كيفية التعرف على ألم التهاب القولون التقرحي  وطرق علاجه

التهاب القولون التقرحي (UC) هو نوع من أمراض الأمعاء الالتهابية التي يمكن أن تسبب مستويات مختلفة من الألم، وينتج التهاب القولون من التهاب مزمن طويل الأمد يؤدي إلى تقرحات مفتوحة تعرف باسم القرحة في البطانة الداخلية للقولون أو الأمعاء الغليظة والمستقيم. يمكن أن يكون وجود مستوى أعلى من الألم علامة على أن المرض يتفاقم أو يزداد سوءًا.

أعراض التهاب القولون التقرحي

يشعر المريض بتشنج في البطن وألم خفيف إلى حاد في كل من البطن والمستقيم، وقد يكون الألم طويل الأمد، أو يتلاشى عندما يتراجع الالتهاب، والأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم الشديد فيشعرون بالتشنج فقط.

تقدم المرض يؤدي إلى المزيد من الالتهابات والقرحة في القولون، ويظهر الألم على شكل ضغط شديد يضيق ويطلق مرة بعد مرة، قد يحدث أيضًا ألم الغاز والانتفاخ، مما يزيد الإحساس بالألم.

علاج التهاب القولون التقرحي

يمكن أن يقلل الألم المرتبط بالـتهاب القولون التقرحي من جودة حياتك بشكل عام. إذا كان لديك ألم مزمن لا يمكن السيطرة عليه على أي مستوى، فهناك العديد من خيارات العلاج التي يمكن مناقشتها مع الطبيب، والتي يمكن أن تساعد على الشعور بالتحسن، وقد يوصي الطبيب بمزيج من الأدوية والتغييرات الغذائية والعلاجات التكميلية الأخرى للمساعدة في إدارة الألم.

علاج التهاب القولون التقرحي بالأدوية

1 – أسيتامينوفين، إذا كنت تعاني من ألم خفيف، فقد تكون الأدوية مثل الأسيتامينوفين (Tylenol) كافية للقيام بإزالة الألم.

ويحذر تناول أدوية أخرى للقضاء علي للألم بدون وصفة طبية، لأنها يمكن أن تسبب تفجر للقولون، وتحدث أعراض أخرى أسوأ، ومن هذه العلاجات المحظور تناولها للتخلص من ألم التهاب القولون التقرحي:

2- إيبوبروفين (موترين آي بي ، أدفيل).

3- الأسبرين (Bufferin).

4- نابروكسين (أليف، نابروسين).

5- علاج التهاب القولون التقرحي بالتغييرات الغذائية.

ما تأكله لن يتسبب في حدوث التهاب القولون التقرحي، لكن بعض الأطعمة قد تؤدي إلى تفاقم الأعراض ويمكن أن تسبب المزيد من التشنج والألم، ومن الأطعمة الشائعة التي ينبغي تجنبها ما يلي.

أطعمة تسبب التشنج والألم يجب تجنبها

1 – منتجات الألبان عالية اللاكتوز، مثل الحليب.

2- الأطعمة الغنية بالدهون، مثل المواد الدهنية أو المقلية، اللحم البقري، والحلويات السكرية عالية الدسم.

3- الأطعمة المصنعة، مثل وجبات العشاء المجمدة.

4- الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الحبوب الكاملة.

5- الخضروات المنتجة للغاز، مثل براعم بروكسل والقرنبيط.

6- الطعام حار.

7- المشروبات الكحولية.

8- المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل القهوة والشاي والكولا.

علاج التهاب القولون التقرحي باستراتيجيات الحد من الإجهاد والتوتر

يعتبر الإجهاد مهيج لالتهاب القولون التقرحي لدي بعض المرضي، ويمكن أن يساعد التحكم في الإجهاد والحد منه في تخفيف أعراض مرض التهاب القولون التقرحي.

المشي البسيط، والتنفس العميق، اليوغا، التأمل الذهني، ممارسة الرياضة قد يساعد في الحد من التوتر في الأشخاص الذين يعانون من علاج التهاب القولون التقرحي .

علاج التهاب القولون التقرحي بالأدوية المضادة للالتهابات

الالتهاب هو السبب الجذري لمعظم الأمراض المرتبطة بـ التهاب القولون التقرحي.

يمكن أن تساعد بعض الأدوية في تقليل الالتهاب في القولون، وذلك بمساعدة الطبيب.

الأدوية المضادة للالتهابات التي قد تساعد على تخفيف الألم

الكورتيكوستيرويد، مثل بريدنيزون وهيدروكورتيزون.

الساليسيلات الأمينية هي فئة أخرى من الأدوية المضادة للالتهابات، وتوصف أحيانا لألم التهاب القولون، ومنها” سلفاسالازين (أزولفيدايين) malalamine ،Asacol، Lialda، Canasa “.

علاج التهاب القولون التقرحي بالأدوية المثبطة للمناعة

يمكن وصف الأدوية المثبطة للمناعة بمفردها أو مع الأدوية المضادة للالتهاب.

تقلل الألم حيث تعمل على إيقاف نظام المناعة لدي المريض من إحداث الالتهاب.

يوجد منها أنواع مختلفة، مثل ” آزاثيوبرين (آزاسان ، اموران ، ميركابتوبورين ، السيكلوسبورين “.

عادة ما تستخدم الأدوية المثبطة للمناعة في الأشخاص الذين لا يستجيبون بشكل جيد للأنواع الأخرى من الأدوية ويهدفون للاستخدام على المدى القصير.

يمكن لهذه الأدوية أن تكون ضارة للكبد والبنكرياس.

يمكن أن تتسبب في آثار جانبية خطيرة مثل انخفاض القدرة على محاربة الالتهابات الخطيرة ، وبعض أنواع السرطان ، مثل سرطان الجلد.

تم ربط السيكلوسبورين بالالتهابات القاتلة والنوبات وأضرار الكلى.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *