نحل العسل الغريب أحد أسباب انقراض النباتات

تشير عدة أبحاث جديدة إلى أن نحل العسل الغريب ” الأجنبي “، يتنافس على الموارد مع النحل الأصلي، ويهدد بقاء النباتات التي تعتمد على التفاعل مع ملقحات محددة .

انقراض النباتات وعلاقته بالنحل

يشير بحث جديد إلى أن نحل العسل ” الأجنبي “، يتنافس على الموارد مع النحل الأصلي ويهدد بانقراض النباتات، التي تعتمد على التفاعل مع ملقحات محددة، وقد قام بهذا البحث الجديد الذي نشر في مجلة التنوع والتوزيع، الدكتورة أوليفيا نورفولك من جامعة أنجليا روسكين، والتي قامت بالعمل جنبا إلى جنب مع الأكاديميين من جامعة نوتنغهام، حيث راقب العلماء التفاعلات بين النباتات وملقحاتها في المنطقة الجبلية لمحمية سانت كاترين في جنوب سيناء في مصر، حيث تدعم المنطقة العديد من النباتات المتوطنة واللقاحات المحدودة النطاق، التي قد يتعرض مستقبلها للخطر نتيجة لإدخال نحل أجنبي في الآونة الأخيرة .

وتتميز هذه الجبال بوجود حدائق البساتين البدوية التي تعمل كنقاط ساخنة للتنوع البيولوجي، وتوفر موطنًا مهمًا للنباتات البرية والملقحات والطيور المهاجرة، وتشكل هذه الحدائق أساسًا لسبل العيش البدوية التقليدية، ولكن تم إدخال خلايا نحل العسل مؤخرًا لاستكمال دخلها، ووجدت الدراسة أن نحل العسل قد تم تعميمه بشكل كبير في سلوكهم في البحث عن الطعام، حيث زار 55 % من أنواع النباتات المتوفرة في المنطقة، ومع ذلك، فقد قاموا بزيارات قليلة للنباتات المقيدة في النطاق، وأظهروا مستويات عالية من تداخل الموارد مع النحل المقيد النطاق .

نبذة عن محمية سانت كاترين

محمية سانت كاترين هي حديقة وطنية مصرية في جنوب سيناء، يحيط بها معظم المنطقة الجبلية في وسط جنوب سيناء، بما في ذلك أعلى جبل في البلاد، جبل كاترين على ارتفاع 2629 متر ( 8.625 قدم ) فوق مستوى سطح البحر، وفي عام 2002، أدرجت اليونسكو كموقع للتراث العالمي منطقة مساحتها 640 كيلومتر مربع، تم ترسيمها من قبل ” رينج دايك ” داخل قلب المحمية، وتشمل المنطقة المذكورة أعلى الجبال في المحمية، بما في ذلك جبل سيناء ودير سانت كاترين، وفي سبتمبر 2001، قام وفد من ICOMOS ( المجلس الدولي للآثار والمواقع )، بإجراء مراجعة للموقع وتم تضمين الموقع وتوصياته في مذكرة الإدراج .

وقد أجريت زيارة للموقع من قبل IUCN، وهي الوكالة الإدارية للمواقع الطبيعية، في ديسمبر 2002، واقترح إعادة تصميم الموقع على أنه ” مشهد ثقافي تراثي “، إن وضع التراث العالمي يجلب حماية أعلى ومراقبة دولية، ولكنه يتطلب مزيدًا من الجهد الإداري المكثف والتعاون الكامل من السلطات المحلية والوطنية .

تعرض الأزهار للانقراض بسبب نحل العسل

في هذه البيئة القاحلة المحدودة الموارد، قد يشكل وجود أعداد كبيرة من نحل العسل العملاق تهديدًا تنافسيًا للنحل الأصلي، خاصة في فترات الجفاف، وقد أظهرت دراسة سابقة في كاليفورنيا أن أعداداً كبيرة من نحل العسل الغريب، قللت من عدد النحل الأصلي، من خلال التنافس المكثف على موارد الأزهار، كما وجد البحث أيضًا أن النباتات المقيدة في النطاق كانت أكثر تخصصًا بكثير من نظيراتها ذات النطاق الأوسع، وأظهرت هذه النباتات اعتمادًا أعلى بكثير على الملقحات محدودة النطاق، وتلقيت زيارات قليلة جدًا من نحل العسل الذي تم تقديمه، ويمكن أن تؤدي تأثيرات المنافسة الزهرية، التي يتنافس فيها نحل العسل مع الملقحات المحلية الأكثر كفاءة، إلى انخفاض في زيارة النحل المحلي وإلى انخفاض لاحق في نجاحها الإنجابي .

وقالت الدكتورة نورفولك، المحاضرة في علم الأحياء الحيوانية والبيئية في جامعة أنجليا روسكين : ” في هذا النظام الجبلي، أظهرت النباتات المقيدة للنطاق مستويات أعلى بكثير من التخصص من الملقحات، مما يشير إلى أنها قد تكون أكثر عرضة للانقراض، وأظهرت الملقحات المقيدة النطاق تراكبًا كبيرًا في الموارد مع نحل العسل الوفير، مما قد يؤدي إلى المنافسة في الموارد، وحتى انخفاضًا طفيفًا في حجم عدد النحل المقيد في النطاق، الأمر الذي قد يكون ضارًا للنجاح الإنجابي للنباتات المقيدة في النطاق، التي تعتمد على أعداد منخفضة من التفاعلات المتخصصة ” .

ويعد إدخال خلايا نحل العسل من الاستراتيجيات الشائعة التي تشجعها الجمعيات الخيرية والمنظمات غير الحكومية، لاستكمال سبل العيش في المناطق الريفية، وتشير أبحاثنا إلى ضرورة إدخال الخلايا بحذر، لأن نحل العسل العملاق يتنافس مع الملقحات المحلية، ويمكن أن يتسبب في مخاطر التلقيح للنباتات محدودية النطاق، ويجب أن تكون أي فوائد اقتصادية مرتبطة بإنتاج العسل متوازنة مع التأثيرات السلبية للحياة البرية المحلية، مثل الانقراض المحتمل لأنواع النباتات المتوطنة ذات الأهمية الشديدة، والتي يجب المحافظة عليها .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *