اسئلة شائعة حول عملية اللوزتين

كتابة: حـسـنـاء آخر تحديث: 23 سبتمبر 2018 , 00:46

اللوزتين هي زوج من كتل الأنسجة الرخوة الوردي على جانبي الجزء الخلفي من الحلق أو البلعوم، وتخزن بها الخلايا المستخدمة لمكافحة العدوى، واللوزتان هما جزء من الجهاز اللمفاوي الذي يحارب الالتهابات، وبما أنها خط الدفاع الأول ضد البكتيريا والفيروسات خاصة عندما تدخل الجسم عن طريق الفم، يحدث لها أن تنتفخ استجابةً للعدوى.

ما هو مرض التهاب اللوزتين

معظم حالات التهاب اللوزتين تنتج عادة عن فيروس، ويمكن أن تسبب البكتيريا أيضًا التهاب اللوزتين، والسبب الجرثومي هو الأكثر شيوعا لالتهاب اللوزتين هو المجموعة A بيتا للدم البكتيرية (GABHS) ، والتي تسبب أيضا التهاب الحلق.

نادرًا ما يحدث التهاب اللوزتين بسبب الفطريات أو الطفيليات، ويحدث فقط في المرضى الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة
الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالمرض ، ولكن هذا ليس شائعاً في أولئك الذين تقل أعمارهم عن عامين، وهو الأكثر شيوعًا بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة والخامسة عشرة.

متي يجب استئصال اللوزتين

1 – إذا تم استنفاد جميع العلاجات الممكنة.
2- الجراحة ضرورية عندما لايستجيب التهاب اللوزتين المزمن أو عدوى بكتيرية للعلاج.

3- يوصي بإجراء عملية جراحية عندما يؤدي التهاب اللوزتين إلى تعطيل نومك (توقف التنفس أثناء النوم) وخلق صعوبة في التنفس وتناول الطعام.

4- إذا لم يتم معالجة العدوى أو تم تفاقمها بسبب نقص الرعاية والمساعدة الطبية، أو إذا كان التهاب اللوزتين ناجما عن بكتيريا الحلق، أو لم تكمل دورة المضادات الحيوية، فمن المرجح أن العدوى سوف تسوء ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات مثل:

5- الحمى الروماتيزمية التي تؤثر على المفاصل والقلب.
6- التهاب كبيبات الكُلي، وغالبا ما يتميز هذا بتورم في الوجه والجسم ، وإصابة في الحلق وارتفاع ضغط الدم.
7- إذا تراكم قيح في الجزء الخلفي من اللوزتين، وهذا ما يسمى خراج peritonsillar.

عملية استئصال اللوزتين

استئصال اللوزتين إجراء جراحي سريع يتم تحت تأثير المخدر، ويمكن أن يتم إجراء   عملية اللوز بطريقتين: إما أن تتم إزالة اللوزتين بكاملهما، وهي العملية الأكثر شيوعا في حالات التهابات الحلق المتكررة، أو تتم إزالة الأجزاء الناتئة التي تسد مجرى الهواء.

خلال العملية، يتم استئصال اللوزتين عبر الفم، يبقى الجرح الذي يخلفه نزع اللوزتين مفتوحا، ويكون النزف عادة خفيفا. يعاني الطفل من الإعياء الشديد بعد العملية ويحتاج إلى النوم.

في الحالات التي يجري فيها الأطفال عملية استئصال اللوزتين بسبب تضخمهما، يؤخذ أيضا بالاعتبار حجم اللحمية (الغدد خلف الأنف). إن كان حجم اللحمية متضخم، تتم إزالتها أيضا.

هل هناك أية مخاطر تنطوي عليها العملية

1 – توجد نسب بسيطة من الخطر عند استخدام المخدّر، لكنه غالبا تكون العملية آمنة بقدر الإمكان.
2- يتعرض بعض المرضى لنزيف بعد استئصال اللوزتين، لكنه يتوقف تلقائيا في معظم الأحيان.

3- يجب ألا ينزف الحلق أبدا عند عودة الطفل إلى المنزل بعد إجراء العملية.
4- يبقى خطر النزف موجودا حتى التئام الجراح نهائيا، وقد تمتد هذه الفترة إلى ثلاثة أسابيع.

5- قد يصاب الطفل بارتفاع طفيف في درجة الحرارة في اليوم الأول.
6- إن لم تكن المسكنات كافية، من المحتمل أن الطفل لا يشرب بما فيه الكفاية، وفي هذه الحالة، يجب الاتصال بالطبيب.

ما المهم قبل إجراء العملية

قبل موعد العملية بحوالي اسبوعين، يجب عدم إعطاء الطفل أية مسكنات أو أية أدوية مخفضة للحرارة تحتوي على حامض أسيتيل الساليسيليك، فقد تزيد هذه الأدوية من مخاطر حدوث نزيف خلال العملية ، وإن تطلب الأمر تناول أي مسكن للألم، فليتم تناول paracetamol البراسيتامول.

يسمح للطفل بتناول الطعام حتى ست ساعات قبل إجراء العملية، وبعدها يسمح للطفل بشرب السوائل الشفافة حتى ساعتين قبل إجراء العملية وعدم تناول أي شيء بعد تلك الفترة. تحدد السوائل الشفافة بالماء، عصير الفاكهة الصافية الخالية من اللب، ويجب ألا يشرب الطفل أي سوائل تحتوي على دهون.

متى يمكن للطفل العودة إلى المنزل

يسمح للطفل بالعودة إلى المنزل في نفس اليوم التي تتم فيه العملية أو في اليوم التالي، بعد أن يتمكن من تناول الطعام والشرب ويشعر أنه بحالة جيدة لمغادرة المستشفى.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق