من هو مخترع لعبة ” لودو ستار “

تعتبر لعبة لودو ستار واحدة من أشهر الالعاب في العالم ، فيما ماضي كانت عبارة عن لوحة رخيصة ومتاحة بسهولة، وتعطي الكثير من المرح لجميع الأعمار، ولكن بدأت شعبيتها في التضاؤل ​​بسبب المزيد من الألعاب الالكترونية الحديثة، وقد تم اعادتها مرة أخرى إلى الحياة كأحد تطبيقات الالعاب الحديثة

معلومات عن لعبة لودو ستار

هي لعبة تم إنشاؤها بواسطة مطوري اللعبة الهندية Gameberry Labs، وتقدم اللعبة نفس مستوى التشويق الذي توفره لعبة اللوحة الأصلية، ويستمتع الكثير من اللاعبين باستخدام الكثير من في حروب ” لودو ستار ” باستخدام المنازل الملونة ونرد واحد وديناميكيات مماثلة مثل لعبة اللوحة .

اللعبة سهلة اللعب ويمكن أن تلعب مع مجموعة من الاصدقاء، ومتوفرة في نظامي iOS و Android ، ويمكن اللعب باستخدام الملف الشخصي على Facebook أو يمكن اللعب في كضيف في اللعبة، وعلى عكس لعبة اللوحة الأصلية، يمكن استخدام الأحجار الكريمة لإعادة استخدام النرد في حالة عدم تفضيل الرقم في النرد.

وهي عبارة عن لعبة مخصصة لشخصين أو لمجموعة أشخاص ولدى كل لاعب 4 قطع خاصو به يحركها عن طريق النرد، وبإمكان اللاهب قطع اللاعب الاخر وإرجاعه إلى نقطة البداية، قد استحوذت اللعة على عدد كبير من مستخدمي الهواتف الذكية، وقد تم تنزيلها أكثر من مليون مرة في جميع أنحاء العالم، وهي واحدة من أكثر الالعاب الممتعة، كما أنه لعبة اجتماعية وبسيطة ولا تعتمد على الكثير من التفكير ولقد انتشرت اللعبة في الكثير من الدول العربية مما دفع بعض المؤسسات إلى منع استخدامها في أوقات العمل .

مخترع لعبة لودو ستار

تم نشر اللعبة لأول مرة في عام  1896، وتم انشائها من خلال شركة جيمبيري لابس وهي عبارة عن شركة قام بتأسيسها طفلين هما لايم وكلوي.

كيفية لعب لعبة لودو ستار

هناك خمس طرق للعب لعبة لودو ستار، حيث يمكن من خلالها تحدي الأصدقاء في مباراة واحدة مع لاعب واحد أو 4 لاعبين أو كفريق واحد في المباراة، ويمكن الانضمام إلى بطولات الدوري الخاص باللعبة عبر الإنترنت، ويمكن أيضًا إعداد جدول خاص مع 2 إلى 4 لاعبين أو اللعب بلا إنترنت، وتتيح اللعبة العديد من الأوضاع المتنوعة التي تعمل على استنفاد مقدار ضخم من الوقت في هذا التطبيق.

وهي لعبة بسيطة ذات واجهة تفاعلية ولا تتطلب الكثير من الجهد وهو سهل القاتل، كما يمكن إنشاء “Ludo-pal” الخاص بكل لاعب لأن هناك لاعبين من جميع أنحاء العالم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *