هل مكملات ” مضادات الاكسدة ” امنة

تظهر كلمة “مضادات الأكسدة ” على ملصقات عدد لا يحصى من المكملات الغذائية، وتدعي بعض المنتجات أنها تمتلك ” أكثر قوة مضادة للأكسدة ” أو أن تكون ” مضادًا للأكسدة فائقًا ” أو ” أقوى مضادات الأكسدة على الإطلاق “.

غالباً ما يبدو أن مضادات الأكسدة مركب سحري يحارب الأمراض المزمنة ويساعد على البقاء صغيرًا، ومع ذلك  فقد أسفرت البحوث عن المكملات المضادة للأكسدة النتائج مخيبة للآمال في الغالب. وجدت بعض الدراسات أن مضادات الأكسدة يمكن أن تسبب ضررا في بعض الأحيان أكثر مما تنفع.

ما هي مضادات الأكسدة

المواد المضادة للاكسدة هي جزء من العالم المعقد للكيمياء العضوية. لتوليد الطاقة، إذ تأخذ خلايانا إلكترونات من السكريات والأحماض الدهنية والأحماض الأمينية، و تضيف الخلايا هذه المواد إلى جزيئات أخرى، لا سيما الأكسجين. مكونة جسيمات غير مستقرة تنضم مع عناصر أخرى، تسمى هذه الجسيمات غير المستقرة بالجذور الحرة.  

وتساعد مضادات الأكسدة في تعطيل الجذور الحرة، وهي جزء من نظام الدفاع المنظم للجسم، وبعض مضادات الأكسدة لا توجد فقط في الخضروات والفاكهة والشوكولاته والشاي والقهوة والنبيذ، ولكن أيضا بشكل متزايد في المكملات الغذائية، وتشمل هذه الفلافونيدات مثل كيرسيتين.

تحارب مضادات الأكسدة ضرر الجذور الحرة، لذلك ، فإن العديد من الناس يتناولون مكملات مضادة للأكسدة كجزء من نظامهم الغذائي.   

ما الجيد في المكملات المضادة للأكسدة

أثبتن ذلك أن تناول مكملات مضادة للأكسدة مثل السيلينيوم يمكن أن يكون له تأثيرات مضادة للسرطان، كما أنها.

1 – تساعد في مكافحة الشيخوخة والأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية.

2- تقلل مضادات الأكسدة من تلف الخلايا بسبب الجذور الحرة.

3- لا تتلف أو تتحول مضادات الأكسدة إلى الجذور الحرة نفسها عند التفاعل مع الجذور الحرة.

مكملات ” مضادات الاكسدة ”  ودرجة الامان

رغم أن المكملات الغذائية التي تحتوي على مضادات الأكسدة لها تأثيرات مضادة للسرطان، وتساعد في مكافحة الشيخوخة والأمراض المزمنة، إلا أن العديد من الأبحاث والدراسات الطبية أثبتت أن مكملات مضادات الأغذية غير آمنة تماما إذ أنها.

1 – تمنع الجسم من صنع مضادات الأكسدة الخاصة به.

2- لا تستطيع موازنة فقدان المواد المضادة للأكسدة التي ينتجها الجسم بشكل طبيعي بدلاً من المصطنعة.

3- لا يمكنها منع أو علاج جميع الأمراض.

4- تكون مضادات الأكسدة مؤيدة للأكسدة إذا تم تناولها بتركيزات عالية.

5- وجدت دراسة أن مكملات فيتامين C يمكن أن تكون بمثابة الموالية للأكسدة عندما تؤخذ بتركيزات عالية. وذلك لأن فيتامين C يتفاعل ليس فقط مع الجذور الحرة ولكن أيضا مع الجزيئات الأخرى في الجسم، وواحدة من هذه التفاعلات هي رد فعل فنتون، الذي ينتج جسيمات حرة إضافية، وبالتالي تصبح المكملات المضادة للأكسدة غير فعالة في وقف إنتاج الجذور الحرة، مقارنة بمضادات الأكسدة الطبيعية التي ينتجها الجسم.

6- تضر الجسم عندما تؤخذ بجرعات عالية، ويمكن أن تصبح سامة وتؤذي الجسم.

7- مضادات الأكسدة القابلة للذوبان في الماء لها تأثيرات جانبية إذا تم تناولك بجرعات كبيرة، مثل فيتامين B6 يمكن أن يسبب تلف الأعصاب، في حين أن فيتامين C يمكن أن يسبب الغثيان، تشنجات في البطن، التعب، الصداع، الإسهال، حصى الكلى.

8- الجرعات العالية من الفيتامين C تؤدي إلى مستويات عالية بشكل خطير من الحديد، لأنها تتداخل مع قدرة الجسم على معالجة المغذيات الأخرىـ وأنها تزيد من خطر الاصابة بسرطان أو لا تفعل شيئا على الاطلاق

9- تناول مكملات بيتا كاروتين يمكن أن يزيد من خطر إصابة المدخن بالسرطان، في حين أن مكملات فيتامين E ليس لها أي تأثير.

10-  تقلل من الآثار المعززة للصحة نتيجة ممارسة الرياضة وتؤثر على علاجات السرطان والاختبارات الطبية.

11- استهلاك كميات كبيرة من فيتامين (ج) يمكن أن تتداخل أيضا مع الاختبارات الطبية ، على سبيل المثال. عند إجراء اختبار لمرض السكري ، يمكن أن يعطي نتيجة خاطئة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *