل أم لا .

أدوات الطاولة النموذجية هي الملاعق والشوك

عادة يشتمل إعداد الطاولة في أي مكان آخر في العالم على سكين وشوكة، وقد يستخدم البعض ملعقة إذا كان هناك بعض الحساء وملعقة صغيرة للحلويات، ولكن في الفلبين ما لم يكن قطع اللحوم صعبًا فإن السكين لا لزوم لها، حيث تحل الملعقة محلها، ويستخدم الفلبينيون الشوك والملاعق بشكل أساسي لأن كل وجبة تقريبًا تشمل الأرز، الملعقة أكثر فائدة في حمل الأرز والمواد الغذائية الأخرى، وتستخدم الشوكة لمجرد دفعهم إلى الملعقة .

الترحيب بالآخرين بسؤالهم عن الطعام

إن الفلبين هي بلد محبة للطعام، فهم يتناولون ثلاث وجبات ضخمة في اليوم، كما يتم الاحتفال بالعديد من الوجبات الخفيفة في كل حدث على مدار العام، هذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل الفلبينيين مغرمين للغاية بالترحيب بالآخرين بقول “Kumain ka na ba؟” ( “هل تناولت الطعام؟” ) .

وغالبًا ما سوف يدعونك لتناول وجبة معهم خاصةً إذا كان صاحب السؤال هو شخص من كبار السن، لذا إذا صادفت فلبينيًا ، وكان يستقبلك بهذا السؤال بدلاً من قوله كيف حالك، فهو لا ليس فضوليًا بشأن عاداتك الغذائية ؛ بل هذا هو مجرد وسيلة شائعة جدا للفلبينيين لتحية بعضهم البعض .

طرق فريدة لتكريم موتاهم 

Kutkot هو تقليد قديم يمارس من قبل أعضاء قبيلة Hanunuo، بعد دفن الموتى لمدة عام ، يقوم الأقارب بتنظيف الهيكل العظمي وتغطيته بالقماش ليأخذ شكل عارضة أزياء أو مومياء تسمى “سناكوت”، ومن ثم تزينه الملابس والمجوهرات، ثم يتم إرجاع الجثة إلى العائلة ويتم إيواءها هناك لمدة عام آخر، وبعد هذه الفترة ، يتم إرسال الجسم إلى كهف حيث يتم أخذ المتبقي منها .

القتال بين الخيول 

في حين أن ذلك غير قانوني من الناحية الفنية بسبب قانون رعاية الحيوان لعام 1998، فإنه لا يزال يحدث القتال بين الخيول في الفلبين خاصة خلال المهرجانات في مينداناو، ويستمر القتال في المتوسط ​​لمدة 7 دقائق وأطول المعارك قد تستغرق 40 دقيقة، وكما هو متوقع ، سوف يعض الخيول ويركلان بعضهما البعض حتى ينهار أحدهما أو يقتل تماما .

الحق في إجهاض الحمل

كانت النساء في فترة ما قبل الاستعمار يستمتعن بالكثير من الامتيازات؛ على ما يبدو ، تضمن أحدهم الحق في إجهاض أي حمل إذا كان لديها بالفعل عدد الأطفال الذي تريده، ومع مجيء الإسبان في وقت لاحق، تم تجريم الإجهاض فيما بعد وظل الأمر كذلك حتى يومنا هذا ولا يُسمح به إلا في ظل أكثر الظروف خطورة، ومع ذلك ، فإن التهديد بالسجن لم يوقف مئات الآلاف من النساء كل عام من السعي من أجل إنهاء حملهن  باستخدام سبل كثيرة منها التدليك اليدوي وتناول الأدوية العشبية .

الختان تقليد إلزامي 

الختان في البلاد هو تقليد إلزامي مستوحى أساسًا من الدين، وعادة ما يتم الختان بين الأولاد الصغار في الصيف قبل بدء الدراسة، في الوقت الحاضر ، يتم ذلك من قبل ممارسين معتمدين لضمان عدم وجود مخاطر في الإجراء، ومع ذلك لا تزال الطريقة التقليدية للختان تمارس في بعض أجزاء البلاد، يقوم الأولاد بمضغ بعض أوراق الجوافة بينما يقوم الطبيب بعملية الختان ويتم وضع أوراق الجوافة الممضوغة فوق المنطقة المصابة لتقليل الألم والعدوى .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *