فوائد الموز حسب لونه و نضجه

يعد الموز من الفواكه المفضلة لدى الكثير من الناس على مستوى العالم، وقد نجد ان الموز يمر بعدة مراحل مختلفة وألوان مع اختلاف مرحلة النضج وقد وجد الخبراء أن فوائد الموز بالنسبة للبعض تختلف مع اختلاف لونه الخارجي ومرحلة النضج.

الموز الأخضر للشباب والحمية الغذائية

حيث يلجأ الكثير من الناس إلى تناول الموز غير الناضج ذا الون الأخضر قبل أن ينضج ويتحول إلى اللون الأصفر لكونه من الفواكه المناسبة جدا لفترة الرجيم وأيضا للمحافظة على الوزن المثالي للجسم:

1- حيث أن الموز الأخضر يحتوي على النشا المقاوم وهو من الصعب هضمه وبالتالي سيمد فترة الشعور بالشبع، كما أنه يحتوي على البكتريا النافعة التي تسهل من عملية الهضم في الجهاز الهضمي.

2- كما يحتوي الموز الأخضر على نسبة بسيطة من مضادات الأكسدة وبالطبع فهو من الفواكه الهامة والمثالية لمرضى السكر.

ونظرا لاحتواء الموز الأخضر على كمية من النشا المقاوم فهو يعمل على زيادة الانتفاخات والغازات في البطن، كما انه يحتوى على كمية قليلة من مضادات الأكسدة فكلما زاد نضج الموز كلما زاد قيمته الغذائية.

الموز الأصفر وداء السكر

فعند تحول لون الموز من الأخضر إلى الأصفر فإن النشاء المتواجد في الموز يتحول إلى سكر بنسبة كبيرة جدا، الأمر الذي يجعل من الموز الأصفر فاكهة غير مناسبة على الإطلاق لمرضى السكر، ولكن في تلك الفترة من نضج الموز تزاد نسبة المواد المضادة للأكسدة داخل الموز مما يجعله من الفواكه المثالية جدا في المحافظة على البشرة.

وعن العيوب التي توجد في الموز الأصفر فهي فقدانه للكثير من العناصر الغذائية الهامة وينصح الخبراء بضرورة تخزين الموز في الثلاجة حتى يدخل في مرحلة النضج الأخيرة وكلما زادت عدد النقاط البنية على القشرة كلما زادت القيمة الغذائية وفوائده، ولابد من عدم تناوله خلال فترة الرجيم لاحتوائه على نسبة كبيرة من السكر الذي يزيد من الوزن.

الموز الأصفر أو ذو العلامات البنية والأمراض الخطيرة

في الوهلة الأولى قد يظن البعض على أن ذلك الموز قديم أو أصبح غير قابل للأكل، خاصة في ظل ظهور المزيد من البقع البنية على قشرة الموز، ولكن يؤكد الكثير من الخبراء ووفقا للكثير من الأبحاث أن تلك النوعية من الموز هي الأفضل لمكافحة الكثير من الأمراض الخطيرة والتي من بينها السرطان، حيث أنه قد ثبت أن الموز في تلك المرحلة يحتوي على مواد طبيعية تساهم في صد تكاثر ونمو الخلايا السرطانية داخل الجسم، فهو يحتوى على مادة TNF الهامة في المحافظة على خلايا الجسم.

وتجدر الإشارة إلى أن تلك النوعية من الموز وفي تلك المرحلة من النضج يحتوي على نسبة كبيرة جدا من الجلوكوز، مما يعنى أنه غير مناسب على الإطلاق للمرضى الذين يعانون من السكري.

الموزة الناضجة جدا بنية اللون

أن الموزة ذات القشرة الداكنة كلها تحتوي على نسبة كبيرة من الفوائد، حيث انها تصبح غنية بمضادات الأكسدة التي تساهم في محاربة الأورام السرطانية إلا أنه يتوجب تناولها على الفور قبل أن تدخل إلى مرحلة التعفن.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *