الاحتفال بذكرى تكريم الشيخ صباح الأحمد قائدا للعمل الإنساني

الشيخ صباح الأحمد هو أحد أهم قادة العالم في هذا الوقت الحديث ، ذلك الرجل الذي عرف بإسهاماته الكريمة و عرف بكونه قائدا للعمل الإنساني ، و يشهد العالم في هذه الآونة الاحتفال بذكرى تسميته بقائد العمل الإنساني.

قائد العمل الإنساني

في عام 2014 شهد العالم تكريم سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بكونه قائدا للعمل الإنساني ، و كان ذلك من خلال تكريم تم إقامته من قبل الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون ، حيث أقام له حفلا للعمل على تقديره و تقدير اسهاماته الجليلة و اطلق عليه وقتها قائد العمل الإنساني ، و ذلك لعمله على الدعم المتواصل لمختلف العمليات الإنسانية من قبل كافة أنحاء العالم ، و ذلك للحفاظ على مختلف الأرواح و كذلك للعمل على تخفيف المعاناه التي يعانيها العديد من الأشخاص حول العالم.

احتفال بذكرى تسميته بقائد العمل الإنساني

قامت سفارة الكويت في روما بالاحتفال بذكرى تسمية الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بقائد العمل الإنساني في روما ، بالاشتراك مع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة ، و ذلك احتفالا بالذكرى الرابعة لاطلاق هذا اللقب عليه ، حيث قام نائب المدير التنفيذي للبرنامج باستقبال ممثلي الأمير عبد الله بمقر المنظمة ، هذا بالإضافة إلى استقبال سفير الكويت و عدد من المشاركين الآخرين ، و تم الحديث عن مبادرات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، و كذلك استجاباته السخية لإغاثة مختلف الضحايا حول العالم ، و كذلك المتعرضين للأزمات الإنسانية أو الكوارث الطبيعية أو مختلف أنواع الصراعات ، الأمر الذى جعله يتبوأ هذه المكانة بجدارة ليصبح قائد للعمل الإنساني في العالم.

مكانة أمير الكويت ترفع اسم الكويت

من بين ما تناوله الاحتفال الحديث عن تلك المكانة التي تبوأها هذا القائد العظيم و ما تعلق بالكويت ، حيث قيل أن تسميته بهذا الاسم رفعة لشأن الكويت بوجه عام ، حيث أن الكويت و شعبها كانوا راعيين للجهود الإنسانية في العديد من المناطق في الفترة الماضية ، حيث تمكنت الكويت من تقديم الرعاية الغذائية في العديد من المناطق التي تعرضت للتضرر في الوقت الماضي ، هذا بالإضافة إلى أن ملايين الفقراء من مختلف أنحاء العالم قد تلقوا العديد من التمويلات و المساعدات من دولة الكويت و أميرها .

و أن الحكومة الكويتية تسعى بشكل واضح على الصعيد السياسي و الدبلوماسي على تشجيع الحوار ، و العمل على حل مختلف أشكال النزاع و إحلال السلام ، و أن الأمر ليس مجرد العمل على توفير مساعدات مادية أو معنوية ، و إنما قد وصل سعي الأمير الشيخ صباح الأحمد إلى توفير العديد من أنواع المساعدات ، التي تتمثل في إعادة إحلال السلام و الاستقرار في المنطقة بل و في مختلف أنحاء العالم أجمع.

احتفالية روما بتكريم الشيخ صباح الأحمد

اشار السيد على الخالد أثناء الاحتفالية بأن أمير الكويت يعتبر مثالا يحتذى به ، و أن سموه رفع مكانة الكويت في العمل الإنساني ، و لذلك صار فخرا و اعتزازا لكل الكويتيين ، كذلك قد اشار إلى جهوده المشهوده في الحفاظ على هذا اللقب الرفيع ، الذي عمل على تعزيز مكانة الكويت عالميا ، و اعتمادا على هذا فقد شاركت الكويت مع برنامج الأغذية العالمي الذي يعتبر من أكبر المنظمات الدولية لمنح المساعدات ، و ذلك للعمل على إصلاح أحوال اللاجئين و المشردين و الأمهات و الأطفال حول العالم ، و كذلك الوقوف بجوار ضحايا الصراعات و العنف لتعزيز الاستقرار و السلام حول العالم ، مما يرفع من مكانة الكويت عالية بين مختلف الأمم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

rovy

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *