اسباب سقوط الامبراطورية البرتغالية

الإمبراطورية البرتغالية هي أول الإمبراطوريات الأوروبية المعاصرة التي عشناها، وهي أطول الإمبراطورات في العمر لأنها امتدت إلى حوالي ستة قرون، من عام 1415 إلى 1999، وسوف نتناول معكم أسباب سقوط الإمبراطورية البرتغالية.

نبذة عن بداية الإمبراطورية البرتغالية

بدأ المستكشفون البرتغاليون اكتشاف الساحل الأفريقي في عام 1419، وقاموا باستغلال رسم الخرائط، والتطورات التي كانت موجودة في الملاحية، والتقنية البحرية الحديثة في البحث عن طريق بحري إلى مصدر تجارة التوابل.

وفي عام 1488 قام بارتولوميو دياز باللف حول طريق رأس الرجاء الصالح، وفي عام 1500 وصلوا إلى الهند، وعلى مر العصور واصل البرتغاليون البحث واكتشاف سواحل ومدن شرق آسيا.

في عام 1517 أصبحت الإمبراطورية البرتغالية أكثر قوة حيث كانت تدمر النقاط الإسلامية، وتؤسس قلاع ونقاط تجارة ولهذا أصبحت الإمبراطورية البرتغالية عريقة وتدفقت الثروات الهائلة في هذه الفترة إلى البرتغال.

الإمام السلطان وسقوط الإمبراطورية البرتغالية

في أول القرن السادس عشر بالتحديد في عام 1507 كان البرتغال مسيطرون على أجزاء كبيرة من السواحل العمانية، وخاصة أن الوضع الأمني في عمان كان غير مستقر بسبب الانقسامات التي كانت موجودة بينهم وبين بعضهم في هذا الوقت.

البرتغاليين وغيرهم في هذا الوقت كان من الصعب عليهم تجاوز المناطق الساحلية المحدودة، وظلت المناطق الموجودة داخل عمان هي العمق الاستراتيجي الذي انطلقت منه بعض المناطق الساحلية، حتى تم التخلص من البرتغاليين في غضون قرن ونصف.

في عام 1624 تولى الإمام ناصر ولاية عمان، وكان ذلك هو وقت بداية حكم العرب، وأقاموا دولة عربية، وتمكن الإمام ناصر من حكم توحيد البلاد في ذلك الوقت تحت قيادته، وقام بالتجهيز لأسطول بحري قوي للتخلص من وجود البرتغاليين، وتحرير المدن الساحلية. وقد كان جيش الملك ناصر ثاني أقوى جيش في العالم بعد الجيش الإسباني.

تولى من بعده الإمام سلطان بن سيف هذه المهمة بعد وفاة الإمام ناصر في أحدى المطاردات مع البرتغاليين، وتوفرت له الكثير من العناصر المادية والعسكرية بكثرة في عهده، وحررت مسقط في عام 1650م.

بعد تحرير مسقط ومطرح أخذ بمواجهة البرتغاليين عبر المحيط الهندي، واتجهوا ناحية الشرق إلى أفريقيا، وقاموا بتحرير بعض البلاد مثل ممباسا، وزنجبار. وخضعت معظم البلاد الأفريقية تحت ولاية الإمام سلطان وتحت سلطته.

ومن ناحية أخرى فإن في شرق أفريقيا سيطرت قوات الإمام على مضيق باب المندب، وأصبحت عمان في عهده دولة لها ألف حساب.

في عام 1947 أخذت بريطانيا الاستقلال، وفي ذلك الوقت قامت فرنسا بالسماح للمستوطنين في الهند من تكوين دولة مستقلة حديثة مما أدى إلى الضغط على البرتغال.

في عام 1961 اندلعت أعمال العنف في أنغولا وهذا الأمر كانت بداية النهاية للإمبراطورية البرتغالية في أفريقيا.

اندلعت بعض الحروب الأهلية في موزامبيق وأنغولا بمجرد استقلالهم مما أثر على انهيار الإمبراطورية البرتغالية وخاصة أنها وجدت الدعم من الاتحاد السوفيتي، وكوبا وغيرها من الكتل الشيوعية.

في عام 1975 أعلنت تيمور الشرقية استقلالها وهرب منها اللاجئين البرتغاليين، عائدين إلى وطنهم البرتغال.

وكانت نهاية الإمبراطورية البرتغالية عندما تم نقل سيادة ماكادو إلى الصين في عام 1999م وهي كانت العلامة الفارقة التي أدت إلى نهاية الإمبراطورية البرتغالية لما وراء البحار. ولكن إلى الآن تظل اللغة البرتغالية هي اللغة السائدة في دولة الكانتون الصينية.

تتلخص أسباب انهيار الإمبراطورية البرتغالية في التالي

قلة عدد سكان البرتغال.
فقدان البرتغال استقلالها.
مقاومة عرب الخليج لها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *