رموز و اسماء ” فيروسات الانفلونزا ” و اكثر الانواع انتشاراً

يعد فيروس الإنفلونزا واحد من بين أكثر الفيروسات إنتشارا خاصة خلال فصل الشتاء، وهو نوع من انواع الفيروسات التي تستهدف الرئتين والجهاز التنفسي على وجه التحديد، وأن الطريقة المثالية للوقاية من ذلك الفيروس هو أخذ الطعم الخاص به كل عام.

رموز و اسماء فيروسات الانفلونزا

يوجد ثلاثة أنواع من فيروس الإنفلونزا وهم أ وب وإنفلونزا ج وتجدر الإشارة أن كل من أ وب يوجد لهم الطعوم الخاصة بهم، حيث أن كل منهم ينتج عنه الإصابة بالأوبئة، ولكن النوع ج لا يتسبب في حدوث وباء ومن ثم لا يوجد حاجة إلى وجود طعوم خاصة به، وعن رموز وأسماء فيروسات الإنفلونزا فمن الممكن توضيحها على النحو التالي :

فيروس الانفلونزا أ أو A

يعد هذا النوع من فيروسات الإنفلونزا من الأنواع التي لها قدرة على إصابة الحيوانات، ولكن يتسبب ذلك النوع في الوعكات الصحية لدى البشر وتجدر الإشارة أن فيروس أ أو A من بين أكثر الفيروسات التي تؤدي إلى الإصابة بالأوبئة الصحية الكبيرة وينتشر ذلك الفيروس نتيجة الاحتكاك بشخص سبق له الإصابة بذلك المرض.

فيروس إنفلونزا ب أو B

وعلى العكس تماما من فيروس أ فإن فيروس ب لا يوجد إلا عند البشر فقط ومن الممكن أن يكون ذلك الفيروس ذو خطورة كبيرة جدا على البشر في الكثير من الأحيان لذا كان من الأفضل أن يتم توفير طعوم له.

فيروس ج أو C

وهو من الفيروسات التي تصيب البشر فقط ولا يتسبب في حدوث أوبئة وهو أخف بشكل كبير عن الفيروسات الأخرى.

اسباب الاصابة بفيروسات الانفلونزا

توجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بفيروس الإنفلونزا والتي من بينها ما يلي :

1- تعرض الجسم البشري إلى ضعف في المناعة والذي ينتج عن وجود ضعف في التغذية.

2- تعرض الشخص إلى الحساسية في الأنف والصدر الأمر الذي يهيء الجسم بشكل كبير إلى التقاط العدوى.

3- التدخين أو تناول المزيد من أدوية المضادات الحيوية دون الرجوع إلى الطبيب المعالج الأمر الذي يؤثر سلبا على جهاز المناعة.

4- الانتقال بشكل مفاجئ من الدفء الشديد إلى البرودة من العوامل التي تزيد من التعرض إلى الانفلونزا.

5- في حالة الإصابة بالإنفلونزا قد لا يتبع الشخص الإجراءات والأدوية الأمر الذي يعيد الإصابة مرة أخرى.

وبالطبع يوجد الكثير من العوامل التي تشير على حدوث خطورة نتيجة الإصابة بذلك المرض والتي من بينها ما يلي :

1-  الإصابة بالإنفلونزا من الممكن أن يحدث في جميع الأعمار إلا أنه يزيد مع كبار السن والأطفال الصغار.

2-  التواجد في المؤسسات أو التجمعات الكبيرة أكثر عرضة إلى الإصابة بذلك المرض عن غيره، فالاحتكاك يؤدي إلى نقل العدوى من شخص إلى آخر.

3- ضعف جهاز مناعة المريض فيعد التعرض إلى الأمراض التي تصيب جهاز المناعة في الجسم بالضعف العام مثل علاج السرطان وغيره من الأمراض، يعرض الجسم إلى الإصابة بالكثير من الأمراض المختلفة والتي من بينها فيروسات الإنفلونزا.

4- الأمراض المزمنة والتي من بينها السكر والربو تزيد من نسبة الإصابة بالإنفلونزا.

5- جسم المرأة الحامل أكثر عرضة للإصابة بتلك الفيروسات عن غيرها من الأجسام، كما أن السيدات اللاتي يعانين من ضعف بعد الولادة هم أيضا أكثر عرضة لتلك المشكلة.

6- كلما زاد الوزن والسمنة في الجسم كلما زاد نسبة الإصابة بالإنفلونزا وفقا للكثير من التقارير الطبية الحديثة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ميرفت عبد المنعم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *