6 مشاهير من الكُتاب ماتوا بسبب كتاباتهم

- -

يعد فن الكتابة أو الشعر من المهن الغير خطيرة بمعنى أنها لا تحمل نفس خطورة السائقين أو العاملين في المناجم وغيرها من المهن والأعمال الخطيرة، ولكن قد لا يعلم البعض أن تلك المهنة هي الأخرى يوجد بها مخاطر نتيجة الكتابة لفترة طويلة والجلوس أيضا لفترات طويلة.

مشاهير تسببت الكتابة في مرضهم وموتهم

يوجد العديد من المشاهير من الكتاب قد تعرضوا إلى المرض والموت نتيجة لانشغالهم بالكتابة، ومن بين هؤلاء الكتاب ما يلي :

جورج أوريل

فقد عانى الكاتب جورج أوريل من الكثير من المشاكل التي من بينها الإرهاق المستمر بالإضافة إلى معاناة من المشاكل الصحية منذ الطفولة، وقد زاد عليه الأمر بعد أن أصيب بطلق ناري في الرقبة خلال تواجده في إسبانيا، وقد تعرضت حالة جورج أوريل للمشاكل للمرة الأولى بعد أن قام بكتابة رواية الحنين إلى كاتالونيا كما تم التأكيد على أن الجهد الكبير الذي بذله في مراجعة رواية 1984 كاد أن يقتله.

وقد ذكر طبيب اوريل على أنه قد وصف الكتابة في أحد المرات على إنها كتابة رهيبة وبها الكثير من المشاكل، وقد عانى أوريل من الكثير من الأمراض والتي من بينها الحمى والتعرق خلال فترة الليل، وقد خسر خلال فترة مرضه ما يقرب من 13 كيلو من وزنه، وقد أصيب بمرض السل في مراحله الأخيرة قبل أن يموت.

هرمان ملفيل وناثانيل هاوثورن

وعن هرمان ملفيل فقد أكد الجميع من حوله أن يقنعوه بضرورة أن يرتاح إلا أنه كان لا ينصت لهم أبدا، وقد أنهى الكاتب روايته موبي ديك وهو يعاني بشكل كبير من مشاكل وألم في الظهر وأيضا تشنجات في العين، وكان يقوم بالكثير من الأعمال على مدار اليوم فكان يقوم من بداية النهار للعمل وحتى أخر اليوم من أجل إنهاء الأعمال الأدبية التي يقوم بها.

وكان ناثانيل هاوثورون هو الصديق المقرب لهرمان والذي دائما ما كان يؤكد على ان عمل هرمان قد أصبح له بمثابة هوس، ولكن حالة لم يكن أفضل بكثير من حال صاحبه فقد توفى قبله بسبع وعشرون عاما.

جاكامو ليوباردي

فقد كان هو شاعر القرن التاسع عشر في إيطاليا وقد أطلق عليه شاعر المعاناة السلبية، وقد عانى جاكامو من الكثير من الأمراض والتي من بينها تحدب في العمود الفقري وقد اكد خلال كتاباته في أحد المرات على أنه من أقدم على تدمير نفسه من خلال الكتابة.

الأمر الذي جعل من ظهوره شيء مرعب ومشين في الكثير من الوقت فقد كان بمثابة قبر يسير على الأرض، وقد انتقل إلى مدينة نابولي الإيطالية بهدف تحسين حالته الصحية إلا أنه قد توفى في عامه الأربعين، وعلى الرغم من أنه توفى من جراء تفشي الكوليرا في ذلك الوقت فلم يتم دفنه في مقابر مشتركة عملا على الوقاية من المرض، ولكن قد تم دفنه في مقبرة وحده في نصب تذكاري بجنوب إيطاليا.

دي بلزاك

دي بلزاك وهو الذي اتخذ من القهوة مشروب مفضل له خلال القيام بالكتابة فقد كان يقوم بإنجاز جميع الكتابات الخاصة به وهو يتناول القهوة وقد كان يصفها للكثير من أصدقاءه عملا على إنجاز الكتابات الخاصة بهم، ولكن تلك الأشياء لم تكن مجدية على الإطلاق فقد توفى الكاتب دي بلزاك عن عمر ناهز 51 وذلك بعد أن تعرض إلى التسمم من الكافيين.

آين راند

فقد أدمنت تلك الكاتبة الروسية على العقاقير من أجل الكتابة وقد كانت تعاني الكاتبة من مشاكل ولابد من تناول المنبهات والعقاقير من أجل إنهاء الأعمال التي تقوم بها، وقد عانت من تقلب المزاج نتيجة طبيعية لكثرة تناول العقاقير وقد شخص الأطباء على أنها على وشك الدخول في الإنهيار العصبي.

فرانز كافكا

وقد تم التأكيد على أن ذلك الكاتب قد أقحم نفسه في المجال العاطفي عملا على إنهاء الكتابات الخاصة به، وقد أصيب بمرض السل فيما بعد بالحنجرة وقد توقف عن تناول الطعام لفترة من الزمن حتى أصيب بالجوع وقد توفى وهو يعمل على قصة فنان الجوع حتى أيامه الأخيره.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ميرفت عبد المنعم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *