نظام الحكم والحكام في كوريا الشمالية

إن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ، والتي غالبا ما يشار إليها باسم كوريا الشمالية دولة موحدة واشتراكية وذات حزب واحد يقوده دكتاتور يُشار إليه باسم القائد الأعلى ،و تقع كوريا الشمالية في الأجزاء الشرقية من آسيا ، وعاصمتها مدينة بيونغ يانغ وهي أكبر مدينة في البلاد ، والحكومة بكوريا الشمالية مركزية ، وتتصدر أسرة القائد الأعلى جميع الوظائف الأساسية للحكومة .

صعود الحكم الاشتراكي في كوريا الشمالية

بعد الحرب العالمية الثانية احتل الاتحاد السوفياتي الأجزاء الشمالية من كوريا وأنشأ لجنة شعبية مؤقتة لحكم كوريا الشمالية ، وتم وضع كين في السلطة كرئيس للجنة ، ومن عام 1948 حتى عام 1972 تضاعف نفوذ رئيس اللجنة حتى أصبح رئيسا للدولة .

 تم تعديل الدستور وتم انتخاب كيم الثاني سونغ بالإجماع رئيسا ، وهو المنصب الذي شغله حتى وفاته في عام 1994 ، وقد ورث هذا المنصب من بعده ابنه كيم جون ايل الذي قاد حتى عام 2011 عندما توفي ، ثم ورث ابنه بدوره المنصب ، وقد تم الاعتراف رسميا بلقب “القائد الأعلى” في عام 2009 .

دور القائد الأعلى في كوريا الشمالية

إن السلطة والمسؤوليات السياسية العليا في كوريا الشمالية مركزية للغاية ويسيطر عليها بشدة القائد الأعلى ، فالقائد الأعلى هو رئيس الحكومة ويرأس الدولة أيضًا وهو أيضا رئيس حزب العمال الكوري والقائد العام للقوات المسلحة ، وهو الذي يضع القوانين والمراسيم التي يجب أن يتبعها الجميع .

الحكام الذين شغلوا منصب القائد العام للبلاد

كيم-سونغ

كان كيم سونغ قائدا مرموقا في كوريا الشمالية ، وتقلد الرئاسة منذ عام 1948 عندما تم تأسيس هذا المنصب لأول مرة ، وظل به حتى وفاته في عام 1994 ، وخلال فترة حكمه ، بدأت عائلة كيم تهيمن وكانت هناك عقوبات صارمة للغاية لكل من ينتقد أي عضو في العائلة الحاكمة ، لم تكن حياة كيم-سونغ المبكرة قبل الرئاسة واضحة ، وقد أدى إلى تخمين بعض المؤرخين حول بداياته .

 ووفقاً له فقد كان يزعم أنه جاء من أسرة متواضعة فقيرة ، وقد التحق بمدرسة عسكرية ثم التحق بمدرسة Yuwen المتوسطة ، ثم أصبح ناشطا سياسيا واعتقل في عمر 17 عاما بسبب أنشطته التخريبية التي وضعت حدا لتعليمه ، وقد انضم إلى عدة مجموعات من العصابات لمناهضة الحكم الياباني ، وفي عام 1994 تعرض لنوبة قلبية مفاجئة وتوفي عن عمر يناهز 82 وترك المنصب لابنه ، وحتى بعد موته أُعلن أنه الرئيس الأبدي لكوريا الشمالية .

كيم جونغ ايل

تاريخ ولادة جونغ ايل ليس معروفا ، ولكن يعتقد أنه قد تم في 1941 أو 1942 ، وتشير سجلات جونغ ايل أنه ولد في الاتحاد السوفيتي ، على الرغم من أن عائلة كيم تزعم أنه ولد على بايكدو الجبل ، وهو موقع مقدس للكوريين ، بدأ في الظهور عندما دخل الخدمة العامة في 1980 ، حيث شغل عدة مناصب في كل من الحكومة والجيش ، وأصبح الوريث الظاهر للحكم ، وبدأ والده في إعداده لقيادة البلاد .

ويقال إن عهده كان أكثر ديكتاتورية من والده ، لقد أساء إدارة الاقتصاد وكانت هناك شكاوى مرتفعة من انتهاكات حقوق الإنسان ، وخلال هذا الوقت عانت البلاد من أسوأ مجاعة في تاريخها .

كيم جونغ أون

ولد جون أون في عام 1984 ، وكان الابن الأصغر لكيم جونغ ، وصعد إلى السلطة كقائد أعلى في كانون الأول / ديسمبر 2011 ، وفي عام 2012 ، أصبح مشيرًا في الجيش الشعبي الكوري ، وهو حاصل على درجتي بكالوريوس واحدة في الفيزياء وواحدة في العلوم العسكرية .

 وعلى عكس أسلافه فقد أظهر بعض التغيير في البلاد ، ويقال أنه محبوب اجتماعيا ، وفي عهده في عام 2013 هددت الولايات المتحدة بهجمات نووية على البلاد بعد وجود تقارير تفيد بأن جونغ أون كان يخزن أسلحة نووية ويصنع صواريخ عابرة للقارات ، كما ادعى كيم أن كوريا الشمالية قادرة على تصنيع أدوية لديها القدرة على علاج فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ، والإيبولا ، وغيرها من الأمراض الفيروسية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

MONA

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *