ما هو إجراء الولادة المصغرة الذي يتم مع العملية القيصرية

نظرا للتطور المستمر في مجالات الطب والعلوم ، هناك شيء جديد لنتعلمه كل يوم ، فإجراء الولادة المصغرة أو البذر المهبلي حديثا جدا ، ولكنه بدأ الانتشار ببطء بين الأمهات حول العالم .

ونحن نسعى دائما لمواكبة الأحدث حول العالم ، وهنا أحضرنا بعض المعلومات عن عملية البذر المهبلي ، إذا كنت تعتقد أنك حصلت على فكرة عن ذلك عبر اسمها ، صدقنا ، فالإجراء مختلف تماما ، عما يبدو عليه ، اقرأ لتتعرف .

ما هي الولادة المصغرة

يسمى البذر المهبلي أيضا الولادة المصغرة ، وهي العملية التي يتم ولادة الطفل فيها عبر الولادة القيصرية ، مع السوائل من مهبل الأم ، بعد الولادة في الحال ، كما يبدو ، فهذا يأتي بالعديد من المنافع الصحية للطفل ، ولكن ماذا قد يكون السبب لهذا الإجراء ؟

من المعلومات الشائعة أن الأطفال الذين يولدون عبر المهبل لديهم جهاز مناعي متطور ، ويكونوا أقل عرضة للأمراض المناعية .

وفي حين أن هناك العديد من الأسباب لذلك ، السبب المحدد حديثا أنهم يتعرضون للسوائل المهبلية الخاصة بأمهاتهم أثناء الولادة الطبيعية ، والذي يقال أنها تحتوي على الكثير من البكتريا النافعة ، للحفاظ على صحة الطفل ، والأطفال الذين يولدون خلال الولادة القيصرية ، لربما لا يتعرضون لها ، وهنا يظهر دور إجراء البذر المهبلي .

كيفية إجراء الولادة المصغرة

هذا الإجراء سهل جدا ، بالنسبة للأطفال الذين يولدون طبيعيا ، فهذه عملية طبيعية لأنه يغطون بالسوائل المهبلية للأم ، أما بالنسبة للولادة القيصرية يتم إجراء ذلك يديويا ، حيث يتم تجميع سوائل المهبل باستخدام ضمادات القطن ، والمسحات ، ويدخل في فم ، أنف وبشرة الطفل .

عادة ، يتم إدخال قطعة معقمة من الشاش تشبه السدادة في المهبل الأم وتترك هناك لمدة ساعة. هذا قبل إجراء العملية القيصرية. ثم يتم حفظ المسحة في حاوية معقمة لاستخدامها بعد ولادة الطفل.

وبمجرد إجراء العملية القيصرية ، يتم ادخال المسحة في أنف وفم الطفل ، والفرك في جميع أنحاء الجسم ، قد لا يشبه ذلك الولادة الطبيعية تماما ، ولكنه يساعد في حصول الطفل على جميع الخيرات الخاصة بأمه .

لماذا يتم إجراء الولادة المصغرة

عندما يولد الأطفال عبر الولادة القيصرية ، يتعرضون للميكروبات السيئة في البيئة أولاً ، مثل المكورات العنقودية أو المطثية العسيرة ، في حين يتعرض الأطفال الذين يولدون عن طريق المهبل للبكتيريا الجيدة مثل Lactobacillus و Prevotella. هذه البكتيريا تقطع شوطا طويلا في المساعدة على الوقاية من مختلف الاضطرابات الهضمية والجهاز التنفسي على المدى الطويل.

البذر المهبلي هو مجرد محاولة لإدخال البكتيريا الجيدة إلى الأطفال الذين يولدون من خلال الولادة القيصرية ومنحهم حياة أطول وأكثر صحة مقابل نظرائهم الذين ولدوا طبيعيا.

فوائد الولادة المصغرة

على ما يبدو ، وجد الباحثون مجموعة كبيرة من الفلورا الصحية في قناة الولادة الأم ، والتي تكون مفيدة للغاية لحديثي الولادة. والطفل المولود عن طريق المهبل مغلف بهذه الفلورا الجيدة ويقال إنها سرّ الصحة الجيدة طوال حياته.

وقد وجد العديد من الباحثين أن الأطفال الذين يولدون لديهم عادة فرص أقل في الإصابة بأمراض تهدد الحياة مثل حمى القش ، واضطرابات المناعة وغيرها مثل الربو ، والأكزيما.

من ناحية أخرى ، من المعروف أن الأطفال الذين يولدون عبر الولادة القيصرية معرضون لخطر أكبر من أمراض الحساسية المختلفة والاضطرابات مدى الحياة. على الرغم من أن البحث في مراحله الأولية ، فإن الفارق بين الصحة الجيدة والصحة السيئة للطفل يرتبط مباشرة بطريق ولادته.

ما هي المخاطر المحتملة من إجراء الولادة المصغرة

جنبا إلى جنب مع البكتيريا الجيدة ، قد تحتوي السوائل المهبلية للأم أيضا على بعض الأشياء السيئة مثل مسببات الأمراض ، والتي يمكن أن تشكل تهديدا لطفلك حديث الولادة.

كما أن الإجراء الكامل للولادة المصغرة يحتاج إلى القيام به بعناية ، وذلك باستخدام أدوات معقمة فقط. يمكن لأي إهمال خلال البذر أن يسبب عدوى خطيرة لمولودك الحساس. حقيقة أن فوائد الإجراء غير معترف بها على نطاق واسع لأنها إجراء جديد نسبياً ، وليس هناك ما يشير إلى احتمال تعريض حياة طفلك للخطر.

مقالات متنوعة
الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *