ماهي التحاليل و الفحوصات المطلوبة لتشخيص ” التهاب المفاصل “

يعاني الكثير من الاشخاص في جميع أنحاء البلاد من مشاكل في المفاصل ويعانون من التهاب المفاصل، وتؤثر هذه الحالة على حوالي 1.3 مليون شخص بالغ في الولايات المتحدة، ووفقاً للكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم يشبه الاصابة بالتهاب المفاصل عددا من الاضطرابات والأمراض الأخرى، وهذا هو السبب في أنه يستغرق وقتا لتشخيصه.

أعراض الاصابة بالتهاب المفاصل

عادة ما تكون العلامات والأعراض التي تجعل الاشخاص يذهبون للفحص هي الشعور بألم في المفاصل أو التورم أو التصلب، وفي الكثير من الأحيان يكون التعب غير مبرر

كيف يتم تشخص التهاب المفاصل

تم الفحص عند طبيب أمراض الروماتيزم  وهو طبيب متخصص في تشخيص وعلاج التهاب المفاصل والحالات الروماتيزمية، أو أخصائي العظام الذي يطلب إجراء مجموعة من الاختبارات والفحوصات، ويقوم أخصائي أمراض الروماتيزم بعمل تقييم شامل سيقوم طبيب تقويم العظام بتقييم السبب لألم المفاصل.

التحليلات والفحوصات لتشخيص التهاب المفاصل

اختبارات الدم

تساعد اختبارات الدم الطبيب المعالج على التشخيص، حيث ان اختبارات الدم تضيق من الخيارات، وبعد الحصول على تشخيص التهاب المفاصل فإن اختبارات الدم المستمرة تعمل على مراقبة الآثار الجانبية للأدوية المستخدمة في العلاج، ويمكنها المساعدة في تتبع تطور الاضطراب.

وبمجرد ترك عينة من دم المريض  في المختبر، يتم التحقق من العوامل التالية وهي :

– العامل الرثياني (RF) : قياس تجمع الأجسام المضادة RF في الغشاء الزليلي أو بطانة الأنسجة للمفاصل، وهي موجودة بكثرة في دم كثير من مصابي التهاب المفاصل الروماتويدي.

– معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (Erythrocyte) : قد يشير معدل الترسيب في كرات الدم الحمراء إلى الاصابة بالتهاب في المفاصل.

– بروتين سي التفاعلي (CRP):  قد يشير هذا البروتين أيضًا إلى تأكيد أو نفي الاصابة بالتهاب في المفاصل.

– اختبار الدم الكامل (CBC) : تشمل هذه الفحوصات الهيموجلوبين والهيماتوكريت ، وتكشف عن الاصابة بفقر الدم وهذا مرتبطًا بتحليل التهاب المفاصل، حبث يرتبط انخفاض الهيموجلوبين ونتائج الهيماتوكريت مع التهاب المفاصل الروماتويدي.

اختبار RF

هو اختبار تجمع الأجسام المضادة لعامل الروماتويد في المفاصل، ويمكن أن تظهر الأجسام المضادة في حالة وجود اضطرابات آخر، ويُسمى الشكل الأكثر شيوعًا من الأجسام المضادة الجلوبيولين المناعي Ig.

ويتم الإبلاغ عن نتائج اختبار RF كوحدات لكل ملليلتر (ش / مل) أو تركيز الأجسام المضادة في الدم، والمستويات الطبيعية للأجسام المضادة للترددات الراديوية في الدم تقل عن 40 إلى 60 وحدة / مل، أو التركيز تحت 1: 80، وتشير الأرقام المرتفعة إلى نتيجة RF موجبة.

وكلما زاد الرقم زادت احتمالية أن يكون المريض مصاب بالتهاب المفصل، ويمكن أيضا أن يكون مؤشرا لمتلازمة سجوجرن وهو اضطراب في المناعة الذاتية ويسبب جفاف في العينين الفم.

اختبار ESR

يقيس الالتهاب من خلال رؤية كيف تتكتل خلايا الدم الحمراء، وفي هذا الاختبار يتم وضع الدم في أنبوب اختبار لمراقبة سرعة تعويم كريات الدم الحمراء في القاع، وتتسبب البروتينات التي تشير إلى الالتهاب في أن تلتصق خلايا الدم الحمراء ببعضها وتنهار إلى قاع الأنبوب، ويشير معدل سرعة الترسيب إلى وجود التهاب في المفاصل.

الاشعة السينية

يمكن أن تساعد الأشعة السينية في تأكيد تشخيص التهاب المفاصل، قد يطلب الطبيب اجراء اشعة سينية بشكل دوري لمراقبة تقدم المرض.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *