تفسير قول الله ” وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى “

قال تعالى في سورة الاحزاب (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ)، وفيما يلى تفسير الآية الكريمة .

تفسير  ” وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى “

تفسير ابن كثير

فسر ابن كثير قوله تعالى ( وقرن في بيوتكن ) أي ابقن في بيوتكن ولا تخرجن لغير حاجة شرعية وفريضة حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ” لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ، وليخرجن وهن تفلات “، وقد قيل عن أنس رضي الله عنه أنه قال : جئن النساء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلن : يا رسول الله ، ذهب الرجال بالفضل والجهاد في سبيل الله تعالى ، فما لنا عمل ندرك به عمل المجاهدين في سبيل الله ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من قعد منكن في بيتها فإنها تدرك عمل المجاهدين في سبيل الله ” ثم قال : لا نعلم رواه عن ثابت إلا روح بن المسيب ، وهو رجل من أهل البصرة مشهور

وروى عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : ” إن المرأة عورة ، فإذا خرجت استشرفها الشيطان ، وأقرب ما تكون بروحة ربها وهي في قعر بيتها “، وروى أيضا عن الرسول صلى الله عليه وسلم  ” صلاة المرأة في مخدعها أفضل من صلاتها في بيتها ، وصلاتها في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها “

قال مجاهد : كانت المرأة تخرج تمشي بين يدي الرجال، فذلك تبرج الجاهلي، وقال قتادة في قوله تعالى ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) : إذا خرجتن من بيوتكن  وكانت لهن مشية وتكسر وتغنج فنهى الله عن ذلك، وقال مقاتل بن حيان في قوله تعالى ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) والتبرج : أنها تلقي الخمار على رأسها ، ولا تشده فيواري قلائدها وقرطها وعنقها ، ويبدو ذلك كله منها ، وذلك التبرج ، ثم عمت نساء المؤمنين في التبرج.

قيل عن ابن عباس في قوله تعالى ( ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ) : كانت فيما بين نوح وإدريس ، وكانت ألف سنة ، وإن بطنين من ولد آدم كان أحدهما يسكن السهل، والآخر يسكن الجبل وكان رجال الجبل صباحا وفي النساء دمامة وكان نساء السهل صباحا وفي الرجال دمامة، وإن إبليس أتى رجلا من أهل السهل في صورة غلام ، فآجر نفسه منه ، فكان يخدمه واتخذ إبليس شيئا مثل الذي يزمر فيه الرعاء ، فجاء فيه بصوت لم يسمع الناس مثله ، فبلغ ذلك من حوله ، فانتابوهم يسمعون إليه، واتخذوا عيدا يجتمعون إليه في السنة، فيتبرج النساء للرجال قال : ويتزين الرجال لهن ، وإن رجلا من أهل الجبل هجم عليهم في عيدهم ذلك ، فرأى النساء وصباحتهن ، فأتى أصحابه فأخبرهم بذلك ، فتحولوا إليهن ، فنزلوا معهن وظهرت الفاحشة فيهن .

وقيل عن عكرمة أنه كان ينادي في السوق ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )، ونزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة، وقيل عن ابن عباس في قوله تعالى ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ) : نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة، وقيل عن عكرمة : من شاء باهلته أنها نزلت في أزواج النبي صلى الله عليه وسلم

قيل عن أنس بن مالك  رضي الله عنه : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمر بباب فاطمة ستة أشهر إذا خرج إلى صلاة الفجر يقول : ” الصلاة يا أهل البيت “، وقيل عن أبي الحمراء : رابطت المدينة سبعة أشهر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا طلع الفجر، جاء إلى باب علي وفاطمة فقال ” الصلاة الصلاة ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *