مشاكل المعدة وتأثيرها على نضارة البشرة

تبدأ صحة الإنسان من الداخل بدئًا بما يضعه في فمه، وبما أن حالة المعدة تؤثر على مستوى الطاقة في الجسم وعلى صحة الأعضاء الداخلية، فإن ذلك ينطبق أيضًا على البشرة أو الجلد بوجه عام ، ولذلك فإننا نقدم معلومات حول علاقة المعدة بحالة الجلد وتأثيرها عليه.

كيف تؤذي المعدة نضارة البشرة

1- تؤثر المعدة عندما تكون في حالة غير صحية على الجلد بطريقة مباشرة، حيث تسبب التهابات في الجلد، كما تؤثر على وظيفة الجلد الدفاعية الأولى وهى محاربة العدوى والالتهابات التي قد تدخل إلى الجسم عن طريق هذا العضو المهم، وتشير الأبحاث إلى أن نمو البكتريا الصغيرة بصورة غير طبيعية في الأمعاء الدقيقة هو أمر شائع أكثر بـ 10 مرات بين الأشخاص الذين يعانون من ظهور حب الشباب المزمن، ويعد ذلك بمثابة إشارة من الجلد بضرورة المراجعة الطبية لمعرفة سبب ظهور هذا الحب.

 2- كما تقوم المعدة عندما تكون في حالة غير صحية بإطلاق المكمل الغذائي P  الذي يتم إفرازه في المعدة ويؤثر على حالة الجلد وإصابته بالالتهابات ويظهر ذلك في حالة الاصابة بالإكزيما.

3- وبالإضافة إلى ذلك فإن المعدة الغير صحية قد تؤدي إلى سوء هضم وامتصاص للبروتينات والعناصر الغذائية الأساسية كالدهون والكربوهيدرات والفيتامينات، مما يؤدي إلى نقص بعض الفيتامينات الأساسية والمهمة لصحة البشرة مثل فيتامين ب 12 وفيتامين د وفيتامين ج.

4- يؤدي اختلال توازن أحماض المعدة إلى نمو أنواع من البكتريا الضارة داخل القولون مما يسبب ظهور الحب في أماكن متفرقة من البشرة.

وللحصول على بشرة صحية ونضرة ومشرقة على الدوام يجب الانتباه إلى ضرورة إصلاح مشكلات المعدة، وإليكم 5 خطوات سهلة وعملية لإصلاح مشكلات المعدة والحصول على بشرة مشرقة.

خطوات الحصول على بشرة صحية

1- التوقف عن تناول بعض الأطعمة المضرة

إن تناول الأطعمة المصنعة مثل حبوب الكورن فليكس والأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة والسكر تساعد على خلق بيئة جيدة لبكتريا المعدة التي تضر البشرة، لذلك يجب الحد من تناول هذه الأطعمة قدر المستطاع.

2- البدء بتناول البروبيوتك

البدء بتناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتك والتي تساعد على تقليل الإلتهابات وتحسين حالة البشرة كما تؤثر على اختفاء حب الشباب بشكل واضح.

3- دعم عمل الجهاز الهضمي

تنعكس حالة الجهاز الهضمي على الجسم بالكامل لذلك يجب دعم عمل الجهاز الهضمي من خلال تناول الأطعمة التي تساعد على تحسين آداؤه في عمليات هضم وامتصاص الطعام، وينصح بتناول الليمون وإدراج خل التفاح على قائمة المواد الغذائية التي يجب استخدامها داخل المطبخ.

5- يمكن إضافة الكركم إلى الكثير من أنواع الأطعمة وحتى المشروبات حيث يعمل كواحد من أفضل مضادات الالتهاب وكذلك فهو يدعم صحة المعدة و علاج قرحة المعدة وحالة الجهاز الهضمي.

وفي النهاية تجدر الإشارة إلى أن الجلد يمثل انعكاس واضح لحالة الجسم الداخلية وللطعام الذي يتناوله الشخص فإذا كان الجلد مشرق وصحي فإن ذلك يعني أن صاحبه يتناول غذاء متوازن غني بالعناصر الغذائية المفيدة، أما إذا كانت البشرة شاحبة وممتلئة بالبثور أو الحبوب فإن ذلك يعني أن هناك مشكلة داخلية يجب الانتباه إليها وضرورة العمل على إصلاحها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *