التهاب المفاصل الروماتويدي وعلاقته بوظيفة الغدة الدرقية

في حين أن الارتباط غير واضح، غالباً ما يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي والغدة الدرقية معًا، ولا يعرف الباحثون سبب انتقال أمراض المناعة الذاتية في الجماعات، لكن يمكن علاجها بنجاح، والخطير أنه إذا كان شخص مصابا بأمراض المناعة الذاتية فإنه عرضة لخطر الإصابة بمرض أخر. فالأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي أكثر عرضة أيضًا للإصابة بمرض الغدة الدرقية، والأشخاص الذين يعيشون مع مرض الغدة الدرقية هم أيضا أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

 التهاب المفاصل الروماتويدي والغدة الدرقية

يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي (RA)، عندما يعمل الجهاز المناعي للجسم ضد المفاصل والأنسجة الضامة، مما يسبب الألم والالتهاب، ويحدث داء هاشيموتو عندما يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ خلايا الغدة الدرقية، مما يتداخل مع قدرته على صنع هرمون الغدة الدرقية.

وتتمثل أعراض الغدة الدرقية في التعب، آلام المفاصل والعضلات، الاكتئاب، وهي أعراض مشابهة لأعراض التهاب المفاصل الروماتويدي، مما يجعل من الصعب تحديد الحالة المسؤولة عن أي من الأعراض.

الجينات المشتركة بين الحالتين

1 – يقول خبراء إن الكيفية التي يتم بها ربط الحالتين ليست مفهومة تماما بعد، لكن الجينات المشتركة قد تلعب دورا في التأثر بأمراض المناعة الذاتية.

2- ويري إيريك إل. ماتيسون، طبيب أمراض الروماتيزم وأستاذ الطب في مايو كلينيك في روشستر بولاية مينيسوتا، إن أمراض القلب أكثر انتشارا بين الأفراد المصابين بالقصور الغضروفي و التهاب المفاصل الروماتويدي، أو أكثر من حالة من أمراض المناعة الذاتية.

3- ويضيف الدكتور ماتيسون،عندما يكون لديك نشاط الغدة الدرقية ناقص النشاط، يمكن أن يجعلك تشعر بالتعب، تمامًا مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، ويفترض الجميع أنه هو التهاب المفاصل الروماتويدي، لذلك لا أحد يفكر في البحث عن أسباب بديلة.

4- وعندما يعاني المريض من قصور الغدة الدرقية   و التهاب المفاصل الروماتويدي، قد يكون من الصعب تحديد الحالة التي تسبب الأعراض.

أعراض مماثلة بين الحالتين

1 – تشمل بعض الأعراض المتداخلة التورم حول القدمين والساقين، وعدم الراحة في العضلات، وزيادة الوزن.

2- وإذا كان شخص مصاب بالتهاب المفاصل الرثياني فهو يعاني من إجهاد غير عادي يزداد سوءً  بزيادة الوزن، وهذه الأعراض والعلامات تجعلنا نعتقد أن الغدة الدرقية لا تعمل بشكل صحيح ، لذا يجب فحص وظيفة الغدة الدرقية باختبارات الدم”.

3- ومن الأخبار المطمئنة أنه لا تتداخل أدوية الغدة الدرقية مع أدوية التهاب المفاصل الروماتويدي ، لذلك يمكن معالجة كلتا الحالتين في وقت واحد وبنجاح.

ما الذي يسبق الآخر

يقول ماتيسون إن الأمراض يمكن أن تظهر في أي ترتيب أو تحدث في وقت واحد، فقد يكون شخص ما مصاب بالتهاب المفاصل الروماتويدي ويتم علاجه، ومن ثم قد يقوم أخصائي الروماتيزم بعمل اختبار الدم  فيجدون قصور في نشاط الغدة الدرقية.

أو قد يكون شخص ما مصابًا بقصور الغدة الدرقية ويتطور ألم المفصل المتفاقم، وقد يحدث له لاحقًا  التهاب المفاصل الروماتويدي .

في كثير من الأحيان، تكون اختبارات الدم هي الطريقة الوحيدة لمعرفة أي حالة هي التي تقود الأعراض. لكن، يحذر ماتسون، معظم الناس الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية لا يعانون من التهاب المفاصل الرثياني، وقال “نحن لا نعرض بشكل روتيني لـ التهاب المفاصل الروماتويدي في غياب الأعراض.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *